الخميس, يوليو 18, 2024
spot_img
Homeالمدونةكتب ومؤلفاتفي قلبي أنثى عبرية - خولة حمدي (رواية)

في قلبي أنثى عبرية – خولة حمدي (رواية)

رواية “في قلبي أنثى عبرية” هي قصة حب جمعت بين فلسطيني ويهودية. تتناول الصراع العربي الإسرائيلي بشكل عميق. كتبتها خولة حمدي بعد لقاءها بندى، التي كانت تشارك قصتها عبر المنتديات.

ندى شاركت قصتها وألهمت خولة على البحث. خولة تواصلت مع ندى لمعرفة المزيد.

خلال الرسائل والاتصالات بالهاتف، كشفت الكاتبة عن المجتمع اليهودي المعروف بـ “اليهود العرب”. تعرفت خولة على قصص الحب والحروب من وجهة نظر هذا المجتمع.

أبرز النقاط الرئيسية

  • رواية “في قلبي أنثى عبرية” للكاتبة التونسية خولة حمدي
  • تحكي قصة حب بين فلسطيني ويهودية
  • تتناول الصراع العربي الإسرائيلي بعمق إنساني
  • الكاتبة تعرفت على بطلة القصة ندى وقصتها
  • تعرفت على المجتمع اليهودي المغلق “اليهود العرب”

نبذة عن الرواية

“في قلبي أنثى عبرية” هي رواية رائعة من تأليف خولة حمدي. تحكي عن مجتمع اليهود في جزيرة جربة بتونس. الرواية بدأت في جزيرة جربة الجميلة. الالتفافات بدأت عندما استقر بعض اليهود هنا بعد الفرار من القدس.

هروبهم جاء بعد أن حرقت قريتهم واختطف نساءهم وأطفالهم. حدث هذا من قبل نبوخذ نصر قبل أكثر من 2500 سنة.

قصة الرواية

الكتاب يعطي صورة عن حياة اليهود في جربة وتواصلهم مع المجتمع. تتحدث عن قصة حب بين فتاة يهودية وشاب مسلم. يروي كيف تغلبوا على الصعوبات ليعيشوا سويا.

تجلب الرواية المسالمة والتسامح بين ديانات مختلفة في جزيرة جربة إلى الواجهة.

مع شخصياتها المتنوعة، تحلل الرواية تحديات المجتمع اليهودي في جربة. تظهر الرواية كيف يتفاعل المجتمع المسيحي مع الجيران المسلمين. كما تعكس علاقتهم مع المجتمع التونسي بشكل عام.

مجتمع اليهود في جزيرة جربة

جزيرة جربة بتونس هي بيت لمجتمع يهودي تاريخي. هناك، يمكننا أن نجد تراث يهودي غني ومختلف. هذا المجتمع موجود منذ أكثر من 2500 عام. وقد هاجر اليهود إلى الجزيرة بعد حرب بابل وسُبي من القدس.

عندما وصلوا، بنوا كنيس الغريبة. هذا الكنيس هو من أقدم المعابد في أفريقيا.

اليوم، يوجد في جربة أقل من ألفين يهودي. لكن، هم ما زالوا يتبعون تقاليدهم بقوة. قد امتزجوا بالسكان المحليين، ولكن صمودهم في الدين والثقافة يجعلهم مميزين.

معلومة القيمة
عدد اليهود في جزيرة جربة لا يتجاوز الألفين
أقدم معبد يهودي في أفريقيا كنيس الغريبة في جربة
تاريخ هجرة اليهود إلى جربة أكثر من 2500 عام

مجتمع اليهود في جربة يمثل تعايش جميل بين الأديان. هؤلاء اليهود اندمجوا مع الناس هناك. ولا زالوا يسلكون تقاليدهم عندما نظرنا للتنوع الديني والاجتماعي في الجزيرة.

هذا يجعل تجربتهم مميزة فيما يتعلق بالتعايش السلمي. إلى اليوم، يظلون يحتفظون بثقافتهم ودينهم بفخر.

في تعايش الأديان

في “في قلبي أنثى عبرية”، خولة حمدي تبحث عن تعايش الأديان. تعرض الرواية العلاقة بين مسلمين ويهود. البطلة ندى تشهد على إسلامها وتواجه رفض العائلة.

المقارنة بين الأديان

الكاتبة تناقش مقارنات بين الأديان. ندى تصف صلاة المسلمين بأنها مختلفة. تقول أنها تشبه الصلاة اليهودية أكثر من النصرانية.

الرواية توضح العلاقة بين المسلمين واليهود في المجتمع. ندى تواجه صعوبات بسبب دينها الجديد.

“صلاة المسلمين مختلفة عن صلاة النصارى التي تؤدى بصوت مرتفع وبطريقة غنائية، لكنها قريبة من صلاة اليهود، فعندنا يردد المصلون مقاطع من الكتاب المقدس بصوت خافت، أو في داخله دون أن يجهر بها.”

الرواية تريد أن تغني فهم القراء بالمقارنة بين الأديان. كما تريد أن تعزز تعايش الأديان في المجتمعات.

شخصيات الرواية

رواية “في قلبي أنثى عبرية” هي ابتكار للكاتبة خولة حمدي. فيها، أبطالنا الصغار يواجهون مشاكل حقيقية ويكافحون من أجل البقاء.

القصة تركّز على شخصيتي “أحمد” و”ريما”. أحمد، شاب جامعي وقوي، معروف بانتمائه للمقاومة بلبنان. ريما، الفتاة اليتيمة، تقاتل من أجل إيمانها رغم عائلتها اليهودية.

ايضاً هناك “ندى”، تُظهر قساوة الحياة بكل تفاصيلها.

ويواجهون تحدياتٍ كبيرة. لكن التسامح والبحث عن الحقيقة يحافظان عليهما.

الرواية تعرفنا على “جاكوب، وتانيا، حسان” وغيرهم. يعرضون لنا جوانب مختلفة من عالمنا: مشاكل ثقافية ودينية معاصرة.

كتابة خولة حمدي تجمع بين الجمال الروائي والوعي الاجتماعي. تستعرض القصة معاناة البحث عن الهوية والعنصرية.

وتُحقق الرواية بفرض السلام الداخلي بين الثقافات المختلفة. بين التطرف، هنا الأمل دائمًا.

الخلاصة

رواية “في قلبي أنثى عبرية” هي قصة حب بين فلسطيني ويهودية. كتبتها خولة حمدي الكاتبة التونسية. تتحدث الرواية عن الصراع العربي الإسرائيلي بشكل إنساني.

تبدأ بشرح عن يهود تونس. تقدم نظرة عن حياتهم في جزيرة جربة. تروي كيف تألقوا فيها بين مختلف الثقافات.

الرواية تعرض حكايات لشخصيات مختلفة دينياً. تسلط الضوء على قيم التعايش بين المسلمين واليهود والمسيحيين. تؤكد أهمية التسامح.

تبرز الرواية عن “الإسلام دين تسامح وليس دين إرهاب”. تروي قصة حب بين البطلة اليهودية والبطل المسلم.

عموماً، تعتبر رواية “في قلبي أنثى عبرية” إسهامًا كبيرًا. مساهمة في تعزيز التسامح بين أتباع الثقافات والأديان المختلفة. تقدم نظرة إنسانية للصراع العربي الإسرائيلي.

FAQ

What is the main theme of the novel "في قلبي أنثى عبرية" by Tunisian writer Khoulah Hammadi?

This novel is set in the heart of the Arab-Israeli conflict. It tells the story of love between a Palestinian and a Jew with deep emotion. The author, Khoulah Hammadi, explores these themes with a human touch.

What is the historical background of the Jews in Djerba, Tunisia mentioned in the novel?

The story begins with the Jews’ history in Djerba, Tunisia. They arrived after their temple was burned and their people taken as captives. They built El Ghriba, the oldest Jewish temple in Africa, reflecting their resilience.

How does the novel compare and portray the different religions?

The book compares and contrasts religions in a fair way. For example, the main character Nada describes the differences in Muslim, Christian, and Jewish prayers. But she finds a common thread in their spiritual practices.

What are the main characters in the novel?

The main cast includes Ahmed, Nada, and Rima. Ahmed is a student and fighter for Lebanon, while Rima is an orphan who kept her faith despite living with a Jewish family. Nada challenges her family’s views on Islam, seeing it in a different light.

روابط المصادر

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة