الخميس, مايو 30, 2024
spot_img
Homeإعداد البحث العلميعناصر المقدمة بالترتيب والتفصيل

عناصر المقدمة بالترتيب والتفصيل

عناصر المقدمة بالترتيب والتفصيل

 

مقدمة: ثاني الإجراءات التنفيذية في الدراسات البحثية ، وتتمثل البداية في عنوان مختصر ، وتتضمن متغيرًا ، أو متغيرات بحثية أساسية ، والمقدمة لها أسلوب وهيكل ومكونات تختلف من بحث إلى آخر. وفق محددات عديدة أبرزها مستوى البحث العلمي.

يختلف ما هو مكتوب في مقدمة البحث الطلابي في مراحل التعليم الأساسي عما هو مكتوب في بحث التخرج الجامعي ، على غرار ما هو مكتوب في رسائل الماجستير والدكتوراه ، والذي سنشرحه في مقالنا: كيف تكتب مقدمة الباحث؟ مع أسئلة محورية أخرى في نفس الإطار.

 

كيف تختلف مقدمة البحث من مرحلة دراسية إلى أخرى؟

المدارس: في هذه المرحلة المدرسية من التعليم الأساسي نجد بحثًا محدودًا من حيث الحجم والجودة نظرًا لطبيعة الفئة العمرية للطلاب والطالبات.

إنه أشبه بالمقالات السردية التي تشرح أو تصف موضوعًا معينًا ، مع إمكانية تضمين نتائج بسيطة ، وحجم المقدمة في هذه المرحلة لا يتجاوز نصف صفحة أو صفحة.

الجامعات: في هذه المرحلة الأكاديمية نجد أن المقدمة أكثر نضجًا ، وتشمل بعض المكونات المنهجية ، وذلك وفقًا لتوجيهات الأطباء والأكاديميين ، ويزداد حجم المقدمة على البحث المدرسي.

بسبب الزيادة في الحجم الإجمالي للبحث ، وحجم المقدمة في هذه الحالة بين صفحتين إلى ثلاث صفحات.

الدراسات العليا: أما مقدمة الدراسات العليا سواء الماجستير أو الدكتوراه فهي كبيرة الحجم وتحتوي على عناصر تفصيلية. بالطبع تختلف طبيعة هذه العناصر باختلاف موضوع البحث نفسه.

نجد أن البحث التاريخي لا يحتاج إلى عينة دراسة ، وبالتالي ليست هناك حاجة لأدوات البحث العلمي. وبالمثل ، قد لا تتطلب بعض الأبحاث حدودًا جغرافية ، وكذلك عناصر أخرى من مقدمة البحث تناسب بحثًا دون آخر.

 يتراوح حجم المقدمة الأولية أو جمل المقدمة ما بين ثلاث إلى خمس صفحات.

 

انظر: كيفية كتابة مقدمة البحث العلمي

 

ما الفرق بين المقدمة التمهيدية وقسم المقدمة؟

كثير من الناس يخلطون بين المقدمة التمهيدية وفصل المقدمة ، والمقدمة التمهيدية هي جملة يبدأ بها الباحث دراسته أو موضوعه. أما فصل المقدمة فهو يتضمن العديد من العناصر التي سنشرحها في السؤال التالي.

 

كيف تكتب مقدمة البحث؟

تحتوي مقدمة البحث كما ذكرنا سابقاً على عناصر تختلف من بحث لآخر وحسب الحاجة ، وسنفصل في كل هذه العناصر التالية:

  • بداية مقدمة البحث (المقدمة الافتتاحية)

تبدأ مقدمة البحث العلمي بعدد من الجمل بطريقة مبسطة دون تحديد فقرات ، وتلك الجمل تزيد من عمومية المشكلة.

وقد يشمل ذلك آية من القرآن ، أو أحد أحاديث الرسول – صلى الله عليه وسلم – وهي من الأحباء في الرسائل المتعلقة بعلوم الشريعة واللغة العربية ، ولكن من المهم أن يتوافق هذا مع الموضوع الرئيسي للبحث.

الهدف من الجمل التمهيدية هو تحفيز العقل بطريقة شيقة ، وتحفيز المقيّمين والقراء على مواصلة قراءة بقية الدراسة.

 

  • مشكلة بحث

تعتبر مشكلة البحث ، أو بإسم آخر مشكلة البحث ، من أبرز العناصر التي يتضمنها أي بحث علمي ، والمشكلة شيء يصعب فهمه ، حيث إنه أمر غريب بالنسبة للباحث.

 أن يتبنى الباحث مشكلة أو ظاهرة من صميم تخصصه. من أجل التمكن من تفصيلها للوصول إلى نتائج إيجابية.

في هذا الجزء يستعرض الباحث طبيعة المشكلة التي سيوضحها بين جوانب البحث ، ويجب أن يكون ذلك بإيجاز دون الخوض في التفاصيل.

الهدف من هذا الجزء هو مراجعة عامة قبل الشرح ؛ لكي يفهم القراء الموضوع على عجل.

  • أهمية البحث

 تعتبر أهمية البحث محورًا أساسيًا لمقدمة البحث ، حيث يشرح الطالب عددًا من الجوانب المهمة. على سبيل المثال ، هناك أهمية نظرية أو علمية للبحث.

وأبرزها أن الباحثين لم يتعاملوا مع هذه القضية أو المشكلة من قبل ، وهناك أيضا أهمية عملية أو تطبيقية ، وهو ما سيكتسبه الباحث على المستوى الميداني من تلك الدراسة.

  • أهداف البحث

هناك هدف أو غايات يسعى الباحث إلى تحقيقها ، ويعتمد ذلك على جودة البحث أو طبيعته ، ويجب أن تصاغ هذه الأهداف بطريقة وصفية ، ومن المهم أن تكون مكتوبة بطريقة واضحة وخالية من الغموض. .

شريطة أن تكون هذه الأهداف قابلة للتحقق ومقبولة من الجانب المنطقي.

 هناك خلط بين أهمية البحث “مبررات البحث” وأهداف البحث (دوافع الباحث) ، ولتمييز بينهما ؛ تتمثل أهمية البحث في الإجابة عن السؤال: ما الذي جعل الباحث يختار هذه الظاهرة أو المشكلة؟

أما بالنسبة لأهداف الباحث فيمكن للباحث كتابتها بالإجابة على سؤال: ما الذي يأمل الباحث تحقيقه من دراسة هذه الظاهرة أو المشكلة؟

  • حدود البحث

 على الباحث في رسالتي الماجستير والدكتوراه أن يقيد نفسه بمجموعة من الحدود التي تختلف في مدى حاجة الباحث إليها حسب موضوع الدراسة ، ومن أبرزها:

حدود الموضوع: يعبر عنها بعنوان البحث العلمي وما يتضمنه من متغيرات أساسية وهي حدود إلزامية موجودة في جميع البحوث العلمية وبجميع تصنيفاتها.

المهل الزمنية: تعبر عن وقت إجراء البحث العلمي ، وهي حدود اختيارية.

حدود المكان (الحدود الجغرافية): يتم التعبير عنها في الأماكن التي تم فيها إجراء البحث ، وبالمثل ، فهي حدود اختيارية.

  • مصطلحات البحث

يعتمد البحث العلمي على مجموعة من المتغيرات التي يتم تحديدها وتضمينها في العنوان ، وهذا يتطلب تعريفًا لغويًا وإجرائيًا له ، ويمكن أن تتضمن مصطلحات البحث أيضًا أي مفهوم غير واضح في النص.

ومع ذلك ، يجب على الباحث أن يكون متيقظًا وأن يتجنب تضمين المصطلحات التي لا فائدة من تعريفها أو التي لا تغير تقدم البحث من حيث الفهم.

 التعريف الإجرائي للمصطلحات يعني: ما يقصده الباحث من المصطلح. على سبيل المثال ، إذا طرحنا موضوعًا حول العولمة ، فهذا المصطلح فضفاض.

يجب على الباحث أن يميزها بدقة ؛ فهل يقصد العولمة السياسية ، أو العولمة الاقتصادية ، أو قيمة العولمة … إلخ.

التعريف اللغوي للمصطلح يعني: مفهوم المصطلح أو المتغير في اللغة ، وذلك حسب اللغة التي يكتب بها الباحث دراساته أو أطروحته ، وهنا يلجأ الباحث إلى القواميس اللغوية.

  • مناهج البحث العلمي

المقصود بأسلوب البحث هو أسلوب أو طريقة منظمة أثبتت نجاحها في دراسة ظواهر أو موضوعات البحث. الهدف من استخدام الطريقة ليس إضاعة وقت الباحث ، والتأكد من الوصول إلى استنتاجات دقيقة في النهاية.

كثير من الناس يخلطون بين مصطلح منهجية البحث ومنهجية البحث ، والمنهجية ، كما أوضحنا بالفعل ، هي نظام مرتب لدراسة مشكلة ما. أما منهج البحث فهو يشمل التخطيط المسبق ، والمنهج العلمي ، وأدوات البحث ، وطرق التفكير.

ومن ثم يتضح أن مفهوم المنهجية يشمل المنهج العلمي ، لأنه أوسع وأعمق.

يعتمد أي بحث أو أطروحة علمية على منهج أو أكثر من منهجيات البحث العلمي ، والتي يجب تضمينها في مقدمة البحث، مع أهمية توضيح أسباب اختيار الباحث لتلك المناهج. 

غالبًا ما تستخدم الأساليب التالية في البحث العلمي: المنهج الوصفي ، والنهج التجريبي ، والنهج التاريخي ، ومنهج دراسة الحالة ، والنهج التحليلي ، والنهج الإحصائي.

  • فرضيات البحث أو الأسئلة

تشتمل مقدمة البحث على الفرضيات والأسئلة كبند منفصل ، وسوف نشرح طبيعة كل منها على النحو التالي:

  • فروض البحث عبارة عن تقدير احتمالي لحلول مشكلة البحث ، وهي مكتوبة بصيغة وصفية ، والفرضيات لها أكثر من نوع منها الفرضيات الموجهة.

على سبيل المثال: إذا تخطينا الغلاف الجوي ، فسوف يختفي الأكسجين ، وتختفي الفرضيات غير الموجهة ، مثل: العلاقة بين زيادة الأجور والذهاب إلى الحدائق ، ويتضح أن العلاقة الموجهة شبه مؤكدة ، بينما العلاقة غير الموجهة غير مؤكدة.

التوصيات والمقترحات في البحث العلمي وطرق إنجازها

 

يجوز للباحث اختيار طريقة صياغة الفرضيات ، بشرط أن يحققها من خلال الدراسة ، سواء من خلال نتائج قوية ، أو من خلال التحليل الإحصائي للبيانات ، واستخدام الدول الإحصائية.

تمثل أسئلة البحث صيغ استفهام يطرحها الباحث بهدف الحصول على إجابة تعالج مشكلة ، وهذه الأسئلة تحتوي فقط على متغير مستقل ، أو متغير مستقل ومعتمد ، ويطرح معظم الباحثين سؤالاً رئيسياً.

ينبثق عنه عدد من الأسئلة الفرعية التي تشمل متغيرات البحث بخلاف المتغيرات الرئيسية.

يعتمد اختيار الباحث بين الفرضيات وأسئلة البحث أو كليهما لدعم الدراسة على عدد من العوامل.

بما في ذلك وضوح المتغيرات ، في حالة الوضوح ، يكون استخدام الفرضيات أفضل ، وهذا شائع في البحث التجريبي.

في حالة عدم وجودها يمكن استخدام أسئلة البحث ، وهذا شائع في البحث الاجتماعي والتربوي الذي يعتمد على المنهج الوصفي وتصنيفاته ، مثل: المنهج التنموي ، ومنهج المسح ، ومنهج العلاقة.

والتصنيفات التي تتفرع عنها ، مثل: المنهج التربوي ، والنهج الوظيفي ، ومنهج دراسات الرأي العام ، والنهج السببي المقارن ، ومنهج دراسة الحالة الواحدة ، والنهج العلائقي.

  • عينة الدراسة

بخلاف المعلومات المهمة التي حصل عليها من المصادر والمراجع يلجأ الباحث في العلوم الإنسانية والاجتماعية إلى الحصول على المعلومات المباشرة.

وذلك باختيار مجموعة من الأفراد لديهم خصائص موضوع الدراسة.

يُطلق عليهم اسم المستجيبين ، أو المستجيبين ، وينبغي أن يمثل هؤلاء بقية مجتمع البحث.

تكون طريقة الاختيار إما عشوائية من خلال أخذ العينات المزدوجة أو الطبقية أو المنتظمة أو المكانية أو البسيطة أو العنقودية ، أو غير العشوائية من خلال طريقة أخذ العينات بالصدفة

أو مقصودًا أو كوتا ، وفي هذه الحالة قد يطلب الباحث مساعدة محلل إحصائي متخصص في برامج إحصائيات الكمبيوتر.

من المهم أن يوضح الباحث في مقدمة البحث حجم عينة الدراسة ، وهل يكفي الحكم على خصائص المجتمع بأكمله أم لا؟

 يعتبر استخدام الباحث لأسلوب العينة في غاية الأهمية خاصة في ظل الحجم الكبير لغالبية مجتمعات الدراسة ، وقد نجد أن هناك موضوعات يصل فيها حجم المجتمع الكلي إلى مئات الملايين.

كيف يمكن للباحث أن يجد الوقت أو التكلفة إذا اتبع منهج الدراسة الشامل؟

  • ادوات البحث

ومن محاور أو عناصر مقدمة البحث ما يعرف بأدوات البحث العلمي ، والتي تستخدم للحصول على المعلومات والبيانات من المبحوثين ، ومن أهم أنواع هذه الأدوات: الاستبيانات ، والمقابلات ، والملاحظات ، وغيرها. .

 يعتمد استخدام الباحث لواحد أو أكثر من أدوات البحث على عدة محددات:

طبيعة تخصص الباحث

ختلف الحاجة لأداة بحث عن غيرها حسب تخصص الباحث.

حيث نجد أن الاستبيان والمقابلة هما الأكثر شيوعًا في الأبحاث المتعلقة بالعلوم الإنسانية والاجتماعية ، مثل: التاريخ والجغرافيا والفلسفة وعلم الاجتماع والقانون وعلم النفس … وغيرها.

أما عن الملاحظة والخبرة ؛ يمكن استخدامها في الأبحاث المتعلقة بالعلوم الطبيعية مثل الطب والهندسة والفيزياء والأحياء والكيمياء وعلم الفلك … وغيرها.

ومع ذلك ، فإن هذا لا ينفي إمكانية استخدام أي من الأدوات المذكورة أعلاه في موضوع البحث ، بغض النظر عن تصنيفها.

جوانب الموضوع

في بعض الموضوعات يحتاج الباحث إلى معلومات وبيانات مفصلة ، وفي هذه الحالة يتطلب الأمر استخدام أدوات البحث للآخرين.

 


عناصر المقدمة pdf،عناصر المقدمة في البحث القانوني،المقدمة والخاتمة في البحث العلمي pdf،عناصر المقدمة في البحث العلمي pdf

 

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة