تقييم المراجع والمصادر: معايير اختيار المراجع للبحث العلمي

تقييم المراجع والمصادر - معايير اختيار المراجع للبحث العلمي

مشاركة

تعد المصادر التي تستخدمها عنصرًا مهمًا في بحثك. من المهم تقييم المراجع والمصادر، وتحديد معايير اختيار المراجع للبحث العلمي، وذلك من أجل: التأكد من ارتباط تلك المراجع بموضوع بحثك، والتأكد من الموثوقية، وتحديد مدى جودتها.

 

مقدمة

يجب أن يكون لديك فكرة واضحة عن سؤال أو موضوع البحث الخاص بك والتفكير بشكل نقدي عند تقييم المصادر، ويعتبر تقييم المراجع والمصادر من الطرق المهمة لغربلة المعلومات الخاطئة وتحديد معايير اختيار المراجع للبحث العلمي.

تقييم المراجع والمصادر

تشمل الأساليب المفيدة من أجل تقييم المراجع والمصادر ووضع معايير اختيار المراجع للبحث العلمي، ما يلي: اختبار CRAAP والقراءة الجانبية (Lateral Reading).

أولاً: اختبار CRAAP

يعد اختبار CRAAP أحد أفضل الطرق لتقييم موثوقية المصدر ومصداقيته. والاختصار يشير إلى:

الرواج (Currency): هل يعكس المصدر الأبحاث الحديثة؟
الصلة بالموضوع (Relevance): هل المصدر مرتبط بموضوع بحثك؟
المالك أو الناشر (Authority): هل هي مطبوعة بشكل جيد؟ هل المؤلف خبير في مجال؟
الدقة (Accuracy): هل المصدر يدعم حججه واستنتاجاته بالأدلة؟
الغرض (Purpose): ما نية المؤلف؟
تعتمد كيفية تقييمك لمصدر باستخدام معايير اختيار المراجع للبحث العلمي هذه على موضوعك وتركيزك. من المهم فهم أنواع المصادر وكيفية استخدامها في مجال البحث الخاص بك.

 

ثانياً: القراءة الجانبية (Lateral Reading)

القراءة الجانبية هي عملية تقييم مصداقية المصدر وموثوقيته من خلال مقارنته بمصادر أخرى. هذا يسمح لك بما يلي:

  • التحقق من الأدلة.
  • وضع المعلومات في سياقها.
  • البحث عن نقاط الضعف المحتملة.

إذا كان المصدر يستخدم طرقًا أو يستخلص استنتاجات لا تتوافق مع بحث آخر في مجاله ، فقد لا يكون موثوقًا به.

 

معايير اختيار المراجع للبحث العلمي

ستعتمد كيفية تقييم مدى صلة المصدر على موضوع دراستك، وعليه يمكنك تحديد معايير اختيار المراجع للبحث العلمي، وأيضاً ذلك يعتمد على المجال الذي تتواجد فيه في عملية البحث. يساعدك التقييم الأولي في انتقاء المصادر ذات الصلة في بحثك، بينما يتيح لك التقييم المتعمق فهم كيفية ارتباطها.

 

أولاً: التقييم الأولي

نظرًا لأنه لا يمكنك قراءة كل مصدر متعلق بموضوعك ، يمكنك استخدام التقييم الأولي لتحديد المصادر التي قد تكون ذات صلة. تتمثل إحدى طرق القيام بذلك في النظر إلى المواد شبه النصية ، أو أجزاء العمل بخلاف النص نفسه.

التقييم الأولي مفيد لأنه يسمح لك بما يلي:

  • تحديد ما إذا كان المصدر يستحق الفحص بمزيد من العمق.
  • الانتقال بسرعة إلى مصادر أكثر صلة.
  • زيادة جودة المعلومات التي تستخدمها.
ثانياً: التقييم المتعمق

ابدأ تقييمك المتعمق بأي دراسات بارزة في مجال بحثك ، أو بالمصادر التي أنت متأكد من أنها ذات صلة بموضوع البحث الخاص بك. أثناء قراءتك ، حاول فهم الروابط بين المصادر بناءً على المناقشات الرئيسية، وأهم المؤلفات والنقاد، والاتجاهات، والثغرات أو الفجوات.

حتى المصادر التي لا تتفق مع استنتاجاتها يمكن أن تكون ذات صلة ، حيث يمكنها تقوية حجتك من خلال تقديم وجهات نظر بديلة.

 

ثالثاً: تقييم نتائج واستدلالات المراجع

يجب على كل مصدر أن يساهم في النقاش حول موضوعه من خلال اتخاذ موقف واضح. يجب دعم هذا الموقف والاستنتاجات التي يتوصل إليها المؤلف بأدلة من الملاحظة المباشرة أو من مصادر أخرى.

ستستخدم معظم المصادر مزيجًا من المصادر الأولية والثانوية لتشكيل حجة. من المهم النظر في كيفية استخدام المؤلف لهذه المصادر. يجب أن تقوم الحجة الجيدة على التحليل والنقد ، ويجب أن تكون هناك علاقة منطقية بين الأدلة والاستنتاجات.

لتقييم نقاط القوة والضعف في المرجع، اطرح مثل هذه الأسئلة:

  • هل الاستدلال يدعم الادعاء؟
  • كيف يستخدم المؤلف الادعاء؟ ما هي النظريات أو الأساليب أو النماذج التي يستخدمها؟
  • هل يمكن استخدام الدليل لاستخلاص استنتاجات أخرى؟ هل يمكن تفسيرها بشكل مختلف؟
  • كيف يضع المؤلف حجته في الميدان؟ هل يتفقون أم يختلفون مع العلماء الآخرين؟ هل يؤكدون أو يتحدون المعرفة الراسخة؟

 

طالع أيضاً: كيف ابحث عن مصادر للبحث العلمي؟

 

تقييم المراجع والمصادر

توفير المراجع والمصادرمعايير اختيار المراجع للبحث العلمي

أرسل بحثك الآن للتحكيم والنشر