الخميس, يوليو 18, 2024
spot_img
Homeالمدونةكتب ومؤلفاتتاريخ شكل تانى - وليد فكري (كتاب)

تاريخ شكل تانى – وليد فكري (كتاب)

كتاب “تاريخ شكل تاني” للكاتب وليد فكري يعرض تفسيرًا جديداً للتاريخ. يتميز بأسلوب مميز يجمع بين المغامرة والدراسة. موجه بشكل خاص لأولئك الذين يبدأون في عالم القراءة التاريخية، خاصة الشباب.

أثنى الناقد د. أحمد خالد توفيق على الكتاب بكلمات رائعة. قال: إنه يمزج بين الفن والدقة بطريقة رائعة. استخدم الكتاب طاقات لا محدودة في البحث.

أبرز المفاتيح الرئيسية

  • كتاب “تاريخ شكل تاني” للكاتب وليد فكري
  • يقدم رؤية جديدة للتاريخ بأسلوب مبتكر
  • موجه للقراء المبتدئين في قراءة التاريخ والشباب
  • حظي بإشادة الناقد د. أحمد خالد توفيق
  • يجمع بين الفن والدقة في كتابة التاريخ

نظرة عامة على كتاب تاريخ شكل تاني

كتاب “تاريخ شكل تاني” هو إنتاج للكاتب وليد فكري. يقدم فيه نظرة جديدة على التاريخ. يبتعد عن النظرة التقليدية للتاريخ كما يعرفه الناس.

هذا الكتاب يجمع بين المعرفة العميقة بالتاريخ والإثارة. يعد مدخلاً شيقاً لمن يريد استكشاف التاريخ بشكل جديد.

نبذة عن الكتاب ومؤلفه

وليد فكري مؤلف مصري يعمل كباحث في التاريخ. هذا الكتاب موجه للشباب الجدد في عالم القراءة التاريخية. يهدف لتغيير الفكرة الشائعة عن صعوبة تعلم التاريخ.

أبرز المواضيع المتناولة في الكتاب

تتناول أهمية في كتاب “تاريخ شكل تاني” عدة مواضيع. منها:

  • تعارض وجهات النظر في كتابة التاريخ وبحث الموضوعية
  • تأثير الشخصيات والقوى التاريخية بشكل سلبي
  • ربط الأحداث التاريخية بالزمان الحاضر
  • سبب الحروب مثل الدين والمكاسب الدنيوية
  • العلاقة بين المسلمين واليهود عبر التاريخ

الكتاب يقدم الموضوعات التاريخية بأسلوب شيق. يقدم رؤية فريدة عن التاريخ، مليئة بالإثارة والابتعاد عن التوجهات النمطية.

العابثون بالتاريخ

إننا دائمًا نجد العابثين بالتاريخ. عند كتابة التاريخ، قد يكون الكاتب من الفائزين. يسعى الفائز إلى تبرير تحركاته وحقائق انتصاره.

ولكن الخاسرون لديهم قصتهم الخاصة. يحاولون التأكيد على ظلمهم ويرون الأمور بشكل مختلف. هذه الوجهات المتعارضة لكتابة التاريخ تلوث الحقائق.

تغير وجهة النظر لخدمة أغراض سياسية أو أيديولوجية خاصة.

كتابة التاريخ من وجهات نظر متعارضة

بالفعل، يحاول العابثون بالتاريخ تشويه الحقائق. يغيرونها لتناسب أسلحتهم الخاصة. المنتصرون يكتبون تاريخهم بفخرهم ونصرهم.

الخاسرون يواجهون الأمور أيضًا بمنظور تعاطفي. يصورون أنفسهم كضحايا ويعزون الأمور بطريقتهم.

  • تشويه الحقائق التاريخية لدعم أجندات سياسية أو أيديولوجية
  • تغيير الأحداث التاريخية لصالح المنتصر
  • إظهار المهزوم كضحية للأحداث

البحث عن الموضوعية في كتابة التاريخ

لأجل الفهم الصحيح، يجب البحث عن الموضوعية. يجب على المؤرخين ألا ينحون لجانب واحد. يجب أن يقدموا الأحداث بعدل ويوضحوا كل الجوانب.

  1. دعم الحقائق التاريخية بأدلة موثوقة
  2. عرض مختلف الجوانب للأحداث التاريخية
  3. تجنب التحيز لأي طرف معين

بذلك، يستطيع الناس تطوير فهم حقيقي وشامل للتاريخ. يمنع ذلك المواطنين من التحيز لروايات معينة.

المفسدون في الأرض

الكاتب يضيء الضوء على “أصحاب البذور الأولى للفساد” في التاريخ. هؤلاء الناس لم يكونوا الأكثر جرماً. بل قاموا بزرع الأفكار الضارة.

هم ساهموا في خلق الفتن والانقسامات التي هزت حضارات عديدة.

أصحاب البذور الأولى للفساد

في بحثه، الكاتب يركز على شخصيات تاريخية هامة. اطلق عليهم “أصحاب البذور الأولى للفساد”.

هؤلاء الأشخاص لم يكونوا إجراميين. ولكن, أفكارهم تركت أثرًا عميقاً على التاريخ.

من أمثلتهم:

  • نمروذ، بنى برج بابل وشرع بزعزعة الوحدة البشرية
  • آزر، والد النبي إبراهيم، دعم عبادة الأصنام
  • سيدنا علي بن أبي طالب، لعب دورًا مهما في بداية الفتن في الإسلام

الكاتب يذكر أن هؤلاء وغيرهم زرعوا بذور الفساد في التاريخ. هذه الزرعة أسفرت عن حوادث خطيرة.

“لم أختر أصحاب المذابح أو الأكثر إجرامًا في التاريخ، بل اخترت أصحاب الأفكار الهدامة والتي أثرت سلبًا على مسار الأحداث.”

الكاتب يحاول توعية القارئ. بأهمية الحذر من الأفكار والممارسات الخطرة. التي قد تبدو بريئة في البداية. ولكن تؤثر بشكل كبير على المستقبل.

بين البارحة واليوم

في زمن العولمة والتكنولوجيا، يصير واجب عندنا ربط الأحداث التاريخية بحياتنا اليومية. هذا يساعدنا على فهم كيف تؤثر هذه الأحداث علينا. نقوم بذلك لنبني استراتيجيات لحل المشاكل الحالية.

الكتاب يبحث في كيف يمكن ربط الماضي بالآن. يبرز الكاتب تشابه بعض الأحداث التاريخية مع واقعنا. على سبيل المثال، يتكلم عن أمور مثل تبعية المسلمين للغرب و”حكم العسكر”. ويقارنها مع أحداث تاريخية كالخوارج والسلام الروماني.

بغض النظر عن كيفية دقة هذه المقارنات، إنها تعمل على فهم عميق للمشكلات اليوم. بفضل النظر للماضي، نتعلم كيف نمنع تكرار الأخطاء ونبني مستقبل أفضل.

“ما أشبه الليلة بالبارحة”

هذه الجملة تلخص فكرة الكتاب. البحث عن تشابه بين الماضي وحاضرنا. ورغم أن التشابه قد يكون تبعية للخيال، يمكننا استخلاص تعليمات قيمة من تجارب الماضى.

دماء على عتبات الإله

في كتاب “تاريخ شكل تاني”، يبحث الكاتب في “الحروب باسم الدين والمصالح الدنيوية”. يشير إلى أن العديد من المشاركين كان لديهم أهداف مادية وسياسية بدلًا من الدين.

الحروب باسم الدين والمصالح الدنيوية

كان هنالك استغلال لسذاجة الناس، جعلهم يشاركون في حروب بدون فهم الأسباب الحقيقية. الكاتب يذكر أمثلة على هذا التوجه، مثل محاربة كفار مكة للإسلام.

رغم أن الحجة كانت دينية، إلا أن الأسباب الحقيقية كانت اجتماعية واقتصادية. الهدف لم يكن توسيع نطاق الدين، وإنما كان جمع المكاسب الدنيوية وزيادة النفوذ.

بهذا النمط، يكشف الكاتب عن تكيل مرتزة بالتدين لأغراض شخصية. يدعو القارئ إلى مراجعة تاريخ المعارك الدينية بعيون أكثر توجسًا.

تاريخ العلاقة بين المسلمين واليهود

الكاتب يبحث في تاريخ العلاقة بين المسلمين واليهود. ينتقد عدمية محاولة بعض الباحثين تحويل الأحداث لتبرير النزاعات الحديثة.

ويرى أن الصدام بين المسلمين واليهود يعود لحروب دينية قديمة. هو يستشير آيات من القرآن تصف اليهود بشكل سلبي.

يعتقد الكاتب أن تاريخ الصراع بين المسلمين واليهود هو تراث ديني عميق. ويحث على فهم عميق للدين والتاريخ. هذا أفضل من تبسيط الصراع أو تبرير طرف على حساب الآخر.

FAQ

ما هو كتاب "تاريخ شكل تاني" وما هي أبرز موضوعاته؟

“تاريخ شكل تاني” هو كتاب مثير للكاتب وليد فكري. يقدم رؤية ممتعة للتاريخ. يجمع بين المغامرة والمعرفة. يصلح للقراء المبتدئين في التاريخ.يتناول الموضوعات مثل كيفية كتابة التاريخ بنظريات مختلفة. يتحدث عن شخصيات تركت بصمة سيئة في التاريخ. ويوضح العلاقة بين أحداث تاريخية وحالنا اليوم. يدرس الحروب وكيف كانت تتم بسبب الدين أو المصالح.

كيف يتناول الكتاب موضوع "العابثين بالتاريخ"؟

الكتاب يفسر دور النصران والمهزومين في كتابة التاريخ. كل جانب يكتب التاريخ على طريقته. الكاتب يقول إنه من المهم كتابة التاريخ بشكل موضوعي. يجب دعم الأفكار بالأدلة. يمنع التحيز لأي من الأطراف.

ماذا يقصد الكاتب بـ "المفسدون في الأرض"؟

في فصل الكتاب هذا، الكاتب يتكلم عن “المفسدون”. ويشمل ذلك من نشر افكار ضارة أو أساء للدين. بينهم من تسبب في الفتن بين المسلمين. يقول إنهم حدثوا خرقًا في التاريخ.

كيف يربط الكاتب الأحداث التاريخية بالواقع المعاصر؟

الكاتب يحاول ربط التاريخ بحاضرنا باستخدام قول “ما أشبه الليلة بالبارحة”. يتحدث عن المسلمين وتبعيتهم للغرب. يقارن ذلك بأخبار تاريخية مثل حروب الخوارج.

كيف يناقش الكاتب موضوع "دماء على عتبات الإله"؟

يتحدث الكاتب عن حروب الدين بشكل مفصل. يقول إن الكثيرون شاركوا في تلك الحروب لأسباب غير دينية. كاشفًا عن انتفاعهم بسذاجة الناس. وضع المؤمنين الدين ضد من استغلهم.

ما هو موقف الكاتب تجاه تاريخ العلاقة بين المسلمين واليهود؟

الكاتب ينتقد محاولات تنقيح التاريخ. لاحتقان اليهود يوم “نبوخذ نصر”. يقول إن العداوة تمتد لأسباب دينية قديمة. يذكر قول القرآن أن اليهود كانوا أعداءا مستعرفين.

روابط المصادر

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة