الثلاثاء, مايو 21, 2024
spot_img
Homeإعداد البحث العلميإطار بحث ماجستير: إعداد الإطار العام لبحث الماجستير

إطار بحث ماجستير: إعداد الإطار العام لبحث الماجستير

إطار بحث ماجستير: إعداد الإطار العام لبحث الماجستير

 

مقدمة: 

أطروحة الماجستير لها طابع خاص وتختلف عن جميع أنواع رسائل الدبلوم والبكالوريوس،  هو عمل تأهيل وبحث في نفس الوقت وينعكس ذلك في ما تعلمه الباحث عن أساسيات إعداد البحث. بعد ذلك ، بفضل أحد المدرسين لجميع الأجزاء التي قام بها الباحث ، يمكنك معرفة كيفية الوصول إلى المعلومات والبيانات المتعلقة بالبحث.

من خلال الدراسات والمراجع والأدب ، فإن العمل هو الذي يقود الباحث إلى مكانة عالية ومنح درجة الماجستير ، تليها رسالة الدكتوراه في حالة رغبة الطالب في إكمال مسيرته البحثية. في هذا المقال سوف نعود إلى الإطار العام للأطروحة وتعريفه وعناصره وكيفية تنفيذه.

 

تعريف الإطار العام في رسالة الماجستير

الإطار العام لأطروحة الماجستير عبارة عن مجموعة من الخطوات التي يعدها الطالب أو الدارس لتنفيذ أطروحة الماجستير أو البحث.

 

ما قبل كتابة الإطار العام في رسالة الماجستير:

في البداية ، يتعرف الطالب على شروط الجامعة التي ينوي التقدم إليها للحصول على درجة الماجستير ، وتبرز هذه الشروط في المقدمة – الانتهاء بنجاح من الدراسات والتقييم المناسب من قبل الجامعة التي يتقدم إليها. عند التقديم على درجة الماجستير تختلف هذه الحالة باختلاف الجامعة حيث يوجد من لا يقبل درجة أدنى ومن يقبلها.

 

مدة الدراسة والمحاضرات العلمية:

بعد القيام بتقديم الأوراق الرسمية المتمثلة في الشهادة الجامعية، وشهادة الميلاد، والصور الشخصية، ينتظم الطالب في المحاضرات الجامعية على مدار الفترة الدراسية التي تصل إلى عامين.

 

بدء إعداد الإطار العام لرسالة الماجستير

تبدأ المراحل الفعلية لإعداد الإطار العام لرسالة الماجستير بعد انتهاء المحاضرة ، مما يعكس اختيار الطالب للمتحدث ، ثم يجلس معه ويعرض رأيه في الموضوع العلمي الذي يريد تقديمه ، وهناك جامعات تترك للطالب حرية الاختيار والبعض الآخر يطلب من الطالب تقديم أكثر من موضوع ، ثم يختار المروج الأنسب مع مراعاة ميول الطلاب.

 

 

كيفية إنجاز الإطار العالم في رسالة الماجستير

هناك العديد من الأشياء التي يجب أن يسترشد الباحث بها من أجل تحقيق الإطار العام لأطروحة الماجستير ، وهي:

  • إعداد خطة مفصلة لأطروحة الماجستير نظرًا لأنه يسهل على الطالب تنفيذ الرسالة ، فإنه يحتوي على شيء يتعلق به وطريقة  لكتابة الأجزاء الداخلية.
  • من المهم وضع حد زمني للنطاق والصعوبة لكل مرحلة من مراحل إعداد الرسالة ، والأجزاء التي تستغرق معظم الوقت هي الفصول والفصول والدراسات ، واستخدام أدوات البحث العلمي لجمع المعلومات عند جودة العمل تتطلب ذلك.
  • يجب أن يعتمد الماجستير على رعاة محترفين أو طلاب أو خبراء علميين ، والهدف هو تقليل الوقت قدر الإمكان وتنفيذ العمل بالجودة المطلوبة.
  • يجب على الطالب إكمال العمل في الوقت المناسب قبل مرحلة المناقشة ؛ تحقق من ذلك أكثر من مرة وصحح أي أخطاء إملائية أو نحوية حتى تكتمل قبل التقدير.
  • هناك بعض الأشياء الصغيرة التي يحتاج الباحث إلى الاهتمام بها من أجل تنفيذ الاطار العام لأطروحة الماجستير ، بما في ذلك كتابة ملخص أطروحة الماجستير والاهداء في رسالة الماجستير ، ويتجاهل العديد من الطلاب هذه الأسئلة البسيطة على الرغم من أهميتها.

 

انظر: كيف تكتب إطار بحث ولماذا نحتاج إليه؟

 

عناصر الإطار العام في رسالة الماجستير

تتمثل عناصر الإطار العام في رسالة الماجستير في المراحل التالية:

المرحلة الأولى: ترتبط بموضوع رسالة الماجستير ويجب على الطالب أن يختار جيدًا من البداية وألا يضع نفسه في سياق موضوع يصعب تنفيذه عمليًا أو مع مادة ممتازة. التكلفة تفوق قدرته ، من المهم أيضًا أن يكون الطالب في نفس مجال الدراسة ؛ حتى يكون لديه المعلومات الأولى لتكوين التصورات والبدء في تنفيذ الرسالة.

 

المرحلة الثانية: تقدم هذه المرحلة من الصورة العامة في رسالة الماجستير في مقدمة اطروحة الماجستير ، وغني عن القول ان المقدمة بشكل اساسي في اي عمل علمي ، لذلك يجب ان تحتوي على المعنى الذي دفع العالم الى مخاطبته، هذا الموضوع وأثره على الجانب البحثي والمجتمعي.

و من بيان أسباب المقدمة:  يسمح للقارئ بتمييز طبيعة الأجزاء الداخلية للدراسة ، ومن ثم يجب أن تتضمن بعضًا مما يسوقه الباحث في الأجزاء الداخلية ، ومن المهم الابتعاد عن أي نتيجة بحثية أو حل أو اقتراح إلا بالنسبة لهم ، قم بتأكيد جملة تهدف إلى إثارة اهتمام القارئ أو المراجع.

ويجب أن تكون كذلك قصير ومختصر قدر الإمكان في مقدمة لا تزيد عن صفحة واحدة من الورق، و يمكن للمرء أن يدرج في مقدمة الرسالة بعض الآيات القرآنية أو أحاديث عن الرسول – صلى الله عليه وسلم – أو قول مأثور أو بعض الأبيات الشعرية، ولكن يجب على الباحث أن يراعي ذلك مع طبيعة البحث العلمي.

 

المرحلة الثالثة: وتتمثل هذه المرحلة من الصورة العامة للرسالة بكتابة أهداف البحث ، أي ما يريد الباحث تحقيقه بعد استكمال الرسالة ، ولا يجب الخلط بين ذلك وبين معنى البحث والغرض منه.

ويمكن أن يتم تسليط الضوء على  هدف البحث في سؤال: ما الي يجب تحقيقه في نهاية البحث؟ أما بالنسبة لأهمية البحث العلمي فربما أن تكمن في سؤال لماذا تم القيام بهذا البحث؟

 

المرحلة الرابعة: تشكل هذه المرحلة أساس الإطار العام لأطروحة الماجستير وتتوج بفرضية عمل أو بحث وهي عبارة عن مقترحات لحل مشكلات. حيث يعتمد على معايير عديدة منها طبيعة البحث نفسه سواء أكان علميًا أم أدبيًا ، وكذلك مستوى القدرة المالية للباحث ، وبالتالي يحدد ما إذا كان البحث سيتم تجديده أم لا.

 

المرحلة الخامسة: وهو المستوى المهني لمستويات الإطار العام للأطروحة ، ويتطلب دقة بالغة ، وينعكس ذلك في نوع منهجية البحث التي تتطلبها من الطالب ، وهناك أنواع عديدة من منهجيات البحث ، أعلاها الطريقة التجريبية ، وهي الأكثر استخدامًا في البحث العلمي ، حيث يجب إجراء التجارب في كل من المجال والمختبر ، والنهج الوصفي المستخدم في معظم المنشورات البحثية ، والنهج التاريخي أو الاستقرائي ، كل نوع له أهدافه الخاصة ويمكن للباحث استخدام أكثر من منهج في العمل يكون الغرض منه الحصول على الخصائص التي تميزهم.

 

المرحلة السادسة: هي مرحلة اختيار أداة البحث للحصول على معلومات من عينة البحث ، ويتم استخدام العديد من الأدوات ، مثل الاستبيانات أو الاختبارات أو المقابلات ، ويجب على الطالب اختيار الأداة المناسبة وفقًا لطبيعة الرسالة و  لما لديه من أموال متوفرة ،  مع باهتمام علمي باختبار الأداة  لمعرفة جدواها في تحقيق الغرض من استخدامها.

 

المرحلة السابعة: وهي من أكثر المراحل ظهوراً في الإطار العام للرسالة ويتم تمثيلها من خلال استخدام المراجع والمؤلفات والدراسات العلمية ، وبالتالي من خلال جمع المعلومات التي يصوغها الباحث في مراحل معلومات الرسالة والتي يستمد من عينات الدراسة والوصول إلى نتائج الأطروحة ، ومن المهم سرد المراجع وتوثيقها في الهامش وفي القائمة في نهاية الرسالة.

 

المرحلة الثامنة: وهي نتيجة الرسالة والتي تعد بمثابة إثبات ودليل على صحة فرضيات البحث العلمي ويجب أن تكون مدعومة بالأرقام إن أمكن.

 

المرحلة التاسعة: وهي خاتمة الإطار العام للرسالة ، وتتجسد في التوصيات والاقتراحات التي يجب على الباحث حفظها بناءً على النتائج السابقة ودمج نتائج جديدة.

 


الإطار العام للبحث pdf،إطار للبحث الجامعي،الإطار العملي للبحث،الإطار النظري للبحث pdf

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة