كيفية كتابة ورقة المراجعة المنهجية Systematic review

طريقة اقتباس المقال الحالي:
محمد تيسير، "كيفية كتابة ورقة المراجعة المنهجية Systematic review،" في مؤسسة المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث، تم الاسترداد بتاريخ (12/09/2022)، من (https://blog.ajsrp.com/?p=35050).
المراجعة المنهجية Systematic review

في هذا المقال، سنتناول كيفية كتابة ورقة المراجعة المنهجية Systematic review، وأيضاً سنتعرف على معنى Systematic review، بالإضافة إلى الخطوات الفعلية لكتابة ورقة المراجعة المنهجية، ومن هو جمهورها المتوقع، وما هي أنواعها، وعناصرها.

 

مقدمة

تشير ورقة المراجعة المنهجية Systematic review إلى تحليل نقدي بناء للأدبيات في مجال معين من خلال التلخيص والتصنيف والتحليل والمقارنة. وهي أيضاً نص علمي يعتمد على المؤلفات أو البيانات المنشورة سابقاً. وعادة ما يتم نشر أوراق المراجعة المنهجية كمنشورات مستقلة.

 

ما هي وظيفة المراجعة المنهجية Systematic review؟

تقوم المراجعة المنهجية Systematic review بالمهام التالية:

  • تنظيم الأدبيات السابقة وتقييمها.
  • التعرف على الأنماط والاتجاهات في تلك الأدبيات.
  • تجميع الأدبيات السابقة حول موضوع واحد في مكان واحد.
  • تحديد الثغرات البحثية والتوصية بمجالات بحث جديدة.

 

من هو جمهور المراجعة المنهجية Systematic review؟

  • خبراء في مجالات بحثية محددة.
  • الطلاب أو الباحثين المبتدئين.
  • صناع القرار.

أوراق المراجعة المنهجية Systematic review التي تستهدف المجموعتين الأخيرتين تشمل التفسيرات الموسعة للموضوعات.

 

ما هي أنواع المراجعة المنهجية Systematic review؟

تتعدد وتختلف أنواع المراجعة المنهجية Systematic review، ومن أبرز أنواع المراجعة المنهجية:

  1. المراجعة المنهجية السردية: وفيها تتم مقارنة الأدبيات وتلخيصها وفقاً لخبرة المؤلف، والنظريات الموجودة، وعادة ما تهتم المراجعة السردية بالأدبيات النوعية.
  2. المراجعة المنهجية التفضيلية: وفيها يتم الجمع بين التركيز على الدراسات المختارة من حيث الطرق والمنهجيات والنتائج.
  3. المراجعة المنهجية التقليدية: وهنا يتم تحليل النتائج من مختلف الدراسات الفردية إحصائيًا من خلال إجراءات صارمة.
  4. المراجعة المنهجية حسب الهدف منها: وتشمل مراجعة الوضع الراهن، ومراجعة التاريخ، والمراجعة المخصصة، والمراجعة النموذجية.

 

ما هو طول المراجعة المنهجية Systematic review؟

تختلف أوراق المراجعة المنهجية Systematic review اختلافا كبيرا في الطول حسب نوعها. قد تتراوح المراجعات السردية بين 8000 و 40000 كلمة (المراجع وكل شيء آخر مشمول). عادة ما تكون المراجعات المنهجية التقليدية أقصر حيث تكون أقل من 10000 كلمة.

 

كيفية كتابة ورقة المراجعة المنهجية Systematic review

في هذا القسم من المقال سنتناول أقسام ورقة المراجعة المنهجية Systematic review بالترتيب، وهي حسب هيكل المراجعة المنهجية كما يلي: صفحة العنوان – الملخص الإعلامي* – مقدمة – متن الورقة – الأساليب والطرق – النتائج والمناقشة – المراجع. وفيما يلي بيان كل قسم بالتفصيل.

*الملخص الإعلامي أو الإخباري: يحتوي على المعلومات التي يمكن العثور عليها في الملخص الوصفي (الغرض ، الطرق ، الحدود) ولكنه يتضمن أيضًا نتائج واستنتاجات البحث وتوصيات الباحث، يختلف الطول وفقًا لنوع مجال البحث ، لكن نادرًا ما يزيد طول الملخص عن 300 كلمة. المصدر: مقال (كيفية كتابة ملخص البحث)

 

أولاً: صفحة العنوان

إن دور صفحة العنوان هو مساعدة القراء على تقرير ما إذا كان ينبغي عليهم قراءة النص أم لا. وتشمل الصفحة العنوان الإعلامي لورقة المراجعة، حيث يجب أن يكون العنوان إعلامياً، كما يجب أن يحتوي على مصطلحات مهمة ومحددة بدقة، ويجب أن يشار في نهاية العنوان إلى أنه عنوان لورقة مراجعة منهجية.

يجب ألا تحتوي صفحة العنوان على أية اقتباسات، أما طول العنوان فيجب أن يكون ما بين 8 – 12 كلمة، ويمكن أن يظل العنوان سؤالاً إذا لم تتمكن ورقة المراجعة من تقديم إجابات حول ذلك العنوان الذي يشكل سؤالاً.

وفي صفحة العنوان تضاف أسماء المؤلفين في قائمة تتوسط الصفحة، من أجل إعلان الملكية الفكرية للعمل، وتوفير معلومات الاتصال مع المؤلفين. ويمكن أن يتم إيضاح درجة مساهمة المؤلفين من خلال ترتيب الأسماء من أعلى إلى أسفل، بحيث يكون أول اسم هو الأكثر مساهمة في الورقة.

 

ثانياً: الملخص

إن وظيفة الملخص في المراجعة المنهجية Systematic review هي التبليغ عن الأهداف الرئيسية والنتائج التي توصلت إليها ورقة المراجعة، ويجب أن يكون الملخص ملخصاً إعلامياً، وأشرنا سابقاً إلى مفهوم الملخص الإعلامي.

أيضاً من الممكن أن يكون الملخص مزدوجاً، حيث يشتمل على أجزاء وصفية علاوة على كونه ملخصاً إعلامياً، خاصة في حالات المراجعة السردية والتي تحتاج إلى بعض الوصف نظراً لطبيعتها.

 

ثالثاً: المقدمة

تشمل مقدمة المراجعة المنهجية Systematic review: قائمة الأهداف، والتي تصف في جملة أو جملتان سياق المراجعة والهدف منها، وأيضاً يتم إيضاح السبب من إجراء المراجعة في المقدمة، وأي معلومات أخرى يرى الباحث أنها ضرورية للقارئ، مثل تقديم لمحة عن المواد والمنهجيات المستخدمة.

وعادة ما يتم استخدام الزمن المضارع في قسم مقدمة المراجعة المنهجية، على عكس الأقسام الأخرى من نفس الورقة والتي يجب أن يستخدم فيها الزمن الماضي.

أما الاقتباسات في قسم المقدمة يجب ألا تتعدى نسبة 20% من جوهر الورقة التي يقوم الباحث بكتابتها. تأكد من أن يكون لديك تركيز ضيق وسؤال بحث واضح. وضح هاتين النقطتين بوضوح في المقدمة.

 

رابعاً: متن الورقة أو الجسم

إن الهيكلية المتماسكة لورقة المراجعة المنهجية Systematic review ضرورية لتطوير هيكل الورقة. تعكس العناوين الفرعية تنظيم الموضوع وتشير إلى محتوى الأقسام المختلفة.

أما المعايير الخاصة بتنظيم جسم الورقة هي: النظريات والنماذج، ودعم أو رفض الأطروحات، الترتيب الزمني والجغرافي، وترتيب الدراسات وفقاً لاتفاقها أو اختلافها.

فيما يتعلق بهيكل كل فقرة فيجب أن تغطي الفقرة الواحدة موضوعاً واحداً، تندرج تحته العديد من الدراسات السابقة، عليك أن تتجنب إفراد فقرة لكل دراسة، هذا يجعل مراجعتك طويلة للغاية. كما عليك أن تحافظ على ترابط متن الورقة مع سؤال الدراسة الذي طرحته في مقدمة ورقة المراجعة المنهجية Systematic review.

الاقتباسات في متن الورقة
  •  تصل الاقتباسات إلى نسبة 70٪ إلى 90٪ من جوهر قسم المتن.
  • عادة ما تكون الاقتباسات غير مباشرة ولكن في بعض الحالات تكون موجهة ومباشرة.
  • المراجع غير المتكاملة (غير المباشرة): يظهر فيها اسم المؤلف أو الرقم الذي يشير إليه في قائمة المراجع بين قوسين.
  • تؤكد المراجع غير المتكاملة على الفكرة والنتيجة والنظرية، وليس الشخص الذي يقف خلفها.

 

خامساً: قسم الطرق والأساليب

وظيفة هذا القسم هو تمكين الباحثين من تكرار المراجعة. لا تحتوي المراجعات السردية على قسم منفرد وواضح يعبر عن جوهر الورقة من حيث الطرق والأساليب. يحتوي قسم الأساليب والطرق على العناصر العملية في الورقة، على سبيل المثال

معلومات حول: مصادر البيانات، ومصطلحات البحث واستراتيجيات البحث، ومعايير الاختيار، وعدد الدراسات التي تم فحصها وعدد الدراسات المشمولة، والطرق الإحصائية للتحليل التلوي أو الشمولي (Meta Analysis).

في هذا القسم لن يكون من الضروري استخدام الكثير من الاقتباسات، فيكفي أن تشكل نسبة الاقتباسات هنا نسبة 5% من جوهر القسم ككل.

 

سادساً: النتائج والمناقشة

هنا تتم الإجابة بشكل مفصل عن تساؤلات ورقة المراجعة المنهجية Systematic review، والتي تم ذكرها في المقدمة، وأيضاً تتم مناقشة تلك النتائج والآثار المترتبة عليها، وأحياناً يتم تنشأ عن النتائج تساؤلات جديدة يوصي الباحث بأن يتم إفراد أوراق خاصة بها.

وهنا أيضاً لا تكون هناك ضرورة ملحة لاستخدام الكثير من الاقتباسات، فيكفي استخدام ما نسبته من 5% – 10% من الاقتباسات داخل قسم النتائج والمناقشة. تأكد من الحصول على رسالة واضحة تدمج النقاط التي تمت مناقشتها طوال ورقة المراجعة، وتأكد من أن استنتاجاتك ليس مجرد تكرار للملخص!

 

سابعاً: المراجع

تلعب المراجع دوراً هاماً في أوراق المراجعة المنهجية، حيث توضح للقراء المهتمين كيفية العثور على الأدبيات المذكورة في النص. وتؤكد على الحقوق الفكرية للباحثين مما يقلل من السرقات الأدبية للأعمال المدرجة في أعمال المراجعة المنهجية.

وتشمل المراجع كل اقتباس تم ذكره في نص الورقة. لا تقم بتضمين مراجع إضافية لم تقم باستخدامها في ورقتك وتجنب مصادر الإنترنت. إذا كان لا بد من استخدام مصادر الإنترنت، فابحث عن المصدر الأصلي لمرجع الإنترنت، وتحقق من أنه تم الاستشهاد به بشكل صحيح، واذكره مباشرة. ويعد عدد المراجع المناسب هو 50-100 مرجع في معظم الحالات.

 

عناصر إضافية لورقة المراجعة المنهجية Systematic review

تنطوي ورقة المراجعة المنهجية على بعض العناصر الإضافية أيضاً، والتي لابد منها حتى وإن لم يكن لها ذلك التأثير الكبير على جوهر ورقة المراجعة، ولكن تبقى عادات أكاديمية حسنة. تلك العناصر مثل: قسم الشكر والتقديم، وفيه يعرب الباحث عن الامتنان لكل شخص ساهم في إنجاح عمله، ويعبر عن شكره للمنظمة التي مولت عمله ودعمته.

وتعتبر الرسوم التوضيحية وخرائط المفاهيم من العناصر الإضافية أيضاً، والهدف منها هو إظهار العلاقات بين الدراسات أو المفاهيم أو النماذج أو النظريات، وتستخدم أيضاً لعرض العلاقات المعقدة.

 

خاتمة

من أجل إعداد ورقة مراجعة منهجية على الباحث القيام بتحديد موضوعه وأسئلته بدقة، والبحث عن أدبيات جيدة، مع متابعة الملاحظات حول تلك الأدبيات، بعد ذلك عليه البدء في تشكيل سؤال الورقة الخاص به، ثم البدء بإعداد الورقة ضمن خطوات مرتبة.

وعليه أن يولي اهتماماً خاصاً باختيار قواعد البيانات، ومعايير تضمين الدراسات واستبعادها، والإجراءات الإحصائية لتحليل الدراسات ومعالجة البحث النوعي المقدم في المراجعة. كما عليه التأكد من مطالبة الأشخاص المختصين بالتغذية الراجعة في مراحل “التحضير” و “تطوير الهيكل” و “المراجعة”.

 

طالع أيضاً: ما هي المراجعة المنهجية؟

 

المراجعة المنهجية Systematic reviewمراجعة الأدبيات بفاعلية وسرعةمراجعة الأدبيات بفاعلية وسرعة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتعرف كل جديد
الاسم الكريم