الخميس, أبريل 18, 2024
spot_img
Homeإعداد البحث العلمياختيار موضوع البحث أو المشكلة: 7 ملاحظات أساسية

اختيار موضوع البحث أو المشكلة: 7 ملاحظات أساسية

اختيار موضوع البحث أو المشكلة: 7 ملاحظات أساسية

 

مقدمة

لا شك أن إيجاد الموضوع المناسب لورقة بحث يتطلب إتقان الموضوع المختار،  من الضروري أيضًا أن تكون مهتمًا بالبحث وأن تكون على استعداد للمساهمة في المعرفة الحالية ويجب أن توفر ورقة البحث اللائقة وجهة نظرك الفريدة حول موضوع ما وتوسع إمكانيات الدراسات المستقبلية.

سننظر في إحدى أهم الخطوات في إعداد البحث العلمي ورسائل الدبلوم ، وهذا هو الجواب على سؤال كيفية اختيار موضوع للبحث العلمي ؟، وهذا هو الأساس والمبدأ الذي يقوم عليه الباحث قائم على أساس جميع طرق البحث.

 

كيف يتم تعريف موضوع البحث العلمي؟

يُعرَّف موضوع البحث بأنه: “مشكلة بحثية تتجسد في سلسلة من خطوات البحث تبدأ بتعريف العنوان ثم تؤدي إلى نتائج علمية يتم من خلالها إيجاد حلول لمشكلة البحث”. (اختيار موضوع البحث أو المشكلة)

 

كيفية اختيار موضوع البحث العلمي؟

العقبة الأولى التي يواجهها الباحث هي موضوع البحث المراد كتابته ويتحدد ذلك من خلال العديد من المعايير المتعلقة باختيار موضوع البحث وما يعنيه في الخطوة التالية واختيار العنوان وبالتالي تحديد الأهداف والافتراضات والجداول الزمنية التي تعمل في بداية خطة البحث. (اختيار موضوع البحث أو المشكلة)

يجب ملاحظة خطة البحث ونوع طرق البحث المستخدمة وجودة البحث الحالي وكل ما سبق يجب أن يمثل موضوع البحث أو الدراسة.  

 

7 ملاحظات أساسية حول اختيار موضوع البحث

تتضمن بعض أهم العوامل التي تساعد في اختيار موضوع البحث الصحيح ما يلي:

التحيز الشخصي: هذا من أهم أسباب اختيار الموضوع، لأن جميع الطلاب والعلماء متخصصون في مجال معين ، لذلك يجب أن يكون سبب اختيار موضوع البحث هو التخصص ، لأنه لا يمكن إجراء بحث متخصص عند تخطيط مشاريع عمرانية جديدة. مدينة أرسلها طالب فلسفة فماذا سيقدم؟ !! من وجهة النظر هذه ، فإن اختيار موضوع البحث يعتمد على الميول الشخصية الناتجة عن التخصص والتي يجب على الباحث مراعاتها  بحيث يجلب البحث الفائدة المرجوة.

 

وقت البحث: غالبًا ما تطلب الجامعات من الباحثين أو العلماء الحصول على قدر معين من الوقت لإعداد أبحاثهم ، لذلك يجب على الباحث اختيار موضوع بحث مناسب للوقت المحدد بحيث لا يكون هناك تأخير عن الوقت المحدد لكتابة جميع الجوانب من الموضوع دون أن ننسى أي شيء. (اختيار موضوع البحث أو المشكلة)

على سبيل المثال ، لا يمكن للباحث تحديد موضوع حول أوجه القصور في تدريس اللغة في كلية الألسن والموعد النهائي للقيام بذلك يصل إلى أسبوعين لأنه أحد الأبحاث الميدانية الهائلة والمستهلكة للوقت حول العديد من الجوانب المتعلقة بهذا الموضوع ، مثل سؤال الطلاب والطالبات عن العوائق التي تحد من فرصهم الوظيفية بعد الكلية ، والمشكلات التي يعانون منها ، والأشياء التي يعتقدون أنها صحيحة  للحصول على دراسة بالكمال.

 

مفهوم الموضوعية في البحث العلمي(اختيار موضوع البحث أو المشكلة)

 

توافر المصادر والأدبيات: هذا اعتبار مهم عند اختيار موضوع البحث ، لأن المصادر والأدب هما طريق الباحث العلمي من أجل الحصول على معلومات مفيدة له في مراحل البحث التي تتجلى في تطوير الأطروحات والدراسات ، لا بد من توفر المادة العلمية لإثراء بيئة البحث العلمي ، بالإضافة إلى البيانات الشخصية التي يمتلكها الباحثون ، و يظهر منتج جديد في النهاية كنتيجة لتفاعل معلومات الباحث. (اختيار موضوع البحث أو المشكلة)

لذلك ، من الأفضل أن تكون لديك دراسات تضع الأساس لوضع خطة البحث العلمي.  في الحقيقة قلة المصادر والمراجع لن تساعد الباحث في الحصول على نتائج جيدة،  تلعب المصادر والمراجع دورًا مهمًا في توسيع معرفة الباحث بالموضوع قيد الدراسة. (اختيار موضوع البحث أو المشكلة)

 

البحث الميداني: سهولة إجراء البحث الميداني من أسباب اختيار موضوع البحث ويفضل أن يكون البحث الميداني بسيطاً ولا يشكل أي خطر على الباحث أو مجموعة المبحوثين. فالعلم وُجد لفائدة الإنسان بوجه عام وليس الإضرار به،  باستثناء بعض الحالات التي ينطوي عليها بعض المخاطر ، اعتمادًا على الاتفاق بين الباحث والموضوعات ، الذين يتم التعبير عن موافقتهم كتابة ؛ القيام بأبحاث لإيجاد علاجات لبعض الأمراض التي استعصى عليها العلماء ، إلخ.

 

الجهد المالي والنفقات: هذا أحد العوامل المؤثرة في اختيار موضوع البحث ، حيث أن كل باحث محدود ماليًا.   حيث ان باحث علمي مبتدئ ليس ليه قدرة مالية كبيرة لإنجاز ما هو جديد في استكشاف كوكب المشتري ، لذلك هذا الاقتراح و ما يشابه من غيره يمكن القيام بمثل هذا العمل هو وكالة فضاء رئيسية لديها قدرة مالية كبيرة للقيام بالسفر إلى الفضاء ، واستخدام التلسكوبات الضخمة ، ومشاهدة جميع جوانب الكون واستكشافها والعمل مع تقنيات نادرًا ما يتم توفرها في الجامعات المحلية أو الإقليمية.

 

الهدف: لا توجد قيمة في البحث الذي لا يهدف إلى معالجة مشكلة أو ظاهرة واضحة وبالتالي يخدم جانبًا علميًا أو اجتماعيًا حسب طبيعة البحث.  وليس من الضروري أن يكون ما يصادفه الباحث في حياته وايامه موضوع لبحث علمي،  ويمكن أن نقول إن القيمة العلمية التي تشغل بال الجميع هي المعيار الذي يجب على الباحث اتباعه عند اختيار موضوع البحث العلمي. (اختيار موضوع البحث أو المشكلة)

 

طالع: مبادئ اختيار موضوع البحث العلمي

 

الجانب الأخلاقي: يجب أن يندرج موضوع البحث المقدم ضمن فئة الموضوعات الأخلاقية الهادفة إلى إثراء العلم، و لا يجوز لك تقديم بحث علمي في موضوعات يحظرها الدين أو تتعارض مع الأخلاق والتقاليد الموروثة. الأمر يخضع أيضًا للقوانين واللوائح التي تطبقها الدولة  يجب أن تلتزم مؤسسة البحث باللائحة العامة لجميع المعاملات ويجب ان تسير الامور حسب النظام العام للدولة. 

وعلى سبيل المثال من غير المقبول القيام بتقديم موضوع عن كيفية تهريب الأموال، أو تجارة المخدرات، فهذه أمور مدمرة ولا تتعلق بالبحث العلمي بأي شكل من الأشكال ، حيث ينبغي مراعاة الموضوعية والأخلاقية التي تهدف إلى بناء المجتمع في مفهوم البحث العلمي العام، وتلك الأمور لها تداعيات سلبية تؤثر على جميع مفاصل المجتمع.

 

الحداثة:  من المهم اختيار موضوع البحث العلمي ، والذي يتمثل في تقديم موضوع جديد ، فما الهدف من معالجة نظرية أو مشكلة إذا تم حل القضية وأصبحت من البديهيات التي لا توجد غبار فيها ، مثلا طالبًا كان يدرس مجموع زوايا المثلث وهو مائة وثمانين درجة لقد قُتل هذا الموضوع في البحث ولم يعد من المنطقي إدراجه في قائمة الدراسات العلمية ، وكذلك سبب تسلسل النهار والليل،  يتحدث العلماء عن هذا الموضوع منذ زمن بعيد ، ولا داعي لتكراره.

لكن يمكن للمرء أن يلجأ إلى إحدى النظريات أو المسلمات القديمة ؛ يتعلق الأمر بانتقاده وإثبات خطأه،  بفضل الرؤى والتقنيات الجديدة التي ميزت هذه الحقبة ، طالما أن المادة تجلب شيئًا جديدًا ، أي بناء المفاهيم الحديثة ، فلا عيب.

يجب أن يكون الباحث راغبًا في اختيار موضوع جديد للبحث العلمي لا يتآكل من أجل فتح آفاق تطوير للباحثين في مجال البحث العلمي.

يعد اختيار الباحث لموضوع جديد وغير مستغل للبحث العلمي من أهم الأسباب التي تسهم في ارتفاع قيمة البحث العلمي وأهميته المتزايدة. (اختيار موضوع البحث أو المشكلة)

 

الخاتمة: 

وهكذا نرى أن اختيار موضوع البحث العلمي من أهم الأمور التي يجب أن يكون الباحث مطلعا وعارفا بها، وذلك لكي يكون قادرا على اختيار موضوع بحث علمي مميز، يقدم من خلاله الفائدة للناس وللمجتمع.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم إجابة كافية عن السؤال الذي قمنا بطرحه في البداية وهو كيفية اختيار موضوع البحث العلمي ؟


كيفية اختيار موضوع البحث PDF،أهمية اختيار موضوع البحث pdf،اختيار موضوع البحث (المشكلة)،كيفية اختيار موضوع البحث وصياغة العنوان اختيار موضوع البحث أو المشكلة اختيار موضوع البحث أو المشكلة اختيار موضوع البحث أو المشكلة اختيار موضوع البحث أو المشكلة اختيار موضوع البحث أو المشكلة اختيار موضوع البحث أو المشكلة

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة