الأربعاء, يونيو 12, 2024
spot_img
Homeإعداد البحث العلميعلوم الإحصاء وطرق جمع البياناتما يجب عليك معرفته وما يتعلق بـ أنواع الارتباط في الإحصاء

ما يجب عليك معرفته وما يتعلق بـ أنواع الارتباط في الإحصاء

ما يجب عليك معرفته وما يتعلق بـ أنواع الارتباط في الإحصاء

 

مقدمة

يعتبر معامل الارتباط أحد المفاهيم الأساسية في الإحصاء، حيث يساهم في فهم وتحليل العلاقات بين المتغيرات. يعكس معامل الارتباط القوة واتجاه العلاقة بين متغيرين ما، فهو يقيس مدى تغير المتغير الواحد مع ارتفاع أو انخفاض المتغير الآخر.

تعتمد طرق قياس معامل الارتباط على نوع المتغيرات التي يتعامل معها الباحث. فمثلاً، يمكن استخدام معامل الارتباط البسيط لقياس العلاقة بين متغيرين ثنائيين نوعيين، مثل الجنس والرأي السياسي. ويكون معامل الارتباط في هذه الحالة بين -1 و+1، حيث يشير القيم الموجبة لوجود علاقة موجبة، بينما تشير القيم السالبة لوجود علاقة سلبية. وإذا كانت القيمة تقترب من الصفر، فهذا يشير إلى عدم وجود علاقة قوية بين المتغيرين.

إضافةً إلى ذلك، يتم استخدام معامل الارتباط المتعدد لقياس العلاقة بين مجموعة من المتغيرات، ويمكن أن يكون تصنيف المتغيرات في هذه الحالة نوعيًا أو كميًا.

يتيح معامل الارتباط للباحثين استنتاجات هامة حول العلاقات والارتباطات بين المتغيرات، وبالتالي يساعد في توجيه الدراسات واتخاذ القرارات الأكثر دقة وفهمًا للظواهر المختلفة.

على الرغم من أهمية معامل الارتباط في الإحصاء، يجب أن نكون حذرين في استنتاج العلاقات السببية منه، حيث أن الارتباط لا يعني بالضرورة السببية. قد تكون هناك عوامل أخرى مخفية تؤثر في العلاقة بين المتغيرات، ولذلك ينبغي أن نتعامل مع معامل الارتباط كأداة للتحليل وليس كدليل على العلاقة السببية.

 

الفرق بين البحث الوصفي والبحث التجريبي

 

ما هو مفهوم الارتباط؟

الارتباط هو مفهوم إحصائي يقيس العلاقة أو الارتباط بين متغيرين أو أكثر، كما يساعد في تحديد كيفية ارتباط التغييرات في متغير واحد بالتغييرات في متغير آخر. معامل الارتباط ، غالبًا ما يُشار إليه بالرمز “r” ، يحدد قوة العلاقة واتجاهها.

معامل الارتباط يتراوح من -1 إلى +1. يشير الارتباط الموجب إلى أنه كلما زاد متغير واحد ، يميل المتغير الآخر إلى الزيادة أيضًا. على العكس من ذلك ، يعني الارتباط السلبي أنه كلما زاد متغير واحد ، يميل المتغير الآخر إلى الانخفاض. يشير الارتباط القريب من الصفر إلى وجود علاقة ضعيفة أو معدومة بين المتغيرات.

من المهم ملاحظة أن الارتباط لا يعني السببية. فقط لأن متغيرين مترابطين لا يعني أن أحد المتغيرات يتسبب في تغيير الآخر. قد تكون هناك عوامل أو متغيرات أساسية أخرى تؤثر على العلاقة.

يمكن تصنيف الارتباط إلى نوعين:

  1. معامل ارتباط بيرسون: يقيس العلاقة الخطية بين المتغيرات على مقياس من -1 إلى +1. إنها مناسبة لتقييم العلاقة بين متغيرين مستمرين.
  2. معامل ارتباط سبيرمان: يقيم العلاقة الرتيبة بين متغيرين ، مما يعني أنه يقيس العلاقة بغض النظر عما إذا كانت خطية أو غير خطية. إنه مناسب للبيانات الترتيبية أو المرتبة.

يستخدم تحليل الارتباط على نطاق واسع في مختلف المجالات مثل العلوم الاجتماعية والاقتصاد والتمويل وعلم النفس والرعاية الصحية. يساعد الباحثين والمحللين على فهم الأنماط وتحديد الاتجاهات وعمل تنبؤات بناءً على العلاقة بين المتغيرات.

ومع ذلك ، من المهم تفسير نتائج الارتباط بعناية والنظر في التقنيات الإحصائية الأخرى ومعرفة المجال لاستخلاص استنتاجات ذات مغزى.

 

 

ما هي خصائص معامل الارتباط؟

يمتلك معامل الارتباط عدة خصائص تساعد في تفسير وفهم العلاقة بين المتغيرات. فيما يلي بعض الخصائص الرئيسية:

  1. المدى: يتراوح معامل الارتباط من -1 إلى +1. تشير القيمة -1 إلى ارتباط سلبي كامل ، ويمثل +1 ارتباطًا إيجابيًا تامًا ، بينما يشير 0 إلى عدم وجود ارتباط.
  2. الاتجاه: تشير علامة معامل الارتباط إلى اتجاه العلاقة. يُظهر المعامل الإيجابي ارتباطًا إيجابيًا ، مما يعني أن كلا المتغيرين يتحركان في نفس الاتجاه. في المقابل ، يشير المعامل السلبي إلى ارتباط سلبي ، مما يشير إلى أن المتغيرات تتحرك في اتجاهين متعاكسين.
  3. الحجم: تعكس القيمة المطلقة لمعامل الارتباط قوة أو حجم العلاقة. يشير المعامل الأقرب إلى 1 (سواء كان موجبًا أو سالبًا) إلى ارتباط قوي ، بينما يشير المعامل الأقرب إلى 0 إلى ارتباط ضعيف.
  4. استقلالية الوحدات: معامل الارتباط غير محدد ، مما يعني أنه لا يتأثر بالمقياس أو وحدات القياس المستخدمة للمتغيرات. وبالتالي ، فإنه يسمح بإجراء مقارنات بين المتغيرات المقاسة بوحدات مختلفة.
  5. عدم وجود السببية: الارتباط لا يعني السببية. على الرغم من أن المتغيرات قد تكون مترابطة ، إلا أن هذا لا يعني بالضرورة أن التغييرات في متغير واحد تسبب تغييرات في الآخر. يشير الارتباط فقط إلى درجة الارتباط أو العلاقة بين المتغيرات.
  6. قلة الحساسية الخطية: يقيس معامل الارتباط العلاقة الخطية بين المتغيرات. قد لا يلتقط بدقة العلاقات غير الخطية. في مثل هذه الحالات ، قد تكون التدابير البديلة أو الأساليب التحليلية أكثر ملاءمة.

من المهم مراعاة هذه الخصائص عند تفسير معامل الارتباط وتجنب التوصل إلى استنتاجات سببية تستند فقط إلى قيمة الارتباط. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أيضًا مراعاة العوامل الأخرى ، مثل حجم العينة ووجود القيم المتطرفة.

 

طالع: أنواع الاحصاء في الرياضيات:التعريف والأنواع والأهمية

 

تعريف المتوسط الحسابي

 

أهمية معامل الارتباط في إحصائيات البحث العلمي

يلعب معامل الارتباط دورًا حاسمًا في إحصائيات البحث العلمي لما له من عدة آثار وتطبيقات مهمة ، منها:

  1. مقياس العلاقة: معامل الارتباط يحدد قوة واتجاه العلاقة بين متغيرين. يوفر قيمة عددية تشير إلى مدى ارتباط التغييرات في متغير واحد بالتغييرات في متغير آخر. تساعد هذه المعلومات الباحثين في فهم الترابط بين المتغيرات وتحديد الأنماط أو الاتجاهات في البيانات.
  2. القدرة التنبؤية: يشير معامل الارتباط العالي إلى وجود علاقة خطية قوية بين المتغيرات. يمكن استخدام هذه المعلومات للتنبؤ بقيمة متغير واحد بناءً على قيمة متغير آخر. على سبيل المثال ، في العلوم الاجتماعية ، يمكن استخدام الارتباط بين ساعات الدراسة والأداء الأكاديمي للتنبؤ بالدرجات المستقبلية للطالب بناءً على وقت دراسته.
  3. الاختيار المتغير: تساعد معاملات الارتباط الباحثين على تحديد المتغيرات التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا ببعضها البعض. من خلال فحص قوة وأهمية الارتباطات ، يمكن للباحثين تحديد المتغيرات التي تستحق المزيد من الاستكشاف في تحليلاتهم. هذا يساعد في الاختيار المتغير وتقليل التكرار في النماذج الإحصائية.
  4. أداة التشخيص: في تحليل البيانات ، يعمل معامل الارتباط كأداة تشخيصية لتقييم صحة الافتراضات الإحصائية. على سبيل المثال ، في تحليل الانحدار ، يساعد التحقق من وجود علاقة خطية متعددة (ارتباطات عالية بين متغيرات التوقع) في ضمان استيفاء الافتراضات الإحصائية ويمنع إدراج المتغيرات الزائدة في النموذج.
  5. التحقق من صحة البناء: يمكن استخدام معاملات الارتباط في التحقق من صحة البناء ، وهي عملية يقوم فيها الباحثون بتقييم صحة المقياس أو البناء. إذا كان من المتوقع أن يرتبط المقياس ارتباطًا وثيقًا بالبنية ذات الصلة ويدعم معامل الارتباط هذا التوقع ، فإنه يوفر دليلًا على صحة المقياس.
  6. اختبار فرضيات البحث: تستخدم معاملات الارتباط لاختبار فرضيات البحث والإجابة على أسئلة البحث. من خلال فحص الأهمية الإحصائية لمعامل الارتباط ، يمكن للباحثين تحديد ما إذا كانت العلاقة الملحوظة في العينة ذات دلالة إحصائية ويمكن تعميمها على مجتمع الدراسة.
  7. صنع القرار: معامل الارتباط يساعد في اتخاذ القرار من خلال توفير الأدلة التجريبية على العلاقات بين المتغيرات. يساعد الباحثين وصانعي السياسات والممارسين على اتخاذ قرارات مستنيرة بناءً على قوة واتجاه الارتباطات التي لوحظت في البيانات.

ومع ذلك ، من الضروري أن نتذكر أن الارتباط لا يعني السببية. في حين أن معامل الارتباط ذو قيمة في فهم العلاقات بين المتغيرات ، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث والتحليلات لإنشاء علاقات سببية.

 

الطريقة الصحيحة لكتابة الفقرات الاختبارية في البحث العلمي

 

أهم أنواع معامل الارتباط

من أهم أنواع معامل الارتباط التي تستخدم عادة في البحث العلمي:

  1. معامل الارتباط البياني (Pearson’s correlation coefficient): يعد هذا النوع من معاملات الارتباط الأكثر شيوعًا واستخدامًا. يقيس معدل الارتباط الخطي بين متغيرين مستمرين. يتراوح قيمه بين -1 و 1، حيث قيمة +1 تشير إلى ارتباط موجب قوي، وقيمة -1 تشير إلى ارتباط سلبي قوي، وقيمة 0 تشير إلى عدم وجود ارتباط خطي.
  2. معامل الارتباط المرتب (Spearman’s rank correlation coefficient): يستخدم هذا النوع من معاملات الارتباط عندما تكون البيانات غير مستمرة وتتبع ترتيبًا. يقيس معدل الارتباط بين ترتيبات المتغيرين بدلاً من القيم الفعلية للمتغيرات. يتراوح قيمه أيضًا بين -1 و 1، حيث يشير القيم الأقرب إلى 1 أو -1 إلى ارتباط مرتب قوي.
  3. معامل الارتباط المعتمد على العينة (Kendall’s rank correlation coefficient): هذا النوع من معاملات الارتباط يستخدم أيضًا عندما تكون البيانات غير مستمرة وتتبع ترتيبًا. يعتمد على عدد الترتيبات المتطابقة وغير المتطابقة بين المتغيرين. يتراوح قيمه بين -1 و 1 ، حيث تشير القيم الأقرب إلى 1 أو -1 إلى ارتباط مرتب قوي.
  4. معامل الارتباط غير الخطي (Nonlinear correlation coefficient): هذا النوع من معاملات الارتباط يستخدم عندما يكون هناك ارتباط غير خطي بين المتغيرين. قيمه تتراوح بين -1 و 1 ، حيث قيمة +1 تشير إلى ارتباط غير خطي إيجابي قوي، وقيمة -1 تشير إلى ارتباط غير خطي سلبي قوي، وقيمة 0 تشير إلى عدم وجود ارتباط غير خطي.

هذه هي بعض أهم أنواع معاملات الارتباط المستخدمة في البحث العلمي. يجب اختيار النوع المناسب للدراسة والظروف المحددة وفهم تفسير النتائج بشكل صحيح.

 

كلمة شكر في مناقشة رسالة الماجستير

 

استخدامات معامل الارتباط في الإحصاء

لمعامل الارتباط استخدامات عديدة في الإحصاء. فيما يلي بعض التطبيقات الرئيسية:

  1. مقياس الارتباط: يوفر معامل الارتباط مقياسًا كميًا لقوة واتجاه العلاقة بين متغيرين. يساعد على تحديد مدى ارتباط المتغيرات ارتباطًا وثيقًا وما إذا كان هناك نمط أو ارتباط بينها.
  2. القدرة التنبؤية: يتم استخدام معامل الارتباط لتقييم القدرة التنبؤية لمتغير واحد على آخر. يشير الارتباط الأعلى إلى علاقة أقوى ، مما يعني أن معرفة قيمة متغير واحد قد يوفر معلومات حول المتغير الآخر.
  3. الاختيار المتغير: في التحليل متعدد المتغيرات ، يتم استخدام معامل الارتباط لتحديد المتغيرات التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمتغير النتيجة. يساعد هذا في اختيار أكثر المتنبئين صلة بنموذج الانحدار أو التنبؤ ، وتجنب التكرار والخطية المتعددة.
  4. ضبط الجودة: يستخدم معامل الارتباط في مراقبة الجودة لتقييم العلاقة بين متغيرين ، مثل الارتباط بين أبعاد المنتج وجودتها. يساعد في تحديد المتغيرات التي قد تؤثر على جودة المنتج أو العملية.
  5. العلوم الاجتماعية: في العلوم الاجتماعية ، يتم استخدام معامل الارتباط لدراسة العلاقات بين المتغيرات مثل الدخل والتعليم ، ومعدلات الجريمة ومستويات الفقر ، أو الصحة والحالة الاجتماعية والاقتصادية. يساعد الباحثين على فهم الأنماط والجمعيات الأساسية في الأنظمة المعقدة.
  6. التحليل المالي: تُستخدم معاملات الارتباط في التحليل المالي لفحص العلاقة بين الأصول المختلفة أو المحافظ الاستثمارية. يساعد المستثمرين على تنويع محافظهم من خلال النظر في الأصول التي ترتبط ارتباطًا سلبيًا أو ضعيفًا ببعضها البعض.
  7. فحص البيانات: يستخدم معامل الارتباط لاكتشاف القيم المتطرفة والملاحظات المؤثرة في مجموعة البيانات. يمكن أن تشير قيم الارتباط العالية أو المنخفضة بشكل غير عادي بين المتغيرات إلى وجود نقاط بيانات مؤثرة أو ملاحظات خاطئة.

هذه مجرد أمثلة قليلة لكيفية استخدام معامل الارتباط في الإحصاء، حيث  يلعب دورًا حيويًا في تحليل البيانات والنمذجة واتخاذ القرار وفهم العلاقات بين المتغيرات في مختلف مجالات الدراسة

 

ما هي أهم نتائج البحث

 

قانون معامل الارتباط

قانون معامل الارتباط هو مصطلح يشير إلى الصيغة الرياضية التي تستخدم لحساب قيمة معامل الارتباط بين متغيرين.

قانون معامل الارتباط الأكثر شيوعًا هو معامل الارتباط النسبي (Pearson correlation coefficient)، ويعتبر مقياسًا للعلاقة الخطية بين متغيرين. يتم تعبير معامل الارتباط النسبي بين -1 و +1.

 

أنواع الاحصاء

 

صيغة معامل الارتباط النسبي هي:

r = (Σ((xi – x̄)(yi – ȳ))) / (√(Σ((xi – x̄)²) * Σ((yi – ȳ)²)))

حيث:

  • r هو معامل الارتباط النسبي.
  • xi و yi هما قيم متغيرات الدراسة.
  • x̄ و ȳ هما المتوسط الحسابي للقيم المتغيرات الدراسة.
  • Σ تعني مجموع القيمة عبر المجموعة.

إذا كانت قيمة r تقترب من +1، فهذا يدل على وجود علاقة خطية موجبة قوية بين المتغيرين. بينما إذا كانت تقترب من -1، فهذا يدل على وجود علاقة خطية سلبية قوية بين المتغيرين. وإذا كانت قيمة r تقترب من 0، فهذا يشير إلى عدم وجود علاقة خطية قوية بين المتغيرين.

معامل الارتباط يتيح لنا تحديد قوة واتجاه العلاقة بين المتغيرين، مما يساعدنا في فهم وتحليل البيانات بشكل أفضل واتخاذ القرارات المناسبة.

 

مميزات استخدام الطريقة العلمية في البحث العلمي وخصائصها

 

الفرق بين الارتباط والانحدار

الارتباط والانحدار كلاهما من الأساليب الإحصائية المستخدمة لتحليل العلاقة بين المتغيرات ، ولكن لديهما بعض الاختلافات الرئيسية:

  1. التعريف: الارتباط يقيس قوة واتجاه العلاقة الخطية بين متغيرين أو أكثر ، دون افتراض وجود علاقة سببية. إنه يحدد الدرجة التي ترتبط بها التغييرات في متغير واحد بالتغيرات في متغير آخر. من ناحية أخرى ، يستخدم الانحدار لنمذجة العلاقة بين متغير تابع ومتغير مستقل واحد أو أكثر ، بهدف التنبؤ أو تقدير قيمة المتغير التابع بناءً على قيم المتغيرات المستقلة.
  2. الغرض: الارتباط يساعدنا على فهم الارتباط بين المتغيرات وما إذا كانت تتحرك معًا (ارتباط إيجابي) ، أو تتحرك عكس بعضها البعض (ارتباط سلبي) ، أو ليس لها علاقة (ارتباط صفري). يتم استخدامه بشكل أساسي لأغراض وصفية ولتحديد الأنماط في البيانات. من ناحية أخرى ، يستخدم الانحدار بشكل أساسي للأغراض التنبؤية ، لتطوير معادلة رياضية يمكنها التنبؤ أو تقدير قيمة المتغير التابع بناءً على قيم المتغيرات المستقلة.
  3. الاتجاهية: يقيس الارتباط  بين المتغيرات في كلا الاتجاهين. يمكن أن يكون معامل الارتباط موجبًا (+1) لعلاقة موجبة ، أو سالبًا (-1) لعلاقة سلبية ، أو صفرًا (0) لعدم وجود علاقة. في الانحدار ، هناك متغير تابع صريح يتم توقعه ، بينما يتم استخدام المتغيرات المستقلة لشرح أو التنبؤ بالمتغير التابع.
  4. استخدام المتغيرات: يمكن استخدام الارتباط عندما يكون كلا المتغيرين قيد التحليل إما مستمرًا أو فئويًا ، بينما يستخدم الانحدار عادةً عندما يكون المتغير التابع مستمرًا ويمكن أن تكون المتغيرات المستقلة مستمرة أو قاطعة أو مزيجًا من الاثنين.
  5. القدرة على التنبؤ: لا يسمح لنا الارتباط بالتنبؤ أو تقدير القيم ولكنه يشير فقط إلى قوة العلاقة واتجاهها. من ناحية أخرى ، تم تصميم الانحدار للتنبؤ أو تقدير قيم المتغير التابع بناءً على قيم المتغيرات المستقلة.

باختصار ، يفحص الارتباط العلاقة بين المتغيرات ، بينما يستكشف الانحدار العلاقة ويهدف إلى التنبؤ أو تقدير قيم المتغير التابع باستخدام المتغيرات المستقلة.

 

متغيرات البحث العلمي

 

مثال على كيفية حساب معامل الارتباط

العلاقة بين التنبؤ والارتباط 

التنبؤ والارتباط هما مفاهيم مختلفة ولكنهما قد يترابطان في بعض الأحيان. إليك الفروق والعلاقة بينهما:

– التنبؤ: هو استخدام المعلومات المتاحة والتحليل للتوصل إلى توقعات أو توقعات محتملة حول الأحداث المستقبلية، يتم استخدام التنبؤ في مجالات متنوعة مثل التجارة والاقتصاد والطقس والرياضة والسياسة.

– الارتباط: هو دراسة العلاقة بين متغيرين وتقدير قوة واتجاه هذه العلاقة، و قد يكون الارتباط إيجابيًا عندما يرتفع قيمة متغير واحد مع زيادة قيمة المتغير الآخر، أو قد يكون سلبيًا عندما ينخفض قيمة متغير واحد مع زيادة قيمة المتغير الآخر. يستخدم تحليل الارتباط لفهم العلاقة بين المتغيرات وقياس قوة هذه العلاقة.

الآن بالنسبة للعلاقة بين التنبؤ والارتباط، يمكن أن يساهم تحليل الارتباط في التنبؤ إلى حد كبير. فعندما تكون هناك علاقة قوية ومؤثرة بين المتغيرات، يمكن استخدام البيانات المتاحة لبناء نموذج تنبؤي. ومن خلال فهم الارتباط القائم بين المتغيرات، يمكن استخدام هذا النموذج لتوقع قيمة المتغير المعتمد بناءً على قيم المتغيرات المستقلة.

ومع ذلك، يجب ملاحظة أن التنبؤ لا يقتصر على الارتباط وحده. يمكن استخدام مجموعة متنوعة من الأدوات والتقنيات مثل التحليل الإحصائي ونماذج التوقع لتنبؤ الأحداث المستقبلية. بالتالي، يمكن القول أن الارتباط قد يساهم في القدرة على التنبؤ، ولكنه ليس العامل الحاسم في عملية التنبؤ بذاتها.

 

مقاييس التشتت

 

العلاقة بين الارتباط والعلية

العلاقة بين الارتباط والعلية تكمن في أن الارتباط يشير إلى وجود علاقة إحصائية بين متغيرين ما، أي أن تغير في قيمة أحدهما يمكن أن يتسبب في تغيير في قيمة الآخر. ومن المهم أن نفهم أن الارتباط لا يعني بالضرورة وجود علاقة سببية بين المتغيرين.

على سبيل المثال، إذا كان هناك ارتباط قوي بين استهلاك السكر وخطر الإصابة بالسمنة، فإن هذا يشير إلى أن هناك ارتباطاً إحصائياً بين استهلاك السكر وزيادة الوزن. ومع ذلك، فإن ذلك لا يعني بالضرورة أن استهلاك السكر هو السبب المباشر للسمنة. قد تكون هناك عوامل أخرى مشتركة أو تأثيرات متبادلة مثل النمط الغذائي العام أو مستويات النشاط البدني التي تؤثر في هذه العلاقة.

من الصعب تحديد العلل التي تؤدي إلى ظهور الارتباط، وقد تكون هناك حاجة إلى دراسات إضافية للتحقق من السبب والنتيجة وإثبات العلاقة سببية. لذا، عندما نتعامل مع الارتباطات، يجب أن نتباع منهجية علمية ونعتبر العديد من العوامل الأخرى التي قد تكون لها تأثير على العلاقة بين المتغيرات المرتبطة.

 

خاتمة

في الختام، يمكن القول أن معامل الارتباط هو أداة هامة في التحليل الإحصائي تساعدنا على فهم طبيعة العلاقة بين متغيرين. تتنوع قيم معامل الارتباط بين -1 و +1، وتشير كل قيمة إلى نوع معين من الترابط. ومع ذلك، يجب علينا أن نتذكر أن الارتباط وحده لا يشير بالضرورة إلى العلاقة السببية بين المتغيرين.

 لذا، في حالة رغبتنا في التحدث عن العلاقة السببية، يجب أن نستند إلى الدلائل الأخرى وتحليلات إضافية لتأكيد وجود العلاقة السببية بين المتغيرين، حيث استخدام معامل الارتباط بحذر وفهم دقيق له يمكن أن يساعدنا في إجراء تحليلات أكثر فعالية وتفسير نتائج الدراسات بشكل صحيح.


أنواع الاحصاء

أنواع معامل الارتباط PDF،معامل ارتباط بيرسون مثال،مسائل على معامل ارتباط بيرسون،معامل الارتباط سبيرمان

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة