الأربعاء, يونيو 12, 2024
spot_img

طرق اختيار عينة البحث العلمي

طرق اختيار عينة البحث العلمي

هناك طرق عديدة لاختيار العينة في البحث العلمي ، ويفترض أن يكون أي طالب أو باحث علمي على دراية كاملة بكل ما يتعلق بالعينة وطرق اختيارها.

 

ما هي عينة البحث (عينة الدراسة)

هي مجموعة جزئية يختارها الباحث العلمي من مجتمع البحث بحيث تعبر عنها وتحمل نفس الخصائص والهدف من اختيارها الحصول على البيانات والمعلومات المتعلقة بمجتمع الدراسة.

كما يمكن تعريف عينة البحث على أنها جزء من المجتمع الذي يجري الباحث العلمي الدراسة عليه ومن خلال طرق اختيار العينة في البحث العلمي يختار الباحث العينة من خلال عدة خطوات حتى يتمكن من تمثيلها بدقة مجتمع الدراسة.

 

خطوات اختيار عينة البحث

  • تحديد الهدف الرئيسي للبحث العلمي:

يجب على الباحث العلمي أولاً وقبل كل شيء تحديد أهداف البحث الرئيسية والثانوية ، وهذه هي الخطوة الأساسية التي تساعد على نجاح جميع خطوات البحث.

  • حدد مجتمع الدراسة جيدًا:

إنها خطوة أساسية لاختيار العينة بشكل صحيح يجب على الباحث أن يحدد بدقة مجتمع البحث (الدراسة) الذي سيختار منه عينة البحث على سبيل المثال إذا كان البحث يتعلق بالطلاب الذين تسربوا من المدارس في محافظة معينة في سوريا فيجب استبعاد الطلاب من بقية المحافظات.

  • تحديد الخصائص المرتبطة بمجتمع الدراسة:

في الخطوة التالية يجب على الباحث أن يضع قائمة تتضمن خصائص مجتمع البحث والمتغيرات التي يتضمنها والتي يتضمنها البحث ، بما في ذلك على سبيل المثال: (جنس عينة الدراسة ، العمر ، الحالة الاجتماعية ، مكان العمل …).

  • تحديد حجم عينة الدراسة:

يختلف حجم ونسبة الدراسة حسب طبيعة البحث العلمي والمعلومات المراد الحصول عليها لذلك قد تكون عينة الدراسة عينة كبيرة (يصعب التحكم في المتغيرات بها) وقد تكون عينة صغيرة يسهل التعامل معها.

 

العينة الاحتمالية

  • عينات عشوائية بسيطة:

في هذه الطريقة يختار الباحث العينة بشكل عشوائي حيث أن جميع الأفراد في مجتمع الدراسة متساوون لذلك يستخدم جداول الأرقام العشوائية (يقوم بترقيم أفراد مجتمع الدراسة ثم اختيار الأرقام بشكل عشوائي حتى يصل إلى حجم العينة المطلوب). ويمكن أيضًا استخدام طريقة اليانصيب على سبيل المثال.

  • عينات عشوائية طبقية:

ووفقًا لهذه الطريقة يقسم الباحث العلمي مجتمع الدراسة إلى طبقات متعددة وفقًا لخصائصها. ثم يختار عددًا معينًا من كل طبقة بشكل عشوائي.

  • عينات عشوائية ذات مراحل متعددة:

ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة من طرق اختيار العينة في البحث العلمي فعندما يكون مجتمع الدراسة من المجتمعات الكبيرة جدًا ومن خلالها ينقسم مجتمع البحث إلى عناصر أو فئات معينة. ثم يختار الباحث العلمي عينة الدراسة بشكل عشوائي من كل فئة من هذه الفئات.

  • عينات عشوائية منتظمة:

من خلال هذه الطريقة يختار الباحث أعضاء عينة الدراسة بشكل منتظم من جداول الأرقام العشوائية والمسافة بين وحدات العينة متساوية. على سبيل المثال إذا كان الهدف هو اختيار 30 فردًا لتشكيل عينة الدراسة ويبلغ العدد الإجمالي لأعضاء مجتمع البحث 450 مرقماً وفق جداول خاصة.

ثم تكون المسافة المتساوية 15 بين كل عنصر من العناصر التي تنتمي إلى العينة إذا بدأنا بالرقم 3 ، نضيف 15 إليه ، فنختار الرقم 18 ، ثم الرقم 33 ، ثم 48 وهكذا ، حتى نصل إلى 30 فردًا.

 

عينات غير احتمالية

هناك عدة طرق لاختيار العينة في البحث العلمي باستخدام العينات غير الاحتمالية ، وفق الشكل التالي:

  • العينة المقصودة

في هذه الطريقة يكون الاعتماد على مهارة وقدرات الباحث في اختيار عينة البحث وتشكيلها. وقد أكدت الدراسات أن هذا النوع من عينة الدراسة لا يمكن تعميمه فيه إلا في حالة وجود أساس موضوعي للباحث العلمي.

  • عينة الحصة

من خلال هذه الطريقة في اختيار العينة في البحث العلمي يقسم الباحث مجتمع الدراسة إلى عدة مستويات وطبقات ثم يختار عددًا محددًا من أفراد هذا المجتمع بشرط أن تنطبق عليهم جميع الشروط المطلوبة في مجتمع الدراسة.

وهنا للباحث الحرية المطلقة في اختيار الأفراد بالشكل الذي يريده وتستخدم هذه الطريقة عندما يرغب الباحث العلمي في جمع معلومات عن رأي الأفراد في موضوع معين.

  • عينة عنقودية

وكما يتضح من اسم هذه الطريقة يقوم الباحث العلمي باختيار أفراد عينة الدراسة من مجتمع البحث بالصدفة البحتة ، ومن أبرز عيوب هذه الطريقة عدم قدرتها على تمثيل مجتمع البحث الحقيقي بدقة.

  • عينة الفرضية

يعتمد الباحث العلمي على العينة الافتراضية في الحالات التي يجد فيها نفسه غير قادر على تحديد مجتمع الدراسة بدقة.

  • العينة النمطية

من خلال العينة المعيارية يتم اختيار الباحث العلمي لعينة الدراسة المراد دراستها ، بحيث تكون على نمط مجتمع البحث الذي تم استخلاصها منه.

 

أهم معايير وأسس اختيار عينة الدراسة

  • يجب على الباحث العلمي اختيار عينة الدراسة بحيادية وموضوعية دون أي تحيز أو أهواء شخصية.
  • يجب على الباحث العلمي التحقق من أن عينة الدراسة تمثل مجتمع الدراسة بشكل متكامل وشامل.
  • يجب على الباحث العلمي التأكد من وجود توافق ومساواة بين مختلف مكونات مجتمع الدراسة.
  • قبل اختيار عينة الدراسة يجب على الباحث العلمي تحديد وتحديد مكونات مجتمع البحث ثم اختيار عينة الدراسة المناسبة.
  • يجب على الباحث العلمي التأكد من أن حجم عينة الدراسة متوافق مع طبيعة البحث ومستوى الأهداف التي يسعى الباحث العلمي إلى تحقيقها في دراسته.

وهكذا نجد أن عينة الدراسة هي نموذج مصغر لمجتمع الدراسة يبني الباحث من خلاله جميع إجراءات بحثه وبعد تنفيذ وتطبيق كافة إجراءات البحث يصل الباحث العلمي إلى نتائج البحث التي يستطيع تعميمها على الجميع أعضاء مجتمع الدراسة.

 

أهم أسباب اختيار عينة الدراسة

سنتعرف في الفقرة الأخيرة من مقالتنا على طرق اختيار العينة في البحث العلمي ، وأهم أسباب اختيار عينة الدراسة والتي يمكن تلخيصها على النحو التالي:

  • يوفر على الباحث العلمي الكثير من الجهد حيث يتعامل مع جزء (عينة الدراسة) يمثل الكل (مجتمع الدراسة).
  • تقليل التكاليف أو الموارد التي يحتاجها البحث العلمي التعامل مع جزء بدلاً من الكل يقلل من الموارد والتكاليف التي يحتاجها الباحث العلمي لتحقيق أهدافه البحثية.
  • التعامل مع عينة الدراسة بدلاً من مجتمع الدراسة يساعد الباحث العلمي على دراسة الفرضيات في ظل وجود عدة متغيرات بحثية.
  • التعامل مع عينة الدراسة يساعد الباحث العلمي في الوصول إلى النتائج المطلوبة من أجل تحقيق أهداف البحث في أسرع وقت ممكن.
  • تعامل الباحث العلمي مع عينة الدراسة أسهل من التعامل مع مجتمع الدراسة بأكمله.

وبذلك تعرفنا على تعريف عينة البحث وماهي خطواتها وكذلك أهم معايير وأسس اختيار عينة الدراسة وأهم أسباب اختيار عينة الدراسة بالإضافة إلى تسليط الضوء حول طرق اختيار العينة في البحث العلمي.

 


المنهج الوصفي المسحي

عينة البحث مثال،عينة البحث العلمي pdf،العينات في البحث العلمي doc،حجم العينة في البحث العلمي عينة البحث عينة البحث عينة البحث عينة البحث عينة البحث عينة البحث عينة البحث عينة البحث عينة البحث عينة البحث

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة