الأربعاء, يوليو 17, 2024
spot_img
Homeالمدونةكتب ومؤلفاتجثة في المكتبة - أجاثا كريستي (رواية)

جثة في المكتبة – أجاثا كريستي (رواية)

هذه الرواية مثيرة للغموض من تأليف أجاثا كريستي. تبدأ القصة بالعثور على جثة في مكتبة قصر الكولونيل بانتري. الجثة تعود لفتاة شابة اسمها روبي كين. كانت روبي راقصة في فندق الماجستيك.

بعد اكتشاف الجثة، استدعت السيدة بانتري الآنسة ماربل. استدعتها لمساعدتها في كشف هوية القاتل ودوافع جريمته.

الخلاصة الرئيسية

  • رواية شيقة ومثيرة للغموض من أجاثا كريستي
  • أحداث الرواية تدور حول العثور على جثة في مكتبة قصر الكولونيل بانتري
  • السيدة بانتري تستدعي الآنسة ماربل للتحقيق في الجريمة والكشف عن الحقيقة
  • العديد من الأسئلة حول هوية القاتل ودوافعه
  • الرواية تتميز بالتشويق والإثارة

نبذة عن الرواية

رواية “جثة في المكتبة” لأجاثا كريستي مشهورة كثيرا. نُشرت أول مرة في أمريكا في فبراير 1942. وصدرت في المملكة المتحدة في مايو نفس العام. تُحكي الرواية قصة المحققة المتقاعدة السيدة ماربل. تحاول حل جريمة مقتل صعبة.

تفاصيل عن الحبكة والشخصيات

السيدة بانتري تجد نفسها تحت الصدمة. اكتشفت جثة في غرفة المكتبة بالقصر. يظهر القتيلة روبي كين، مشهورة برقصها. بعد ان يتبين انها القتيلة، يبدأ البحث عن القاتل.

احداث الرواية تدور في قصر الكولونيل بانتري. هناك نلتقي بشخصيات مثلالسيدة بانتري والآنسة ماربل. كما نتعرف على روبي كين والكولونيل بانتري نفسه. تعمل الرواية على متاهات علاقات ودوافع تساعد في حدوث الجريمة.

الشخصيات الرئيسية

في رواية “جثة في المكتبة” لأجاثا كريستي، الشخصيات الرئيسية متنوعة ومثيرة. توجد خلفيات وشخصيات مختلفة لكل منهم. دورهم هام في سير الأحداث وحل اللغز.

من هؤلاء الشخصيات:

  • الكولونيل بانتري وزوجته.
  • الآنسة ماربل، المحققة الهاوية.
  • رئيس المباحث هاربر والكولونيل ملشيت.
  • المفتش سلاك.
  • جوزفين تيرنر.
  • السيد كونوي جفرسون.
  • مارك جاسكيل.
  • أديليد جفرسون.

كل شخصية تلعب دوراً في خيوط القصة. هم أساس الحبكة المثيرة لرواية “جثة في المكتبة”.

دوافع القتل

الخلافات المالية والعلاقات الغرامية

في تحقيقات حول جريمة روبي كين، كشفت التحقيقات عن محاولة السيد كونوي جفرسون الاعتناء بها. كان سترث نصيبا كبير من ثروتها. غير أن أديليد جفرسون ومارك جاسكيل لم يكونا موافقين لذلك. لم يكون الموافقة بسبب مشاكل مالية تعرضا لها.

وقد كانت هذه المشاكل مالية دافعا قويا لقتل روبي كين.

وكان هناك ملفوظات حول علاقة مارك وجوزفين تيرنر. تبين أن هذه العلاقة كانت جزءا من دوافع القتل. وأنهم شركوا في الجريمة بمساعدة على قتل روبي وباميليا.

وهكذا تُظهر الأحداث أنّ دوافع القتل في رواية جثة في المكتبة تمثلت بشكل رئيسي في المشاكل المالية والعلاقات الغرامية الخلفية للشخصيات.

جثة أخرى

خلال تحقيقهم في مقتل روبي كين، عثر المحققون على جثة أخرى متفحمة. وجدت في سيارة مسروقة من فندق الماجيستيك. الضحية هي باميليا ريفز، تلميذة وعضو في جمعية المرشدات.

صديقة باميليا قالت بأن المساعد الشاب بالسينما وعدها بأن يجعلها نجمة. هذه المعلومة شدت انتباه المحققين. اعتقدوا أنها ربما شاهدت شيئا مهما عن قتيل روبي كين. وهذا قد كان سببا لقتلها.

العثور على الجثة الثانية زاد من غموض وفاة روبي كين. هل هناك علاقة بين الجريمتين؟ ما حدث لباميليا؟ التحقيق مستمر لكشف الحقيقة

“إن اكتشاف جثة باميليا ريفز يثير المزيد من الأسئلات حول هذه القضية المعقدة.”

كشف عن الهجوم الثاني يعتبر تحول في البحث. يسبب المزيد من الأسئلة. سيحتاج المحققون لمزيد من الجهود لكشف الحقيقة.

  • اكتشاف جثة باميليا ريفز في سيارة محروقة
  • كانت باميليا تلميذة وعضو في جمعية المرشدات
  • كان أحد العاملين بالسينما قد وعدها بجعلها ممثلة
  • المحققون يعتقدون أن باميليا ربما كانت شاهدة على شيء يدين قاتل روبي كين
  • اكتشاف الجثة الثانية يثير المزيد من الأسئلة حول القضية

جثة في المكتبة

في قصة “جثة في المكتبة” لأجاثا كريستي، كشفت الآنسة ماربل تفاصيل مثيرة. كانت بداية الأمر بقتلها الغامض للسيدة أمفيليا ريفز.

قام ماربل بالتحقيق بعمق، ووجدت الحقيقة وراء هذه الجريمة. انتهى بكشف عن القاتل مارك جاسكيل. وقد تواطأ مع جوزفين تيرنر، زوجة السيد جفرسون.

مارك قتل باميليا لمنعها من رثاء ثروة والدها. ووضع أزرار من ملابسها في السيارة المحترقة، زعماً أنها زوجة جفرسون.

هذه التفاصيل جعلت من رواية “جثة في المكتبة” عميقة ومثيرة. أجاثا كريستي استطاعت خلق اتساع للخيال بحبكاتها المعقدة. وجعلت الشخصيات تبقى في ذهن القراء.

“في رواية “جثة في المكتبة”، أجاثا كريستي أعطتنا قصة شيقة مليئة بالمفاجآت. هذه التفاصيل زادت من جاذبيتها.”

العنوان جثة في المكتبة
المؤلف أجاثا كريستي
النوع رواية إثارة وغموض
تاريخ النشر 1942
الناشر Collins Crime Club

الخلاصة

رواية “جثة في المكتبة” بقلم أجاثا كريستي هي قصة جريمة قتل في مكتبة قصر الكولونيل بانتري. الآنسة ماربل، محققة غير محترفة، تتولى البحث عن الجاني ودوافع جريمته. تدل الدلائل على ضلوع عدة أشخاص بدوافع مالية وعلاقات شخصية.

في النهاية، تنجح الآنسة ماربل في كشف القاتل وتفسير هذه الجريمة التي كانت معقدة. رواية جثة في المكتبة تبرز التشويق والشخصيات الخلابة اللي ساهمت في الجريمة.

هذه الرواية تعكس براعة أجاثا كريستي في خلق قصة مثيرة وجذابة. إنها تبقي القارئ مشدوداً حتى آخر الكتاب، مما يجعلها أحد أعمالها المميزة.

ما هي أهم الأحداث التي تدور في رواية "جثة في المكتبة" لأجاثا كريستي؟

تبدأ الرواية بالعثور على جثة فتاة شابة في مكتبة. هذا يحدث في مكان يسمى قصر الكولونيل بانتري. بانتري لا يستطيع حل اللغز لوحده.حينها، تأتي المحققة المعروفة الآنسة ماربل للمساعدة. تبدأ في فك اللغز وتكتشف الكثير. تتضح العلاقات الغرامية والصراعات المالية بين الأشخاص. وفي النهاية، تكتشف المجرم الحقيقي.

من هي الشخصيات الرئيسية في الرواية؟

القصة مليئة بشخصيات مثيرة. منها الكولونيل بانتري وزوجته. والمحققون الذين يبحثون عن الحقيقة. ولا ننسى روبي كين وأصدقاؤها. كل شخص يلعب دورًا هامًا في القصة.

ما هي دوافع الجريمة في الرواية؟

تبين أن هناك ترتيبًا غريبًا بخصوص ورثة ثروات. السيد جفرسون يخطط لتبني روبي. هذا يثير غيرة أديليد ومارك.يتضح أيضًا أن هناك حبًا ممنوعًا. مارك وجوزفين يتحدان لجريمة القتل.

هل تم اكتشاف جثة أخرى في الرواية؟

نعم. أثناء التحقيق، يجد المحققون جثة ثانية. تنتمي لفتاة صغيرة من الجمعية المرشدات.شهادة صديقة لها تفيد بأنها رأت شيئًا مهمًا. هذا يوضح سبب قتلها.

من هو القاتل الحقيقي في النهاية؟

بعد تحليلها، تكتشف الآنسة ماربل الحقيقة المرة. المجرم هو مارك جاسكيل. قام بالجريمة ليمنع روبي من الحصول على الميراث.

روابط المصادر

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة