الإثنين, يوليو 15, 2024
spot_img
Homeالمدونةكتب ومؤلفاتخوارق اللاشعور - علي الوردي (كتاب)

خوارق اللاشعور – علي الوردي (كتاب)

كتاب “خوارق اللاشعور” هو للدكتور علي الوردي، عالم اجتماع عراقي مشهور. طبع الكتاب لأول مرة في عام 1951 ببغداد. ثم طبع في لندن عام 1996 بعد وفاته. ولقد تمت طباعته مرات عديدة في بيروت والعراق. الدكتور الوردي يعد من أهم كتاب الفكر في مجاله.

الكتاب يتحدث عن موضوعات معقدة للغاية. يفتح نافذة على أعماق الذات البشرية. الكتاب يكشف عن القوى غير المفهومة للعقل. يوجه اهتمامه للتحليلات الفلسفية والنفسية. يشرح المؤلف الألغاز التي يخفيها اللاشعور.

أهم النقاط المستخلصة

  • كتاب “خوارق اللاشعور” للدكتور علي الوردي، وهو عالم اجتماع عراقي بارز.
  • تم طباعة الكتاب لأول مرة في عام 1951 ببغداد، ثم طبع عدة مرات في لندن وبيروت والعراق.
  • يتناول الكتاب موضوعات عميقة تتعلق بأبعاد الذات الإنسانية الغامضة والمحيرة.
  • الكتاب ينطوي على تحليلات فلسفية ونفسية مثيرة للاهتمام حول اللاشعور.
  • المؤلف يسعى إلى تفسير الظواهر اللاشعورية والكشف عن أسرارها.

ما هو كتاب خوارق اللاشعور

كتاب “خوارق اللاشعور” هو عبارة عن بحث عميق للمفكر العراقي علي الوردي. يدرس فيه جوانب مثيرة حول النفس البشرية. الكتاب يتألف من 238 صفحة مع 5 فصول رئيسية.

علي الوردي يعتبر واحدًا من أبرز المفكرين في العراق. و قد وضع جهده في فهم الإنسان والمجتمع.

خوارق اللاشعور عمل هام بالنسبة له. يتحدث فيه عن النفس وكيفية بلوغ الذكاء /العبقرية. يتطرق أيضًا لدور العقل الباطن في التفكير وكيفية الاستفادة منه.

تقديم الكتاب وتحذير المؤلف للقراء

المؤلف قدم تحذيرًا كبيرًا في بداية الكتاب. نصح بعدم قراءة الكتاب للمبتدئين أو الذين يتناولون بسهولة. علل هذا بأن الموضوعات معقدة وحساسة.

حتى ومع هذا التحذير، يعتبر كتاب خوارق اللاشعور رحلة مثيرة داخل العقل البشري. يفتح آفاق جديدة عن الإنسان وقدراته.

الإطار الفكري

في كتابه “خوارق اللاشعور”, يقدم علي الوردي مفهوم الإطار الفكري. هو إجماع لا شعوري يؤثر على طريقة تفكيرنا. يقودنا لرؤية الأمور بشكل محدود.

هذا الإطار نابع من تأثرنا ببيئتنا وثقافتنا. وينقسم لقيود نفسية واجتماعية وحضارية.

قيود العقل اللاشعور

الإنسان تفكيره متأثر بالإطار الفكري هذا. لكن يمكن للذكيين تخطي هذه القيود. يمكنهم رؤية الأشياء بمنظور أوسع.

ازدواجية الشخصية نتيجة المنطق الأرسطي

الوردي ينتقد المنطق الأرسطوطالي الذي يخلق ازدواجية الشخصية. هذا المنطق يفصل بين العقل والمشاعر. ما يؤثر على سلوك الشخص.

الحل للتخلص من تلك القيود هو تجاوز العقلانية الجامدة. يعتقد الوردي بأن ذلك يمكننا من فهم أعمق. وتحقيق توازن بين العقل واللاشعور.

المنطق الارسطوطاليسي ونقده

الكاتب الشهير علي الوردي ينقد جدًا المنطق الأرسطوطاليسي. هذا المنطق يهدف لثنّ تفكيرنا وفق قوانين صارمة. يعتبر أن هذا النهج يبعدنا عن فهم الحياة الحقيقية. يصف الوردي تأثير هذا المنطق بأنه يجعلنا نعيش في برج من بعيد.

ينتقد الوردي القوانين الثلاثة الأساسية في المنطق الأرسطوطاليسي بشدة. هذه القوانين هي: قانون الذاتية، قانون عدم التناقض، قانون الوسط المرفوع. يظهر الوردي كيف تعيق هذه القوانين تحقيق النجاح في الحياة.

“المنطق الأرسطوطاليسي ثابت بينما الواقع متغير، مما يجعله بعيدًا عن الواقع ويجعل الإنسان يعيش في برج عاجي ينظر إلى الواقع من بُعد.”

يعتقد الوردي أن المنطق القديم لا يلائم العالم المتغير. هذا المنطق يصعب من قدرتنا على التكيف مع التحديات. لذا، يدعونا الوردي لترك هذا النهج واعتماد أساليب أكثر مرونة.

فعلاً، بالنظر إلى رأي الوردي، المنطق الأرسطوطاليسي أضحى عائق. هذا المنطق يمنع تطويرنا الذهني والفكري. ولذا، يدعو الوردي لإعادة النظر وتطوير هذا المنطق ليواكب حاجاتنا الجديدة.

الإرادة والنجاح

في كتاب “خوارق اللاشعور”، الدكتور علي الوردي يقول أن الإرادة القوية لا تكفي لتحقيق الأهداف. القدرة والاستعداد مهمان أيضًا.

نظرية الجهد المعكوس

في “نظرية الجهد المعكوس”، الفكرة السيئة تصبح أقوى عندما نحاول إزالتها. إذ تفشل محاولاتنا في إخراجها، وتفشل مراراً وتكراراً.

النجاح بالاسترسال وعدم التكلف

الوردي يقول إن النجاح يأتي لمن يعمل بسلاسة، ليس بالمجهود الزائد. يحث على التفكير الإيجابي والعمل الهادي.

التوازن بين الإرادة والقدرة مهم. الاسترسال والتفكير الإيجابي طريق للنجاح.

خوارق اللاشعور

درستُ العديد من المدارس فكر ظواهر اللاشعور البشري. يمكن تقسيم الباحثين إلى فريقين أساسيين. هناك الفريق الملتزم بمبادئ التحليل النفسي. يرون أن للعقل اللاشعوري أهمية كبرى. يعتقدون أنه يحتوي على الرغبات الكامنة. تلك الرغبات تؤثر بشكل كبير على سلوك الإنسان.

أما الفريق الآخر يعتبر العقل اللاشعوري منبع للعبقرية والنبوة. يؤمنون بأنه مهبط للوحي والإلهام.

مدارس العقل الباطن

  • مدرسة التحليل النفسي: أؤمن باهمية العقل اللاشعوري ورغباته.
  • مدرسة الوحي والإلهام: تضمن العقل اللاشعوري عبق الوحي والإلهام.

البحث العلمي في اللاشعور

الباحثون استخدموا أسلوبين رئيسيين في فهم اللاشعور:

  1. جمع الأدلة والوثائق وفحصها بدقة.
  2. القيام بتجارب وقياسات إحصائية.

نظريات تفسير ظواهر اللاشعور

عُرِضَت العديد من النظريات لتفسير ظواهر العقل الباطن. تشمل تلك النظريات نظرية الجهد المعكوس ونظرية الاسترسال والتكلف. جميعها تهدف لفهم كيف يعمل اللاشعور وكشف خباياه.

الخلاصة

كتاب “خوارق اللاشعور” من تاليف علي الوردي يدرس العقل اللاشعوري. وكيف يؤثر على حياة الناس وإنجازاتهم. الكتاب يتحدث عن تأثير المنطق الأرسطي على سلوكنا.

يتطرق الى ازدواجية الشخصية. وكيف يمكن للاستكشاف في العقل الباطن أن يساعد على تجاوز الصعوبات.

الكتاب أيضًا يجيب على أساليب النجاح والإرادة. يقول بأن النجاح يحتاج الاسترسال وعدم التكلف. كما يتكلم عن الضمير وأنواع الرغبات البشرية.

يختم الكتاب بتسليط الضوء على أهمية اللاشعور. في تكوين سلوكنا ومساهمته في الإبداع. هذا الموضوع يجعله قراءة مفيدة. ومهمة جدًا لمن يريد فهم نفسه وتحقيق النجاح.

FAQ

ما هو كتاب “خوارق اللاشعور” للدكتور علي الوردي؟

“خوارق اللاشعور” كتاب للدكتور علي الوردي، عالم اجتماع عراقي. أصدر الكتاب لأول مرة في 1951 ببغداد. طُبع لأول مرة بعد وفاته في 1996 في لندن، ومن ثم في بيروت والعراق. الكتاب يُعد من أهم أعماله حول الفكر والنفس.

ما هو محتوى الكتاب؟

الكتاب يحوي 238 صفحة ويتكون من خمس فصول ومقدمة وتذييل. المؤلف يحذر من خطر قراءته في المقدمة. يدرس الكتاب النفس والعبقرية والعقل الباطن.

ما هي الأفكار الرئيسية للكتاب؟

يتناول الكتاب الإطار الفكري اللاشعوري والمنطق الأرسطوطالي. كما يدرس نظرية الجهد المعكوس ودور البحث العلمي في فهم العقل.

كيف ينتقد الوردي المنطق الأرسطوطاليسي؟

ينتقد المنطق الأرسطوطالي الفارغ من الواقع الذي يحبس التفكير برج كاذب. الوردي يرى ضرراً في القوانين الثلاثة لهذا المنطق.

ما هي نظرية الجهد المعكوس التي يتحدث عنها الوردي؟

الجهد المعكوس يحدث عندما تهاجم أفكار سلبية عقل الإنسان. من يتخطى هذا ويعمل بلا إجهاد يُعتبر ناجح.

كيف ينظر الوردي إلى مفهوم العقل الباطن؟

يُقسم الوردي مُؤمِنين بالعقل الباطن إلى فريقين. يبين أهمية البحث العلمي في فهم قوى العقل.

روابط المصادر

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة