الأربعاء, مايو 22, 2024
spot_img
Homeالمقالات العلميةالتفكير الإبداعي في علم النفس

التفكير الإبداعي في علم النفس

التفكير الإبداعي في علم النفس

 

مقدمة

يمكن تعريف الإبداع على أنه القدرة على التفكير بطريقة مختلفة وإيجاد حلول جديدة ومبتكرة للمسائل والتحديات التي تواجهنا في الحياة. ويشمل الإبداع الفني، والاختراعات العلمية، والعمل الإبداعي في مجالات الأعمال التجارية. إن الإبداع يحتاج إلى مزيج من المهارات والمعرفة والتجربة، وهو يتطلب الجمع بين التفكير النقدي والتفكير الإبداعي. ويمثل الإبداع جزءًا هامًا في التطور والتغيير والتحسين المستمر في كافة المجالات.

 

تعريف التفكير الإبداعي

التفكير الإبداعي هو كل شيء عن تطوير حلول مبتكرة للمشاكل ، لا يقوم المفكرون المبدعون بالعصف الذهني ليس فقط لعدد كبير من الأفكار ولكن أيضًا مجموعة متنوعة منها. 

بمجرد قيامهم بالعصف الذهني لأفكارهم ، سيقوم المفكرون المبدعون بتجربتها كما إنهم ينظرون إلى الأفكار من وجهات نظر متعددة ويفحصون كيف تتناسب حلولهم مع نطاق ما يعملون عليه. المفكرون المبدعون لا يخشون المخاطرة وتجربة أفكار جديدة. في الواقع ، هذه القدرة على تطوير واختبار وتنفيذ الحلول الأصلية تجعلها رصيدًا قيمًا لأي مكان عمل تقريبًا. في العمل ، قد يبدو التفكير الإبداعي كما يلي:

  • عقد عصف ذهني تفاعلي لجمع الأفكار الأولية حول المشروع
  • تقييم عملية حالية وتقديم اقتراحات حول كيفية تحسينها
  • البحث عن طرق أخرى لتسويق منتج وإجراء تجارب على قنوات التسويق الجديدة
  • تطوير طريقة مبتكرة للوصول إلى العملاء المحتملين
  • تحديد فرصة فريدة للترويج للعلامة التجارية للشركة وتطوير استراتيجية للقيام بذلك  

 

عناصر التفكير الابداعي 

يمكن تمييز عدد من عناصر التفكير الإبداعي، وهي:

  1. التخيل: القدرة على صنع رؤى جديدة وتصور أفكار مختلفة، وإمكانية الانفتاح على الأفكار الجديدة والملهمة.
  2. العصامية: الإصرار على تحقيق الأفكار والأهداف المستحدثة، وعدم إدخال العوائق أمام تحقيقها.
  3. التحليل: القدرة على تحليل المشكلات والمواقف من جوانب مختلفة وبشكل شامل لإيجاد حلول مبتكرة.
  4. التصميم: بناء الخطط ووضع الحلول المبتكرة في إطار يساعد على تحقيق الأهداف المنشودة.
  5. الابتكار: القدرة على صنع شيء جديد ومبتكر بفكرة مختلفة تحقق فوائد عملية.

وعندما تتوفر هذه العناصر، فإن الإبداع يمكن أن يتحقق عندما ننطلق بمساعدة هذه العناصر ونستخدمها في إيجاد حلول مختلفة ومبتكرة للمساعدة في حل المشكلات المختلفة.

 

طالع: بحث عن التفكير الابداعي: 9 أبحاث مهمة حول التفكير الابداعي

 

4 طرق لتحسين التفكير الإبداعي

 

ضع نفسك في صندوق

التفكير الإبداعي يدور حول “التفكير خارج الصندوق” ، لكن وضع قيود على حل المشكلات الخاص بك يمكن أن يساعدك على التفكير بمزيد من الحرية والابتكار. على سبيل المثال ، إذا أخبرك أحدهم بتناول العشاء ، فقد تواجه صعوبة في الحصول على وجبة لا تطبخها دائمًا. ومع ذلك ، إذا طلبوا منك إعداد عشاء ساخن من ثلاثة مكونات محددة واثنين من التوابل ، فمن المرجح أن تأتي بشيء أصلي. 

وضع نفسك داخل مربع ، سواء كان ذلك بإخبار نفسك أنك بحاجة إلى تضمين ثلاثة مخططات في العرض التقديمي أو إعطاء نفسك عددًا صارمًا من الكلمات لمقال ، يمكن أن يساعد في توسيع تفكيرك.

 

تبديل الروتين الخاص بك

يمكن أن يكون الروتين بمثابة معزز كبير للإنتاجية ، ولكنه أيضًا يمكن أن يعيق إبداعك. لذا ، قم بتبديل روتينك لمشروع واحد ، أو يوم ، أو حتى ساعة. يمكن أن يكون هذا شيئًا صغيرًا مثل المكان الذي تجلس فيه جسديًا عندما تقوم بعملك أو شيئًا كبيرًا مثل عملية الاقتراب من المشاريع،  سيساعدك تحدي نفسك للقيام بشيء مختلف على إيجاد طرق إبداعية للتكيف مع بيئتك الجديدة.

 

تحدي ما يعمل حاليًا

فكر في كيفية توسيع أو تحسين العملية الحالية. ماذا ستفعل إذا كان لديك المزيد من الموارد ، سواء كان ذلك الوقت أو المال أو أي خبير آخر؟ ماذا ستفعل إذا كان لديك موارد أقل؟ إذا كان هذا المشروع يتم في وقت مختلف من العام؟ إذا كان الجمهور المستهدف مختلفًا؟ سيجبرك تخيل هذه السيناريوهات المحتملة المختلفة على حل المشكلات والتكيف مع الظروف المختلفة (المحتملة جدًا!).

 

ابحث عن الإلهام

التفكير الإبداعي لا يحدث في الفقاعة،  من الضروري أن تطلب آراء الآخرين وأفكارهم وملاحظاتهم. يعتبر المفكرون المبدعون وجهات نظر متعددة ولديهم فضول لمعرفة كيف يفكر الآخرون. اسأل زميلك عن إجراءات العمل الخاصة بهم ، سواء كانت الطريقة التي يبحثون بها عن عميل قابل للتسليم أو كيف يتعاملون مع مشتر خارجي.

 

كيف تجعل تفكيرك أكثر إبداعًا؟

بالإضافة إلى فرص التفكير الإبداعي “الرسمية” ، هناك أيضًا أشياء يمكنك القيام بها لمساعدة نفسك على التفكير بشكل أكثر إبداعًا على أساس روتيني.

وتشمل هذه:

  • ” نشر أجنحتك الاجتماعية ” للتعرف على مجموعة أوسع وأكثر تنوعًا من الناس.

نميل جميعًا إلى التعامل بشكل أفضل مع الأشخاص الذين يشبهوننا ، وخاصة الأشخاص الذين لديهم نفس الخلفية ووجهات النظر العامة عن الحياة. ومع ذلك ، فإن الارتباط بأشخاص مثلنا يعني أن تفكيرنا يصبح “كسولًا” بعض الشيء. تذهب افتراضاتنا دون اعتراض ، وتميل وجهات نظرنا إلى التعزيز.

إن تخصيص الوقت للخروج بنشاط والتعرف على أشخاص جدد – وخاصة الأشخاص الأكثر تنوعًا ، الذين ليسوا مثلك تمامًا – سيساعدك على تحدي افتراضاتك. حتى دون أن تدرك أنك تفعل ذلك ، ستبدأ في التفكير على نطاق أوسع ، ورؤية الأشياء بشكل مختلف.

هذه ، بالطبع ، هي الخطوة الأولى في البدء في التفكير بشكل أكثر إبداعًا.

 

  • احتضان الفرص الجديدة وتجربة أشياء جديدة

اختبرت دراسة بحثية معينة الإبداع بين الأشخاص الذين عاشوا في الخارج ، وأولئك الذين لم يعيشوا خارج موطنهم الأصلي. وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين عاشوا في الخارج كانوا أكثر قدرة على التفكير بشكل خلاق لحل مشكلة ما.

من الواضح أنه لا يمكن لأي شخص السفر والعيش في الخارج لفترة ، ولكن البحث بنشاط عن الفرص واغتنامها للقيام بشيء جديد يمكن أن يكون له نفس التأثير.

يجدر بك أن تتحدى نفسك لتتعلم مهارة جديدة ، أو أن تفعل شيئًا تجده صعبًا ، لمجرد تأثيرها على تفكيرك!

 

  • تحدي القوالب النمطية وإجبار نفسك على التفكير فيما وراء ما هو واضح

وجدت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين طُلب منهم التفكير في الأشخاص الذين لا يتناسبون مع الصورة النمطية (مثل قابلة ذكر) كانوا أكثر قدرة على التفكير بشكل إبداعي أكثر من الأشخاص الذين طلب منهم التفكير في شخص يناسب الصورة النمطية.

هذا شيء صغير جدًا ، لكنه يُظهر تأثير التفكير التقليدي على قدرتنا على التفكير بشكل أكثر إبداعًا.

أن تكون مدركًا للصور النمطية ، وتسأل نفسك “لكن لماذا أعتقد ذلك؟” سيساعدك على إبراز افتراضاتك ، ويساعدك على التفكير بشكل أكثر إبداعًا.

 

  • الانخراط في الفن والمسرح والموسيقى

يبدو أن الأشخاص الذين يزورون المسرح أو يذهبون إلى الحفلات الموسيقية أو يشاركون في أنشطة ثقافية أخرى هم أيضًا أكثر قدرة على التفكير بشكل إبداعي. الفكرة هي أن هذه الأنشطة تساعدنا على رؤية الأشياء من منظور جديد ، وبالتالي التفكير بشكل أكثر إبداعًا. كما يبدو أنها يمكن أن تساعدك على الشعور بمزيد من التواصل وأن تكون أكثر لطفًا بشكل عام.

 

بحث عن التفكير الابداعي

 

مراحل التفكير الابداعي 

هناك عدة مراحل للتفكير الإبداعي يمكن إيجازها بما يلي:

  1. تحديد المشكلة – تحديد المشكلة التي تريد حلها أو الموضوع الذي تريد استكشافه وفحصه من وجهات نظر مختلفة.
  2. الإعداد – جمع المعلومات والمعرفة حول المشكلة أو الموضوع من خلال البحث والملاحظة والتفكير النقدي.
  3. الحضانة – هذه فترة من التأمل والتفكير حيث تبدأ الأفكار في الترابط والاحتضان. قد يحدث هذا أثناء استراحة من المشكلة أو عندما ينحرف العقل عنها.
  4. الإلهام – هذا هو “آها!” لحظة ، حيث يتبادر إلى الذهن رؤية مفاجئة أو حل مبتكر.
  5. التقييم – اختبار الأفكار وتنقيحها للتأكد من أنها تناسب المشكلة أو الموضوع. يتضمن ذلك التفكير النقدي والنماذج الأولية وطلب التعليقات من الآخرين.
  6. التنفيذ – أخذ الفكرة الأكثر قابلية للتطبيق وتنفيذها. يتضمن هذا وضع الفكرة موضع التنفيذ ، وتنقيحها على طول الطريق بناءً على التعليقات والتقييم.
  7. التفكير – بعد تنفيذ الحل ، من الضروري مراجعة نتائجه والتفكير في مدى نجاحه وما يمكن تحسينه للمشاريع المستقبلية.

 

أمثلة على التفكير الإبداعي

يتضمن التفكير الإبداعي عملية حل المشكلات المبتكرة – من تحليل الحقائق إلى العصف الذهني إلى العمل مع الآخرين. تتضمن أمثلة هذه المهارات التحليلية والابتكار والتعاون.

 

المهارات التحليلية

المهارات التحليلية هي مهارات حل المشكلات التي تساعدك على فرز الحقائق والبيانات والمعلومات لتطوير حلول عقلانية. تساعدك هذه المهارات في الجزء الأول من عملية التفكير الإبداعي أثناء قيامك بالعصف الذهني والبدء في توليد الأفكار. 

تشمل المهارات التحليلية ما يلي:

  • تحليل البيانات
  • بحث
  • التوقع
  • الإبلاغ
  • الترجمة
  • تواصل

 

الابتكار

الابتكار هو القدرة على ابتكار شيء جديد. ومع ذلك ، لا تحتاج إلى تطوير أول سيارة طائرة لتكون مفكرًا مبتكرًا. قد يعني “شيء جديد” في العمل طريقة لم تجربها من قبل أو تجرب عملية غير مألوفة. لا يخشى المبتكرون في مكان العمل الابتعاد عن التقاليد واستكشاف شيء أصلي ، حتى لو فشل ذلك. 

تشمل مهارات الابتكار:

  • المخاطرة
  • العصف الذهني
  • تخيل
  • التفكير النقدي
  • طموح
  • صمود

 

التعاون

لا يجب أن يحدث التفكير الإبداعي بمفرده ؛ قد يكون لديك أكثر الأفكار إبداعًا عند ارتداد عملك عن الآخرين. تضمن لك مهارات التعاون مراعاة وجهات نظر وطرق تفكير متعددة عند تطوير الأفكار وتحسينها.

تشمل مهارات التعاون ما يلي:

  • التواصل الكتابي والشفهي
  • الاستماع الفعال
  • تعاطف
  • تعليق
  • الشمولية

 

معوقات التفكير الإبداعي

هناك عدة معوقات أمام التفكير الإبداعي ، منها:

  1. الخوف من الفشل: الخوف من الخطأ أو الفشل يمكن أن يعيق الإبداع لأنه يثني الأفراد عن المخاطرة أو تجربة أشياء جديدة.
  2. نقص المعرفة: يتطلب الإبداع أساسًا من المعرفة ، وغياب المعلومات يمكن أن يجعل من الصعب توليد أفكار جديدة.
  3. ضيق الأفق: يمكن أن يؤدي تقييد المرء إلى منظور أو وجهة نظر واحدة إلى إعاقة التفكير الإبداعي لأنه لا يترك مجالًا كبيرًا للاستكشاف والتجريب.
  4. الإرهاق العقلي والجسدي: يمكن أن يؤثر الإرهاق والتوتر على الإبداع ، ويمنع الأفراد من توليد أفكار جديدة.
  5. ضيق الوقت: يتطلب الإبداع وقتًا ومساحة لاستكشاف الأفكار والتفكير النقدي،  يمكن أن تحد الجداول الزمنية المزدحمة أو المواعيد النهائية الضيقة من الوقت المتاح للتفكير الإبداعي.
  6. الحديث السلبي عن النفس: الحديث السلبي عن النفس والنقد يمكن أن يعيق الإبداع لأنه يمنع الثقة بالنفس والإيمان بالنفس.
  7. موارد محدودة: قد يكون الإبداع محدودًا بسبب نقص الموارد ، مثل التكنولوجيا أو المواد أو التمويل.

 

الخاتمة

في الختام، يمكن القول بأن التفكير الإبداعي يعتبر مهم جداً للنجاح في الحياة والعمل ومن أجل تطوير هذا النوع من التفكير، يجب مواجهة جميع عوائقه المحتملة، وتعلم كيفية التفكير بطرق مختلفة والتخلص من الصعوبات النفسية التي تحد من التفكير الإبداعي. فالتفكير الإبداعي لا يُعتبر هبةً بل هو مجموعةٌ من الخطوات، المهارات والعمليات التي يتم توظيفها لإيجاد الحلول وتحسين الأمور. ويمكن للجميع تعلمها واستخدامها بصورة أفضل في حياتهم الشخصية والمهنية.


رسائل ماجستير عن التفكير الإبداعي pdf،التفكير الناقد والتفكير الإبداعي موضوع،أهمية التفكير الإبداعي pdf،أهمية التفكير الإبداعي

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة