الذكاء الانفعالي: موضوع شامل مع 3 نصائح جوهرية

طريقة اقتباس المقال الحالي:
محمد تيسير، "الذكاء الانفعالي: موضوع شامل مع 3 نصائح جوهرية،" في مؤسسة المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث، تم الاسترداد بتاريخ (12/04/2022)، من (https://blog.ajsrp.com/?p=31164).
الذكاء الانفعالي

عندما يتعلق الأمر بالسعادة والنجاح في الحياة ، فإن الذكاء الانفعالي مهم تمامًا مثل معدل الذكاء. نناقش في هذا المقال، ما هو الذكاء الانفعالي، وكيف يمكنك تعزيزه من أجل بناء علاقات أقوى والاقتراب من أهدافك.

 

ظهور الذكاء الانفعالي

استخدم مفهوم الذكاء العاطفي أو الانفعالي لأول مرة في أطروحة دكتوراه من قبل واين باين في عام 1987، وفي العام 1990 ، نشر عالما النفس بيتر سالوفي وجون ماير مقالهما التاريخي “الذكاء العاطفي” في مجلة الخيال والإدراك والشخصية. وقد عرفوه بأنه: “قدرة الفرد على مراقبة مشاعره وعواطفه، ومشاعر الآخرين، والتمييز بينهم ، من أجل التحكم بالأفعال وتوجيهها.”

في عام 1995 ، انتشر مفهوم الذكاء العاطفي/الانفعالي بعد صدور كتاب: لماذا الذكاء العاطفي أهم من معدل الذكاء؟ للمؤلف دانيال جولمان. استمر موضوع الذكاء العاطفي في جذب الاهتمام العام منذ ذلك الحين وأصبح مهمًا في مجالات خارج علم النفس بما في ذلك التعليم والأعمال.

 

ما هو الذكاء الانفعالي/أو العاطفي؟

يشير الذكاء الانفعالي (Emotional Intelligence) إلى القدرة على إدراك العواطف والتحكم فيها وتقييمها. يقترح بعض الباحثين أنه يمكن تعلم الذكاء العاطفي وتقويته ، بينما يدعي البعض الآخر أنه خاصية فطرية.

تعد القدرة على التعبير عن المشاعر والتحكم فيها أمرًا ضروريًا ، وكذلك القدرة على فهم مشاعر الآخرين وتفسيرها والاستجابة لها. يشير علماء النفس إلى هذه القدرة على أنها الذكاء الانفعالي، بل إن بعض الخبراء يقترحون أنها يمكن أن تكون أكثر أهمية من معدل الذكاء في الحياة.

ويجدر بالذكر أن مفهوم الذكاءات المتعددة هو تطور منطقي لفكرة الذكاء العاطفي/الانفعالي التي تؤكد على أن الذكاء ليس مجرد قدرة عامة واحدة، بل هو مجموعة قدرات تتكامل لتشكل مستوى ذكاء معين ينطوي على الكثير من الخصائص والسمات.

 

أهمية الذكاء الانفعالي

كما نعلم، ليس أذكى الناس هم الأكثر نجاحًا أو الأكثر إشباعًا لحاجاته في الحياة. ربما تعرف أشخاصًا بارعين أكاديميًا ولكنهم غير مؤهلين اجتماعيًا وغير ناجحين في العمل أو في علاقاتهم الشخصية.

القدرة الفكرية أو معدل الذكاء (IQ) لا يكفي بحد ذاته لتحقيق النجاح في الحياة. نعم ، يمكن أن يساعدك معدل الذكاء الخاص بك في الالتحاق بالجامعة ، ولكن معدل الذكاء العاطفي الخاص بك هو الذي سيساعدك على إدارة التوتر والعواطف عند مواجهة التحديات الكبيرة. لذا عندما يعمل معدل الذكاء مع الذكاء العاطفي جنباً إلى جنب يكونان أكثر فاعلية بكل تأكيد.

 

محددات الذكاء العاطفي/الانفعالي

يتم تحديد الذكاء الانفعالي وتعريفه بشكل عام من خلال أربع سمات:

  1. إدارة الذات – بمعنى القدرة على التحكم بالمشاعر والسلوكيات والعواطف بطرق صحيحة، مع القدرة على التكيف.
  2. الوعي الذاتي – أي فهم المشاعر وتأثيرها على السلوك والأفكار، وفهم نقاط القوة والضعف والثقة بالنفس.
  3. الوعي الاجتماعي – وهو مستوى التعاطف وفهم الآخرين، والتقاط الإشارات العاطفية والقدرة على فهم الجماعات.
  4. إدارة العلاقات – وهي القدرة على تطوير العلاقات الجيدة والحفاظ عليها ، والتواصل بوضوح ، والقدرة على إدارة الصراع.

 

استخدامات الذكاء الانفعالي

يمكن استخدام الذكاء العاطفي/الانفعالي بعدة طرق مختلفة في حياتك اليومية، تلك الطرق هي:

  1. القدرة على تقبل النقد.
  2. القدرة على المضي قدمًا بعد ارتكاب الخطأ.
  3. القدرة على قول “لا” عندما تحتاج إلى ذلك.
  4. القدرة على مشاركة مشاعرك مع الآخرين.
  5. القدرة على حل المشكلات بالطرق التي تناسب الجميع.
  6. التعاطف مع الآخرين وعدم تقديم أحكام عشوائية.
  7. امتلاك مهارات استماع رائعة.
  8. معرفة سبب قيامك بالأشياء التي تقوم بها.

“فهم المشاعر هو المفتاح لعلاقات أفضل ورفاهية أعلى ومهارات اتصال أقوى.”

تأثيرات الذكاء الانفعالي

يمكن أن يساعدك الذكاء العاطفي العالي على تجاوز التعقيدات الاجتماعية في مكان العمل ، وقيادة الآخرين وتحفيزهم ، والتفوق في حياتك المهنية ذلك نظراً للتأثيرات الضخمة للذكاء العاطفي على حياة الفرد والمجتمع، ومن تلك التأثيرات:

 

أولاً: الصحة الجسدية

إذا كنت غير قادر على إدارة عواطفك ، فمن المحتمل أنك لا غير قادر على إدارة التوتر والضغوطات أيضًا. هذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، مثل: زيادة ضغط الدم، وتثبيط جهاز المناعة، والنوبات القلبية. لذلك فإن الذكاء الانفعالي له تأثير إيجابي كبير على الصحة الجسدية حيث أنه يمكن الإنسان من إدارة التوتر والضغوطات.

 

ثانياً: الصحة العقلية

يمكن أن تؤثر العواطف والتوتر غير المنضبطين أيضًا على صحتك العقلية ، مما يجعلك عرضة للقلق والاكتئاب. إذا كنت غير قادر على فهم عواطفك أو الشعور بالراحة معها أو التحكم فيها فهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى مشاكل عقلية. أما الأشخاص الذين يتمتعون بالذكاء العاطفي فهم يتمتعون أيضاً بصحة عقلية متوازنة.

 

ثالثاً: بناء العلاقات

من خلال فهم مشاعرك وكيفية التحكم فيها ، تكون قادرًا بشكل أفضل على التعبير عن شعورك وفهم ما يشعر به الآخرون. يتيح لك ذلك التواصل بشكل أكثر فعالية وإقامة علاقات أقوى ، سواء في العمل أو في حياتك الشخصية.

 

رابعاً: تطوير الذكاء الاجتماعي

إن الانسجام مع مشاعرك يخدم غرضًا اجتماعيًا ، ويربطك بالأشخاص الآخرين والعالم من حولك. يمكّنك الذكاء الاجتماعي من التعرف على الأشخاص بوضوح، وتقليل التوتر ، وموازنة نظامك العصبي من خلال التواصل الاجتماعي ، والشعور بالحب والسعادة.

 

مستويات الذكاء الانفعالي

يقترح الباحثون أن هناك أربعة مستويات مختلفة من الذكاء الانفعالي، وهي:

 

المستوى الأول: إدراك المشاعر

الخطوة الأولى في فهم المشاعر هي إدراكها بدقة. في كثير من الحالات ، قد يتضمن ذلك فهم الإشارات غير اللفظية مثل لغة الجسد وتعبيرات الوجه.

 

المستوى الثاني: الاستدلال بالعواطف

تتضمن الخطوة التالية استخدام العواطف لتعزيز التفكير والنشاط المعرفي. تساعد العواطف في تحديد أولويات ما ننتبه إليه ونتفاعل معه ؛ فنحن نستجيب عاطفيا للأشياء التي تجذب انتباهنا.

 

المستوى الثالث: فهم العواطف

يمكن أن تحمل المشاعر التي ندركها مجموعة متنوعة من المعاني. إذا كان شخص ما يعبر عن مشاعر غاضبة ، يجب على المُلاحظ تفسير سبب غضب الشخص وما يمكن أن يعنيه.

 

المستوى الرابع: إدارة العواطف

القدرة على إدارة العواطف بشكل فعال هي جزء أساسي من الذكاء الانفعالي وآخر مستوياته. يعد تنظيم العواطف والاستجابة بشكل مناسب وكذلك الاستجابة لمشاعر الآخرين جوانب مهمة في إدارة المشاعر.

 

“يعتقد بعض الخبراء أن الذكاء العاطفي أكثر أهمية معدل الذكاء وحده لتحديد نجاح الفرد. لحسن الحظ، هناك أشياء يمكنك القيام بها لتقوية ذكائك الاجتماعي والعاطفي.”

 

كيف يتم قياس الذكاء الانفعالي؟

يعتمد قياس مخزون الكفاءة الانفعالية والاجتماعية (ESCI) على أداة قديمة تُعرف باسم استبيان التقييم الذاتي. تم تصميم هذا المقياس لتقييم القدرات الاجتماعية والانفعالية التي تساعد في تمييز الناس كقادة أقوياء.

ظهر عدد من المقاييس المختلفة لقياس مستويات الذكاء الانفعالي. تنقسم هذه الاختبارات عمومًا إلى نوعين: اختبارات التقرير الذاتي واختبارات القدرة، وسوف نتناول في هذا المقال اختبارات التقرير الذاتي بالتفصيل.

اختبارات التقرير الذاتي

تعد اختبارات التقرير الذاتي هي الأكثر شيوعًا لأنها أسهل في الإدارة والتوصل إلى نتائج. في مثل هذه الاختبارات ، يرد المستجيبون على الأسئلة أو العبارات بناءً على سلوكياتهم وشخصياتهم، وتتكون اختبارات التقرير الذاتي من مقياس خماسي.

من ناحية أخرى ، تتضمن اختبارات القدرة جعل الأشخاص يستجيبون للمواقف ثم تقييم مهاراتهم. غالبًا ما تتطلب مثل هذه الاختبارات من الأشخاص إثبات قدراتهم ، والتي يتم تصنيفها بعد ذلك من قبل طرف ثالث.

ومن الأمثلة عليه: اختبار Mayer-Salovey-Caruso للذكاء الانفعالي (MSCEIT) حيث يقوم المتقدمون للاختبار بأداء مهام مصممة لتقييم قدرتهم على إدراك وتحديد وفهم وإدارة العواطف. أيضًا هناك الكثير من الموارد غير الرسمية والمجانية على الإنترنت بغرض التحقق من ذكائك الانفعالي.

 

نصائح لتطوير الذكاء الانفعالي

من المهم أن تكون ذكيًا عاطفيًا ، ولكن ما هي الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتحسين مهاراتك الاجتماعية والانفعالية؟ هنا بعض النصائح.

 

أولاً: تطوير القدرة على الاستماع والانتباه للمشاعر

إذا كنت تريد أن تفهم ما يشعر به الآخرون ، فإن الخطوة الأولى هي الانتباه. خذ وقتك في الاستماع إلى ما يحاول الناس إخبارك به ، لفظيًا وغير لفظي. يمكن أن تحمل لغة الجسد قدرًا كبيرًا من المعاني. عندما تشعر أن شخصًا ما يشعر بطريقة معينة ، ففكر في العوامل المختلفة التي قد تساهم في تلك المشاعر.

 

ثانياً: تعزيز التعاطف مع الآخرين

يعد اكتساب المشاعر أمرًا بالغ الأهمية ، ولكن عليك أيضًا أن تكون قادرًا على وضع نفسك في مكان شخص آخر من أجل فهم وجهة نظره حقًا. تدرب على التعاطف مع الآخرين. تخيل كيف ستشعر في وضعهم. يمكن أن تساعدك هذه الأنشطة على بناء فهم عاطفي لموقف معين بالإضافة إلى تطوير مهارات عاطفية أقوى على المدى الطويل.

 

ثالثاً: الاستجابة العاطفية لمشاعر الآخرين

تعد القدرة على التفكير بالعواطف جزءًا مهمًا من الذكاء الانفعالي. ضع في اعتبارك كيف تؤثر عواطفك على قراراتك وسلوكياتك. عندما تفكر في كيفية استجابة الآخرين ، قم بتقييم الدور الذي تلعبه عواطفهم.

لماذا يشعر هذا الشخص بهذه الطريقة؟ هل هناك عوامل غير مرئية قد تساهم في هذه المشاعر؟ كيف تختلف عواطفك عن عواطفهم؟ عندما تستكشف مثل هذه الأسئلة ، قد تجد أنه من الأسهل فهم الدور الذي تلعبه العواطف في طريقة تفكير الناس وتصرفهم.

 

كيف يلعب الذكاء الانفعالي دورًا جوهرياً في الحياة اليومية؟

زاد الاهتمام بتعليم وتعلم الذكاء الاجتماعي والانفعالي في السنوات الأخيرة. أصبحت برامج التعلم الاجتماعي والانفعالي (SEL) جزءًا قياسيًا من المناهج الدراسية للعديد من المدارس.

الهدف من هذه المبادرات ليس فقط تحسين الصحة والرفاهية ولكن أيضًا لمساعدة الطلاب على النجاح أكاديميًا. هناك العديد من الأمثلة حول كيف يمكن للذكاء الانفعالي أن يلعب دورًا في الحياة اليومية، وهي:

 

أولاً: التفكير قبل الرد

يعرف الأشخاص الأذكياء عاطفياً أن العواطف يمكن أن تكون قوية ، لكنها مؤقتة أيضًا. إن الاستجابة الذكية عاطفياً ستستغرق بعض الوقت مما يسمح للجميع بتهدئة عواطفهم والتفكير بشكل أكثر عقلانية في جميع العوامل المحيطة.

 

ثانياً: زيادة الوعي الذاتي

الأشخاص الأذكياء عاطفيًا لا يجيدون التفكير في ما قد يشعر به الآخرون فحسب ، بل إنهم بارعون أيضًا في فهم مشاعرهم. يسمح الوعي الذاتي للناس بالنظر في العديد من العوامل المختلفة التي تؤثر في عواطفهم.

 

ثالثاً: التعاطف مع الآخرين

يتمثل جزء كبير من الذكاء الانفعالي في القدرة على التفكير والتعاطف مع ما يشعر به الآخرون. يتضمن هذا غالبًا التفكير في كيفية تعاملك إذا كنت في نفس الموقف.

 

رابعاً: فهم الآخرين

الأشخاص الذين لديهم ذكاء انفعالي قوي قادرون على النظر في وجهات نظر وتجارب وعواطف الآخرين واستخدام هذه المعلومات لشرح سبب تصرف الناس بالطريقة التي يتصرفون بها.

 

ما هي مخاطر عدم امتلاك مهارات الذكاء العاطفي/الانفعالي؟

يمكن أن يؤدي امتلاك مهارات ذكاء انفعالي أقل إلى عدد من المخاطر المحتملة التي يمكن أن تؤثر على مجالات متعددة من الحياة بما في ذلك العمل والعلاقات.

يميل الأشخاص الذين لديهم مهارات عاطفية أقل إلى الدخول في مزيد من الجدل ، ولديهم علاقات أقل جودة ، ولديهم مهارات تأقلم عاطفية ضعيفة.

ما هي مخاطر امتلاك مستوى مرتفع من الذكاء العاطفي/الانفعالي؟

يمكن أن يكون للانخفاض في الذكاء الانفعالي عدد من العيوب ، ولكن امتلاك مستوى عالٍ جدًا من المهارات الانفعالي يمكن أن يكون له بعض المخاطر أيضاً! فمثلاً:

  • تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص ذوي الذكاء الانفعالي العالي قد يكونون أقل إبداعًا وابتكارًا.
  • قد يواجه الأشخاص ذوي الذكاء الانفعالي المرتفع صعوبة في تقديم ردود فعل سلبية خوفًا من إيذاء مشاعر الآخرين.
  • توصلت الأبحاث إلى أنه يمكن استخدام الذكاء الانفعالي في بعض الأحيان لأغراض الخداع والاحتيال.

 

خاتمة

الذكاء الانفعالي كمصطلح لم يظهر في اللغة بشكل رسمي حتى حوالي عام 1990. على الرغم من كونه مصطلحًا جديدًا نسبيًا، فقد نما الاهتمام بالمفهوم بشكل كبير منذ ذلك الحين.

في وقت مبكر من الثلاثينيات ، وصف عالم النفس إدوارد ثورندايك مفهوم “الذكاء الاجتماعي” على أنه القدرة على التعايش مع الآخرين. خلال الأربعينيات من القرن الماضي ، اقترح عالم النفس ديفيد ويتشلر أن المكونات الفعالة المختلفة للإدراك الانفعالي يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في مدى نجاح الأشخاص في الحياة.

 

طالع أيضاً: مهارات التفكير الإبداعي: مع 4 أفكار لتعزيز التفكير الإبداعي

 

 

الذكاء الانفعالي

الذكاء الانفعاليالذكاء الانفعالي

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتعرف كل جديد
الاسم الكريم