البحث التطبيقي: تعريفه، وأنواعه، و13 مثال عليه

البحث التطبيقي

مشاركة

يوفر البحث التطبيقي حلًا لمشكلة قائمة، ويتم استخدامه من أجل تقديم إجابات لأسئلة محددة في محاولة لتوفير حل لمشكلة محددة. في هذه المقالة ، سوف نلخص ميزات البحث التطبيقي مع إيضاح كيف يختلف عن المنهجيات الأخرى.

 

ما هو البحث التطبيقي؟

البحث التطبيقي هو نوع من التصاميم البحثية والذي يسعى إلى حل مشكلة معينة أو تقديم حلول مبتكرة للقضايا التي تؤثر على الفرد أو الجماعات أو المجتمع. غالبًا ما يشار إليها على أنها طريقة علمية للبحث لأنها تتضمن التطبيق العملي للأساليب العلمية على المشكلات اليومية.

عند إجراء البحث التطبيقي، على الباحث أن يهتم بشكل أكبر عند تحديد المشكلة، لكي يتمكن من تطوير فرضية البحث ثم المضي قدمًا في اختبار فرضيته من خلال التجربة. في كثير من الحالات ، يستخدم البحث التطبيقي طرقًا تجريبية لحل المشكلات العملية.

يعتبر البحث التطبيقي أحيانًا استفسارًا غير منهجي بسبب منهجه المباشر في البحث عن حل لمشكلة ما. وعادة ما يكون هدفه التحقيق بشكل أكبر في نتائج البحث البحت الأساسي من أجل التحقق من صحة نتائجه وتطبيقها لإنشاء حلول مبتكرة.

 

خصائص البحث التطبيقي

نذكر هنا أبرز وأهم خصائص البحث التطبيقي، وهي:

  • البحث التطبيقي خاص بالحلول ويتناول المشاكل العملية. على عكس الأبحاث الأساسية التي تهدف إلى توسيع المعرفة.
  • يركز البحث التطبيقي على معالجة مشكلة معينة باستخدام مجموعة من الأساليب العلمية.
  • يعد البحث التطبيقي وصفيًا بطبيعته حيث يصل إلى الحلول من خلال التجربة على الأدلة التجريبية ووصف نتائج البحث.
  • يصف العلاقة بين متغيرات البحث من خلال قياس خصائص المتغيرات التابعة والمستقلة.
  • يعتمد البحث التطبيقي على الأدلة التجريبية من أجل الوصول إلى نتائج بحثية صحيحة.
  • البحوث التطبيقية تركيبية بطبيعتها، ويمكن الباحث من دراسة القضايا الاجتماعية.

أنواع البحث التطبيقي

هناك 3 أنواع من البحث التطبيقي. هذه هي أبحاث التقييم والأبحاث التطويرية والأبحاث الإجرائية.

 

أولاً: بحوث التقييم

البحث التقييمي هو نوع من الأبحاث التطبيقية الذي يحلل المعلومات الموجودة حول موضوع البحث للوصول إلى نتائج بحث موضوعية أو الوصول إلى قرارات مستنيرة. يتم تطبيق هذا النوع عادةً في سياقات الأعمال ، على سبيل المثال ، قد تعتمد المنظمة بحثًا تقييميًا لتحديد كيفية خفض التكاليف العامة.

 

ثانياً: البحوث التطويرية

وتركز على تطوير منتجات وخدمات جديدة بناءً على احتياجات الأسواق المستهدفة. يركز البحث التطويري على جمع المعلومات حول احتياجات السوق وإيجاد طرق لتحسين منتج موجود أو إنشاء منتجات جديدة تلبي الاحتياجات المحددة.

 

ثالثاً: البحوث الإجرائية

وتهدف إلى تقديم حلول عملية لمشاكل عمل محددة من خلال توجيه الأعمال في الاتجاهات الصحيحة. عادةً ما يكون البحث الإجرائي عملية تحقيق تأملي يقتصر على سياقات محددة وطابع ظرفي في طبيعته.

 

طرق جمع البيانات النوعية والكمية في البحث التطبيقي

تُستخدم طرق جمع البيانات النوعية والكمية في البحث التطبيقي لجمع الأدلة التجريبية التي تخضع لمزيد من التجارب من أجل الوصول إلى نتائج بحثية صحيحة. فيما يلي طرق جمع البيانات في البحث التطبيقي:

 

أولاً: المقابلات

المقابلة هي طريقة نوعية لجمع البيانات التي تنطوي على تفاعل فردي أو مناقشة حول موضوعات البحث من أجل جمع المعلومات ذات الصلة التي يمكن أن تكون بمثابة بيانات تجريبية. يمكن إجراؤه باستخدام مسجل صوت أو كاميرا رقمية.

على الرغم من أنها مكلفة وتستغرق وقتًا طويلاً، إلا أن المقابلات تسمح للباحث بجمع البيانات الأكثر صلة والتي تمنحه معرفة متعمقة حول مواضيع البحث. قد تكون المقابلة منظمة أو شبه منظمة أو غير منظمة ؛ حسب الغرض من البحث.

 

ثانياً: المسوحات / الاستبيانات

الاستبيان هو أداة تستخدم عادة لجمع البيانات الكمية. وهي تحدد سلسلة من الأسئلة المتعلقة بسياق البحث وتتطلب من الأشخاص الذين يخضعون للبحث اختيار أو تقديم إجابات تعكس معارفهم وخبراتهم.

 

ثالثاً: استخدام تقارير البيانات

وهي عملية جمع معلومات مفيدة حول موضوع البحث والتي يمكن استخدامها لمزيد من البحث. يمكن القيام بذلك من خلال التقارير غير الهادفة للربح والصحف ومقالات مواقع الويب وسجلات المستشفيات.

يساعدك ذلك على جمع البيانات ذات الصلة التي تؤدي إلى قرارات أكثر وضوحاً. ومع ذلك ، فهي عرضة للتحيز لأنه يمكن بسهولة المبالغة في المعلومات من قبل الفرد أو المجموعة التي تجمع البيانات.

 

رابعاً: الملاحظة/المراقبة

نوع من طرق جمع البيانات في البحث التطبيقي يتطلب من الباحث الانتباه (الملاحظة) عن كثب لموضوع (مواضيع) من أجل جمع معلومات مفيدة عنه. على الرغم من أن التحيز قد ينشأ مع هذه الطريقة ، إلا أن الملاحظة تعتبر على نطاق واسع ممارسة بحثية مقبولة عالميًا.

تساعد الملاحظة الباحث على جمع البيانات التجريبية ، وبالتالي فهي نقطة البداية لصياغة الفرضية. هناك تقنيات مختلفة للملاحظة بما في ذلك مراقب كامل ، مشارك كامل ، مشارك كمراقب ومراقب كمشارك.

 

خامساً: مجموعات التركيز

مجموعة التركيز هي نوع من عمليات جمع البيانات النوعية التي تسمح للباحث بجمع معلومات حول تصرفات ومشاعر وآراء عينات البحث حول قضية معينة.

هنا ، يقوم الباحث بإشراك مجموعة مكونة من 6-10 أفراد بمجموعة من الأسئلة المفتوحة بهدف جمع الملاحظات حول انطباعهم تجاه القضية المطروحة. هذه الطريقة فعالة من حيث التكلفة مقارنة بالمقابلات الفردية ، والمعلومات التي يتم الحصول عليها من خلال مجموعات التركيز ثاقبة ومفصلة.

 

البحث التطبيقي ومجالاته

البحوث التطبيقية يتم استخدامها بشكل واسع في مختلف مجالات الدراسة؛ وخاصة العلوم والمجالات ذات الصلة بالعلوم الاجتماعية. ويمكن رؤية أمثلة على البحوث التطبيقية في مجال الطب، والتعليم، والأعمال التجارية، والهندسة، وعلم النفس والصحة، وأدناه نتناول بعض الأمثلة:

 

أولاً: مجال إدارة الأعمال

تستخدم البحوث التطبيقية في مجال الأعمال التجارية لبناء المعرفة وتطوير الحلول. وهي تمكن المنظمات لتحديد احتياجاتها من الأسواق المستهدفة وهذا من شأنه مساعدتهم على وضع استراتيجيات العمل المختلفة التي من شأنها أن تسمح لهم بتلبية هذه الاحتياجات.

كما أن البحوث التطبيقية تساعد أصحاب الأعمال للحصول على انطباعات ثاقبة حول الثغرات في السوق. لذا فهي وسيلة رائعة للحصول على معلومات مباشرة من الأسواق.

وتساعد أيضاً أرباب العمل على تحديد وتلبية احتياجات إنتاجية القوى العاملة لديها. ومن الأمثلة على البحوث التطبيقية في مجال إدارة الأعمال: إجراء البحوث من أجل قياس فعالية ممارسات التوظيف، وإجراء البحوث من أجل سد الفجوات لدى القوى العاملة.

 

ثانياً: المجال التربوي والتعليم

تستخدم البحوث التطبيقية من أجل اكتشاف أفضل طرق التدريس والتعلم. كما أنها تستخدم لاختبار السياسات التعليمية قبل التنفيذ ومعالجة القضايا المختلفة المرتبطة بالتدريس وديناميات الفصول الدراسية للحصول على تجربة التعلم بشكل أفضل.

عن طريق جمع البيانات الأولية يمكن للبحوث التطبيقية المساعدة في حل المشكلات التربوية. ويعد الهدف الأول من البحث التطبيقي في المجال التربوي هو تحديد مدى تطابق النظرية مع المبادئ التربوية. ومن الأمثلة عليها: دراسة طريقة تحسين جاهزية المدرسة لاستقبال الطلاب.

 

ثالثاً: المجال العلمي والعلوم التطبيقية

إن البحوث التطبيقية في حد ذاتها هي منهج علمي-تطبيقي قائم على التحقيق من أجل تطبيق المعرفة والوصول إلى حلول. ومن الأمثلة على ذلك: الديناميكا الحرارية والفيزياء وعلوم المواد وعلم الأحياء الدقيقة.

 

رابعاً: مجال علم النفس

يمكن لعلماء النفس الاستفادة من المنهج التطبيقي بشكل كبير في سياق عملهم، ومن الأمثلة على ذلك: علم النفس السلوكي، والتطوير التنظيمي. إن من المرجح أنه سيتم التوصل إلى نتائج عظيمة إذا ما تم الجمع بين المبادئ النفسية والمنهجية التطبيقية.

ومن الأمثلة على البحوث التطبيقية في مجال علم النفس: دراسة العوامل النفسية التي تعمل على تحسين الإنتاجية، ودراسة مدى تأثير التحفيز على القوى العاملة.

 

خامساً: مجال العلوم الصحية والطبية

يدمج المنهج التطبيقي بشكل فعال بين المعرفة العلمية والأساليب والخبرات الصحية من أجل التوصل إلى نتائج دقيقة وقابلة للتحقق. باستخدام بيانات البحوث التجريبية والأدلة الأخرى.

وتسمى البحوث التطبيقية الطبية بالبحوث السريرية. العديد من الباحثين في المجال الصحي والطبي يستخدمون البحوث التطبيقية لقياس مدى تأثير نتائج البحوث الأساسية. ومن الأمثلة على ذلك: دراسة الخصائص العلاجية لمادة معينة.

 

أمثلة على البحوث التطبيقية

فيما يلي بعض الأمثلة على البحوث التطبيقية:

  • دراسة حول محو الأمية لدى المراهقين.
  • دراسة تبحث عن طرق لتسويق المنتجات لجيل الألفية.
  • دراسة تحاول تقليل الاحتيال على منصات التواصل الاجتماعي.
  • دراسة لإيجاد طرق تجعل إطارات السيارات تدوم لفترة أطول.
  • دراسة تستكشف طرق طهي وجبات خالية من الغلوتين بميزانية محدودة.
  • دراسة عن كيفية علاج مرضى الأرق أو مرضىى الفصام.
  • دراسة تبحث عن طرق لإقناع المرضى بالمتابعة لدى أطباء الأسنان.
  • دراسة لمعرفة استراتيجيات التسويق التي يجب استخدامها في الحرم الجامعي.

 

كيف يختلف البحث التطبيقي عن البحث الأساسي؟

يعد البحث التطبيقي والبحث الأساسي من الأساليب الشائعة للبحث العلمي، بناءً على الغرض أو المنفعة. ومع ذلك ، هناك اختلافات رئيسية بين هذين النهجين البحثيين وسيتم تحديدها بوضوح أدناه:

الاختلافات وفقاً للتعريف

البحث التطبيقي هو نوع من البحث يهدف إلى التطبيق العملي للعلم من أجل حل المشكلات العملية. من ناحية أخرى ، فإن البحث الأساسي هو نوع من البحث يهدف إلى توسيع المعرفة بدلاً من حل المشكلات.

 

الاختلافات وفقاً للمنهجية

البحث الأساسي هو نظري في طبيعته بينما البحث التطبيقي عملي ووصفي بطبيعته. يستكشف البحث الأساسي ويولد نظريات قد تكون مجردة بينما يختبر البحث التطبيقي هذه النظريات من أجل حل مشكلة ما.

 

الاختلافات وفقاً للنطاق

البحث الأساسي شمولي بينما البحث التطبيقي محدود. يمكن أن يركز البحث الأساسي على سياقات متنوعة أو متعددة بينما يركز البحث التطبيقي على سياقات محددة بهدف توفير حل لمشكلة محددة.

 

الاختلافات وفقاً للتركيز

يركز البحث التطبيقي على تقديم إجابات أو حلول لسؤال بحث معين بينما يركز البحث الأساسي على مفاهيم متعددة في نفس الوقت في سعيه لتوسيع المعرفة. يهتم البحث التطبيقي بالصلاحية الخارجية للبحث بينما يركز البحث الأساسي بشكل أكبر على الصلاحية الداخلية للبحث.

 

البحث التطبيقي أم البحث الأساسي!

يمكن أن يكون كل من البحث الأساسي والبحث التطبيقي أدوات مفيدة للحصول على المعلومات التي لا نعرفها ، لكن كل منهما يعمل بشكل أفضل في بيئات مختلفة.

  • يمكن أن يساعدك البحث الأساسي عندما تبحث عن إجابات لأسئلة عامة ونظرية. عادة ، تقوم بإجراء هذا النوع من البحث عندما تأمل في توسيع المعرفة الحالية وإنشاء تنبؤات.
  • تميل البحوث التطبيقية إلى أن تكون أكثر فائدة عندما تحاول التوصل إلى حل.
  • تعمل البحوث التطبيقية بشكل أفضل إذا كان لديك سؤال محدد تتطلع إلى الإجابة عليه.
  • عند اختيار نوع البحث المراد استخدامه ، ضع في اعتبارك ما إذا كنت تتطلع إلى توسيع المعرفة الحالية أو تأمل في العثور على معرفة جديدة تمامًا لحل مشكلة ما.

 

مزايا البحث التطبيقي

بالإضافة إلى كونها وسيلة لحل المشكلات القائمة، فإن البحوث التطبيقية لها فوائد عديدة. نذكر منها:

  1.  البحوث التطبيقية غير متحيزة بطبيعتها لأنها تختبر الأدلة التجريبية من أجل الوصول إلى نتائج بحثية صحيحة.
  2. يستخدم إجراءات محددة بعناية ، وهذا يجعله نهج بحث أكثر صحة.
  3. إنه مفيد في حل مشاكل محددة. يساعد الأفراد والمؤسسات على إيجاد حلول لمشاكل محددة.
  4. توفير أموال الشركات من خلال مساعدتهم على اتخاذ قرارات أفضل.
  5. خلق أهداف جديدة وتصميم منتجات وخدمات جديدة.
  6. توفير بيانات غير متحيزة من خلال اختبار الأدلة التجريبية.

 

عيوب البحث التطبيقي

  1. إنه ليس مرنًا بطبيعته لأنه مقيد بموعد نهائي محدد.
  2. البحث التطبيقي محدود بطبيعته ولا يمكن تعميمه. بمعنى آخر ، لا يمكن تعميم نتائج البحث التطبيقي.

خاتمة

يعد البحث التطبيقي نهجًا بحثيًا مهمًا لأنه يساعد المؤسسات والأفراد على الوصول إلى حلول عملية لمشاكل محددة مع تحسين إنتاجيتها ومخرجاتها. على عكس الأبحاث الأساسية التي تركز على توليد النظريات التي تشرح الظواهر ، يولي البحث التطبيقي اهتمامًا لوصف الأدلة التجريبية بهدف توفير الحلول.

في إجراء البحوث التطبيقية ، يجمع الباحث بين عدد من طرق جمع البيانات النوعية والكمية بما في ذلك الاستبيانات وطرق الملاحظة والمقابلات. يساعد هذا في جمع الأدلة التجريبية التي تخضع بعد ذلك للتجربة اعتمادًا على نوع البحث التطبيقي وتركيزه العام.

 

طالع أيضاً: البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية: مع أكثر من 15 مثال

 

البحث التطبيقيالبحث التطبيقيالبحث التطبيقي

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

نظرية الخصائص المطلوبة
إعداد البحث العلمي

ما هي نظرية الخصائص المطلوبة (Demand Characteristics)؟

في البحث العلمي، نظرية الخصائص المطلوبة: هي إشارات قد تشير إلى أن الدراسة تستهدف مشاركين محددين. يمكن أن تقود هذه الإشارات المشاركين إلى تغيير سلوكياتهم

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدنا افادتكم بكل ما تودون معرفته

أرسل بحثك الآن للتحكيم والنشر