تمهيد لمجال موضوع البحث وما أبرز الفرورق بينه وبين مقدمة البحث؟

طريقة اقتباس المقال الحالي:
محمد تيسير، "تمهيد لمجال موضوع البحث وما أبرز الفرورق بينه وبين مقدمة البحث؟،" في المؤسسة العربية للعلوم ونشر الأبحاث، تم الاسترداد بتاريخ (02/22/2024)، من (https://blog.ajsrp.com/?p=42008).
تمهيد لمجال موضوع البحث

تمهيد لمجال موضوع البحث وما أبرز الفرورق بينه وبين مقدمة البحث؟

تعد المقدمة والتمهيد هما الجزء الأول من أي بحث علمي، ويعدان من أهم الأجزاء التي ينبغي التركيز عليها. فالمقدمة تعتبر بمثابة بوابة الدخول للقارئ في عالم البحث العلمي، حيث توضح له الأهمية والغرض من الدراسة، وتقدم له فكرة عامة عن الموضوع والمشكلة المدروسة.

أما التمهيد، فيهدف إلى تسليط الضوء على الموضوع بشكل أكثر تفصيلاً، ويشمل عادةً ملخصاً للأبحاث السابقة المنجزة في المجال، ويتناول أهم النتائج التي توصلت إليها هذه الأبحاث وما يزال يتم دراسته.

تعتبر المقدمة والتمهيد جزءاً مهماً جداً من البحث العلمي، حيث تساعد الباحث في توجيه الدراسة بشكل أفضل، وتساعد القارئ في فهم الأسس والأسباب التي أدت إلى اختيار هذا الموضوع والمشكلة المدروسة، وكذلك تساعد على توفير السياق اللازم للدراسة.

وبالتالي، فإن المقدمة والتمهيد تعد جزءاً لا يمكن الاستغناء عنه في أي بحث علمي، إذ تعد أساساً لبناء الجزء الأساسي من البحث والوصول إلى النتائج المطلوبة. (تمهيد لمجال موضوع البحث)

 

 تعريف المقدمة في البحث العلمي

تعتبر المقدمة هي جزء من البحث العلمي يسبق الجزء الرئيسي من البحث، وتهدف إلى تقديم خلفية حول الموضوع الذي يتناوله البحث وتوضيح أهميته ومدى الحاجة إلى دراسته، كما تحدد الأهداف والأسئلة التي يرمي البحث إلى الإجابة عنها. (تمهيد لمجال موضوع البحث)

تتألف المقدمة عادة من عدة أجزاء، بما في ذلك:

1- المقدمة العامة: وتهدف إلى إبراز الخلفية العامة للموضوع الذي يتناوله البحث وتوضيح الأسباب التي دفعت الباحث إلى الاهتمام بهذا الموضوع.

2- الإطار النظري: ويشمل هذا الجزء تحليل الأبحاث السابقة التي تناولت هذا الموضوع، وتفسير نتائجها وتطبيقاتها، ومناقشة النظريات والمفاهيم الأساسية المرتبطة بهذا الموضوع.

3- مشكلة البحث: وتعرف هذه الجزء المشكلة التي يرمي البحث إلى حلها، وتحديد أسبابها وتفسيرها بشكل مفصل.

4- أهداف البحث: وتحدد هذه الجزء أهداف البحث بشكل واضح ودقيق، وتوضح المسائل التي يرمي البحث إلى الإجابة عنها. (تمهيد لمجال موضوع البحث)

5- أهمية البحث: ويوضح هذا الجزء أهمية البحث ومدى الحاجة إلى إجرائه، ويشرح كيف يمكن لنتائج البحث أن تساعد في حل مشكلة معينة أو تطوير مجال معرفي معين.

6- تصميم الدراسة: وتشمل هذه الجزء وصف تصميم الدراسة والطرق المستخدمة في جمع البيانات وتحليلها، وتوضيح الإطار الزمني والمكاني الذي يتم فيه البحث. (تمهيد لمجال موضوع البحث)

 

 تعريف التمهيد في البحث العلمي

يشير مصطلح “التمهيد” في البحث العلمي إلى المرحلة التي يقوم بها الباحث لتحديد وتحديد مجال الدراسة والمشكلة التي يهدف إلى حلها والأسباب التي تدعو إلى دراستها.

وبشكل عام، يتضمن التمهيد في البحث العلمي تقديم ملخص للموضوع الذي سيتم دراسته، واستعراض الأبحاث والدراسات السابقة المتعلقة بالموضوع وتحليلها وتقييمها، وتحديد الفرضيات التي سيتم اختبارها والأدلة التي سيتم استخدامها، وتحديد الأهداف والأسئلة البحثية التي ستوجه الدراسة. (تمهيد لمجال موضوع البحث)

وأيضاً، تحديد أهمية الدراسة وأثرها المحتمل على المجتمع والعلوم المتعلقة بالموضوع. ويعد التمهيد جزءًا هامًا من البحث العلمي لأنه يساعد الباحث على توجيه الدراسة وضبط المنهجية اللازمة لحل المشكلة المحددة.

 

 كيفية كتابة تمهيد للبحث

يتكون التمهيد في البحث من عدة عناصر، ويهدف إلى إعطاء فكرة عامة عن الموضوع وأهمية الدراسة وتوجيه القارئ لفهم محتوى البحث. وفيما يلي الخطوات: (تمهيد لمجال موضوع البحث)

1- بدء التمهيد بإعطاء مقدمة عامة عن الموضوع المدروس وأهميته وسبب اختياره للدراسة.

2- تحديد المشكلة الرئيسية التي تركز عليها الدراسة، وشرح مدى أهميتها والتأثير الذي يمكن أن يترتب على حلها.

3- تحديد الأهداف والأسئلة البحثية التي يتوجه إليها البحث والتي تساعد في تحقيق الهدف العام للدراسة.

4- تقديم مراجع سابقة للدراسة توضح الأبحاث السابقة والمعرفة المتاحة بالفعل عن الموضوع والتي تساعد على فهم مدى أهمية الدراسة ومدى جديتها.

5- توضيح الطريقة والأساليب التي تم استخدامها في جمع البيانات وتحليلها وكيفية تطبيق النتائج على المشكلة الرئيسية. (تمهيد لمجال موضوع البحث)

يجب أن يكون التمهيد موجزًا وبسيطًا، ويمكن أن يتكون من 3 إلى 4 فقرات. ينبغي أن يكون مثيرًا للاهتمام ويوضح مدى أهمية الدراسة، ويمنح القارئ فكرة واضحة عن الموضوع المدروس والمشكلة الرئيسية والأهداف والأسئلة البحثية التي ستعالج في الدراسة.

 

 كيفية كتابة بحث علمي بطريقة بسيطة

كتابة بحث علمي يتطلب الكثير من الجهد والتركيز، ولكن يمكن تبسيط العملية باتباع الخطوات التالية:

  1. اختر موضوعاً مناسباً للبحث: يجب أن يكون الموضوع مهماً ومثيراً للاهتمام، ويمكن الحصول على مصادر موثوقة لدراسة الموضوع.
  2. جمع المصادر والبيانات: اجمع المعلومات من مصادر موثوقة مثل الكتب والمقالات العلمية والأبحاث المنشورة عن الموضوع. (تمهيد لمجال موضوع البحث)
  3. صياغة الفرضية الأساسية: استنادًا إلى المعلومات المجمعة، صياغة الفرضية الأساسية التي يتم تحليلها وتأكيدها أو تفنيدها في البحث.
  4. تحليل البيانات: قم بتحليل البيانات والمعلومات المجمعة بطريقة منطقية وعلمية.
  5. كتابة البحث: قم بكتابة البحث باستخدام الهيكل الأساسي للبحث العلمي، الذي يشمل المقدمة والفرضية والأسلوب والنتائج والمناقشة والخلاصة.
  6. مراجعة البحث: قم بمراجعة البحث والتأكد من أنه متناسق ومنطقي وخالي من الأخطاء اللغوية والعلمية.
  7. الاستشهاد: استخدم المصادر المستخدمة في البحث واستشهد بها بشكل صحيح في النص وفي القائمة المرجعية.
  8. إعداد الملخص: اكتب ملخصاً موجزاً للبحث يشرح الموضوع والفرضية والنتائج والاستنتاجات.
  9. التنسيق: تنسيق البحث بطريقة تجعله سهل القراءة والفهم، ويشمل ذلك استخدام الخط والهوامش والتباعد والألوان بطريقة ملائمة. (تمهيد لمجال موضوع البحث)
  10. التدقيق النهائي.

 

 الفرق بين المقدمة والتمهيد والخاتمة

المقدمة والتمهيد والخاتمة هي أجزاء من النص الكتابي والتحدث العلمي، ويختلف استخدام كل منها ووظيفتها عن الأخرى.

– المقدمة: هي الجزء الأول من النص والذي يأتي في بداية العمل. وظيفتها هي جذب انتباه القارئ أو الجمهور وتعريفه بالموضوع الذي سيتم التحدث عنه، وتقديم بعض الأسباب التي دفعت لاختيار هذا الموضوع وإبراز أهميته، وإعطاء نبذة عن المحتوى الذي سيتم الكشف عنه.

– التمهيد: وهو جزء من النص يأتي بعد المقدمة ويقوم بتوضيح المفاهيم والمصطلحات والأفكار الأساسية التي يجب على القارئ أو الجمهور فهمها لتسهيل فهم النص بشكل أفضل. ويمكن أن يتكون التمهيد من عدة فقرات تتعلق بالموضوع المطروح. (تمهيد لمجال موضوع البحث)

– الخاتمة: هي الجزء الأخير من النص وتأتي في نهايته، وتهدف إلى تلخيص المحتوى والأفكار الرئيسية التي تم التحدث عنها في النص، وتوضيح النتائج التي تم التوصل إليها، وإعطاء توصيات أو تعليقات أو آراء حول الموضوع. كما يمكن استخدام الخاتمة لتوجيه دعوة للإجراء أو اتخاذ إجراء معين.

يتم استخدام هذه الأجزاء في العديد من الأنواع المختلفة من النصوص مثل الأبحاث العلمية، والتقارير، والمقالات، والخطابات، والعروض التقديمية، والمناقشات الأكاديمية. ويساعد استخدام هذه الأجزاء في جعل النص أكثر اتساقا ووضوحا وفهما للجمهور أو القارئ. (تمهيد لمجال موضوع البحث)

 

نموذج مقدمة بحثٍ جاهز

يمكن أن يكون نموذج مقدمة بحث كالتالي:

المقدمة:

تعتبر البحوث العلمية واحدة من أهم وأساسيات المجال الأكاديمي، حيث تساهم بشكل كبير في إضافة معلومات جديدة وإثراء المعرفة العلمية في مجالات مختلفة. ويأتي دور البحث بما له من أهمية في تحديد الأهداف والمشكلات والتحليلات وتوصيف الحلول العملية للمشكلات المجتمعية والاقتصادية والبيئية والصحية وغيرها من المجالات.

يتضمن البحث العلمي عدة مراحل وخطوات، تتمثل في اختيار الموضوع، وتحديد المشكلة والأهداف ووضع الفرضيات وجمع المعلومات وتحليلها واستنتاج النتائج وإعداد التقرير النهائي. (تمهيد لمجال موضوع البحث)

ومن أجل تحقيق الأهداف المنشودة، يتوجب على الباحثين الاستعانة بالعديد من الأدوات والتقنيات العلمية المتطورة، بالإضافة إلى الإجراءات الأخلاقية والقانونية المعتمدة في مجال البحث.

وتعتبر المقدمة من أهم مراحل البحث العلمي، حيث تساعد على توضيح الخلفية والسياق العلمي للموضوع، وتحديد الأهداف والمشكلات المطروحة ووضع الفرضيات، وتسليط الضوء على أهمية الدراسة ومدى تأثيرها على المجتمع والبيئة المحيطة، وكذلك تحديد المدخلات والمخرجات المتوقعة.

ولذلك، يهدف هذا البحث إلى تحليل ودراسة موضوع (يتم تحديده في هذه المرحلة)، وتوضيح أهمية هذا الموضوع وأسباب اختياره، ووضع الفرضيات والأهداف، وتحديد المنهجية والأدوات المستخدم

 

طالع: تعريف المقدمة في البحث العلمي وأهم مكوناتها

 

ثانيًا: نموذج من بداية تمهيد بحث

يتألف التمهيد في البحث من جزئين رئيسيين: المقدمة والخلفية النظرية. يهدف التمهيد إلى إعطاء القارئ فكرة عامة عن الموضوع المدروس وتبرير الأسباب التي دفعت الباحث للعمل على هذا الموضوع. في هذا المثال، سنستخدم بحثاً عن التأثير النفسي لوسائل التواصل الاجتماعي كنموذج لبداية تمهيد البحث: (تمهيد لمجال موضوع البحث)

المقدمة:

تعد وسائل التواصل الاجتماعي من أبرز الظواهر التي تشهدها المجتمعات الحديثة، حيث يستخدمها الملايين حول العالم للتواصل والتفاعل مع بعضهم البعض. ومع انتشارها وتوسعها، ظهرت العديد من الأسئلة حول تأثير هذه الوسائل على الصحة النفسية والعقلية للأفراد.

 

الخلفية النظرية:

يشير العديد من الدراسات إلى أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يؤثر على الصحة النفسية للأفراد بطرق متعددة. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يؤدي استخدام وسائل التواصل الاجتماعي إلى الشعور بالوحدة والعزلة، وذلك بسبب تأثيرها السلبي على التواصل الحقيقي بين الأشخاص.

كما يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط لتلك الوسائل إلى القلق والاكتئاب، وذلك بسبب الضغوط والتوتر الذي يمكن أن يتعرض له الأفراد عند استخدام تلك الوسائل. من هنا، يتبين أهمية البحث حول تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة النفسية للأفراد….

 


تمهيد بحث pdf،توضيح لاهمية الموضوع،تمهيد بحث ديني،نموذج تمهيد، تمهيد لمجال موضوع البحث

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتعرف كل جديد
الاسم الكريم