الخميس, أبريل 11, 2024
spot_img
Homeالمقالات العلميةالعلاقة بين القياس والتقويم والتقييم والإختبار

العلاقة بين القياس والتقويم والتقييم والإختبار

العلاقة بين القياس و التقويم و التقييم و الإختبار

 

مقدمة

العلاقة بين القياس والتقويم والتقييم والاختبار .. ما هي؟ على الرغم من وجود التدريس والتعلم والتقييم منذ ذلك الحين إلى الأبد ، لا يزال لدى الناس عشرات من المفاهيم الخاطئة بشأنهم. هناك الكثير من المصطلحات التي لها نفس المعنى ، أو هذا ما قد يعتقده البعض!

يقولون إن التقييم والتقويم والقياس والاختبار كلها متشابهة،  إنهم يقيسون الشيء نفسه ، ويعطون نفس النتائج ، وكلهم يستغرقون وقتًا طويلاً. (القياس والتقويم والتقييم والإختبار)

 

المقصود بالقياس

القياس دائمًا رقمي ويعرف بأنه تقدير الأشياء كميا وفق إطار معين من نفس الشيء أو الخاصية بهدف معرفة كم من الوحدات يتضمنها هذا الشيء.

القياس عملية منظمة يتم بها تحديد مقدار ما في الشيء من الخاصية التي نقيسها بدلالة وحدة قياس مناسبة. مثل:

  • أ/ الميزان لقياس الوزن بالجرام
  • ب/ المتر لقياس الطول بالسنتمتر
  • ج/ الاستبيانات البيانية لقياس ميول واتجاهات الأشخاص . . . الخ
  • د / الاختبارات المعيارية لقياس مستوى الطلاب الدرجات التي حصلوا عليها.

 

المقصود بالتقويم

تحديد الشيء وتعيينه وإعادة توجيهه من حال إلى حال. والتقويم يأتي أيضا بمعنى العد والحساب في حال السنين والشهور والأيام. ولا يقتصر على إصدار حُكم على قيمة الأشياء ولكن يتجاوز ذلك لاتخاذ القرارات، فهو عملية تشخيصية وعلاجية ووقائية.

يشمل التقييم تحديد الأهداف والغايات التي يتم توجيه الجهود التعليمية نحوها وتحديد تقنيات القياس التي سيتم استخدامها في تقييم الأهداف والغايات المرجوة. (القياس والتقويم والتقييم والإختبار)

ويشمل تقييم جميع عناصر حالة التعليم والتعلم التي تساهم في التعلم الفعال بهدف التحسين.

 

العلاقة بين التقويم و القياس

القياس يكون مقيد ببعض المعلومات عن موضوع المقاس, أما التقويم فيعد عملية تشخيصيه علاجيه في آن واحد.

القياس يهتم بوصف السلوك ,أما التقويم فيحكم على قيمته.

القياس يقتدر على التقدير (الوصف) الكمي للسلوك, مما يجعله يعتمد على الأرقام في إعطاء النتيجة النهائية لموضوع المقاس .أما التقويم فيشمل التقدير الكمي والتقدير الكيفي للسلوك. (القياس والتقويم والتقييم والإختبار)

القياس يعتمد على الدقة الرقمية فقط ,أما التقويم فيعتمد على عدد من المبادئ والأسس.

القياس يقتصر على إعطاء وصف للموضوع المراد قياسه دون أن يعطي اهتماما للربط بين جوانبه.

 

العلاقة بين القياس و التقويم و التقييم و الإختبار :

في العملية التعليمية ، لا نزال نواجه المصطلحات الأربعة التالية: القياس – التقويم – التقييم – الاختبار ، لذلك تحتاج إلى معرفة العلاقة بين هذه المصطلحات. (القياس والتقويم والتقييم والإختبار)

تستخدم هذه المفاهيم لتقييم الإنجازات التربوية للطالب والمساهمة بفاعلية في تحقيق الأهداف الضرورية للعملية التعليمية ، حيث من الضروري التقييم المستمر لجودة العملية التعليمية وتقويم أداء الطالب ومعلمه. .

وهذا يعني أن جميع الإصلاحات هي عمليات منهجية من المهم تنفيذها في العملية التعليمية لضمان نجاحها ورفع مستواها ، ولكن هناك اختلافات واختلافات بين البرامج السابقة تحتاج إلى الاعتراف بها.

يعتمد نجاح العملية التعليمية على تقدم الطالب وحصوله على مستويات أعلى في العملية التعليمية.

لذلك ، يُنظر إلى عملية القياس على أنها خطوة أولية في عملية التقييم ، والتقييم خطوة متقدمة لتقييم الطلاب ودفعهم إلى الأمام لتحقيق الأهداف المرجوة.

 

الفرق بين التقويم و التقييم و القياس و الإختبار :

التقويم: هذه عملية منهجية يتم من خلالها جمع البيانات وتقييمها وتصحيحها. من خلال هذه العملية ، يتم الربط بين الأهداف المتبعة في عملية التعلم وجهود الطالب وما تم تحقيقه في عملية التعلم.

بقدر ما يتعلق الأمر بالقياس ، فهو عملية منهجية وكمية تهدف إلى جمع البيانات وقياسها بالنسب المئوية أو القيم الأولية أو المعايير من أجل الحصول على نتائج حقيقية ومحاكاة. (القياس والتقويم والتقييم والإختبار)

الاختبار هو العملية التي يتم من خلالها تقييم قدرة الطالب أو المعلم ويتم إجراؤه بطرق متنوعة ، شفهية أو كتابية أو مكتوبة أو عملية. (القياس والتقويم والتقييم والإختبار)

أخيرًا ، التقييم هو عملية منهجية يتم فيها تقييم الطالب أو المعلم من خلال سلسلة من الاختبارات والامتحانات الشفوية، وأحيانًا في شكل كتابي ، وفي نهاية الاختبارات ، يتم تقييم الطالب أو المعلم وفقًا لمعايير معينة ، وهي كما يلي: ممتاز، جيد جدًا ، جيد ، ضعيف.

يخلط الكثيرون بين هذه المصطلحات ومعناها غير مفهوم جيدًا ، خاصة فيما يتعلق بالعملية التعليمية.

حيث ينظر إلى التقييم على أنه أداة قياس في التعليم والاختبار هو أحد الأدوات المستخدمة في عملية التقييم والتقويم هو استخدام التقييم في عملية الإصلاح التربوي.

 

أهمية القياس و التقويم و التقييم و الإختبار في العملية التربوية :

إن نجاح و تقدم أي نظام تربوي متعلق بشكل كلي بعملية القياس و قوة عملية التقييم و التقويم ، لذلك يمكننا القول بأن القياس و التقويم و التقييم و الإختبار جزء لا يتجزأ من العملية التربوية التي تهدف لنجاح أي نظام تعليمي .

يعتبر التقييم عاملاً مهمًا يضمن الجودة في عملية التعليم والتعلم ، لأنه يسمح بتحديد ما إذا كان قد تم الوصول إلى الأهداف أم لا وما هي وتيرة التعلم لكل متعلم. اعتمادًا على كيفية استخدامه ، يمكن أن يكون التقييم تكوينيًا (الهدف منه قياس ومراقبة عملية التعلم) أو تلخيصي (الهدف منه تقييم النتائج). (القياس والتقويم والتقييم والإختبار)

بعد إجراء التقييم ، إذا أثبت المعلم أن الأهداف لم تتحقق أو أن وتيرة التعلم كانت أبطأ مما كان متوقعًا ، فيمكنه / لها تحليل صعوبات محددة في كل متعلم وتكييف الدرس مع احتياجاته.

سيشمل هذا التكيف تعديلات منهجية أو محتوى تعليمي شخصي أو تحسينات في استراتيجيات التدريس.

في هذه الملاحظة ، يصبح التقييم أداة رئيسية لمعالجة التنوع وتحديد نقاط القوة والضعف وأساليب التعلم والاهتمامات والمهارات والمواهب للمتعلمين الفرديين.

من خلال التقييم والقياس ، يمكن تقييم اهتمام التلاميذ بالإنجاز والنجاح والصعوبة والتعليم بشكل صحيح. يمكن استخدام نتيجة التقييم كمعيار لتحسين التعليم.

 

فيما يلي وظائف القياس والتقويم في تحسين العملية التربوية:

  1. نتائج التقييم تمكن المعلم من تجميع الخبرات ومتابعة النتائج المشخصة: يمكن التعرف على نقاط الضعف لدى التلاميذ في الفصل ومعالجتها ، وبالتالي يتم تحسين أداء التلاميذ. (القياس والتقويم والتقييم والإختبار)
  2. القياس والتقويم يقيسان إنجازات التلاميذ ويحفزون تعلمهم: للتلاميذ الحق في معرفة التقدم الذي يحرزونه سواء حققوا أهداف الموضوع أم لا ، وبالتالي يجب أن تكون النتائج معروفة لهم. يمكن أن يشجع أيضًا التلاميذ على الدراسة أكثر. سيكون لديهم الدافع للمشاركة بنشاط في الفصل وبذل كل الجهود فقط للتأكد من نجاحهم. سيعرفون جودة وكم العمل الذي يتعين عليهم السعي لتحقيقه. (القياس والتقويم والتقييم والإختبار)
  3. يتنبأ القياس والتقويم بنجاح التلاميذ ويشخص صعوبة التلاميذ: يمكن توقع نجاح وفشل تلميذ في الفصل من خلاله. يجب تعزيز أو تقوية المجال الذي يتفوق فيه التلاميذ وحيث يفشل التلاميذ. يجب إعطاء الأولوية للصعوبات التي يواجهها التلاميذ للمعالجة. من خلال معرفة النجاحات والصعوبات التي يواجهها التلاميذ ، سيتمكن المعلم من التركيز على النقاط التي تحتاج إلى تعزيز أو علاج. (القياس والتقويم والتقييم والإختبار)

 

نأمل أن تكون نتائج التقييم بمثابة الأساس للمعلم لاستخدام استراتيجيات وتقنيات التدريس المناسبة التي من شأنها تحسين التدريس وتوفير التعلم اللازم للتلميذ لاكتساب المعرفة والمهارات التي يحتاجها.


العلاقة بين القياس والتقويم pdf،الفرق بين القياس والتقويم pdf،الفرق بين القياس والتقويم التربوي،الفرق بين التقويم والتقييم والقياس ppt،الفرق بين الاختبار والقياس PDF القياس والتقويم والتقييم والإختبار القياس والتقويم والتقييم والإختبار القياس والتقويم والتقييم والإختبار

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة