6 أسئلة توضح كيفية اختيار المراجع للبحث

كيفية اختيار المراجع للبحث

مشاركة

كيفية اختيار المراجع للبحث، وكيف يمكن تقييم مرجعًا على أنه جيد أم لا للاستشهاد به في بحثك؟ هذه كلها تساؤلات تخطر في ذهن الباحث في مرحلة التحضير لكتابة بحث علمي، وخلال إعداد البحث أيضاً، من خلال هذا المقال نحاول إيجاد إجابات.

 

مقدمة

عادة ما تكون مرحلة التحضير لإعداد البحث العلمي المرحلة الأكثر تعقيداً بالنسبة للباحثين، خاصة أولئك الذين يجرون بحثاً لأول مرة، أول الأكاديميين الذين قرروا إجراء بحث علمي لا تتوفر حول الكثير من المصادر والمراجع. (كيفية اختيار المراجع للبحث)

ولكن الأمر ليس بتلك الصعوبة عندما يحدد الباحث أهدافه بوضوح، ويعمل على تضييق مشكلة دراسته بما يمكنه من البدء في جمع المعلومات والبيانات حولها، وتظل الصعوبة قائمة فيما يتعلق بتساؤل: هل هذا المرجع مناسب لإدراجه في دراستي أم لا، وهذا ما سنناقشه في هذا المقال.

 

أنواع المراجع والمصادر

تصنف المراجع والمصادر إلى ثلاثة فئات رئيسية، نعرضها لكم مرتبة حسب الأهمية: المصدر (توفير المراجع والمصادر للبحث العلمي) (كيفية اختيار المراجع للبحث)

  1. المراجع الأساسية (الأولية) : هي أولى المصادر التي ينطلق الباحث من خلالها، ويعتبر هذا النوع من المراجع حجر الأساس للعديد من الدراسات، كالدراسات الاستقصائية، والأدبية، والمسحية، والدراسات الميدانية.
  2. المراجع الثانوية:  عادة ما تحتوي هذه المصادر على تحليل أو وصف للمصادر الأولية، على سبيل المثال المقالات، والكتب الدراسية، والموسوعات و القواميس، أي المصادر التي تحتوي على مراجعة أو تفسير لمرجع او مصدر ما.
  3. المراجع المتقدمة: وتعمل هذه المصادر على تنظيم وكشف، وتفسير المراجع الأولية والثانوية و يمكن أن تكون على شكل ملخصات تقدم مصادر أولية وثانوية مختلفة، أو فهارس تقدم معلومات كافية للبدء في البحث عن البيانات.

أسباب وصرورة البحث عن مصادر مناسبة لورقتك البحثية

هناك ثلاثة أسباب رئيسية تؤكد على أهمية إيجاد مصادر لورقتك البحثية، وهي:

  1. لتزويدك بالمعلومات الأساسية حول موضوعك.
  2. لدعم حجتك أو استنتاجاتك.
  3. لتوضيح النقاط المختلفة عن حجتك أو استنتاجاتك.

 

6 أسئلة توضح كيفية اختيار المراجع للبحث

ستة أسئلة لمساعدتك في الحكم على ما إذا كان المرجع جيدًا للاستشهاد به في بحثك أم لا، الأسئلة هي: “من وماذا ومتى وأين ولماذا وكيف” (كيفية اختيار المراجع للبحث)

مع وضع الأسباب الثلاثة التي تم ذكرها أعلاه في الاعتبار، من المهم العثور على المصادر التي يمكنك استخدامها بشكل موثوق لإعداد ورقتك. لكل مصدر تجده، اسأل نفسك هذه الأسئلة الستة:

أولاً: من هو المؤلف؟

من هو المؤلف؟ ما الذي يجعله مؤهلا للتحدث في هذا الموضوع؟ هل نشر هذا المؤلف من قبل؟ هل لاحظت الإشارة إلى اسم هذا المؤلف في مصادر أخرى مما يوحي بأن المؤلف مؤثر في المجال؟ قد تحتاج إلى إجراء القليل من البحث على الإنترنت لمعرفة المزيد عن المؤلف.

 

ثانياً: كيف تبدو قائمة المراجع الخاص بالمؤلف؟

سيستغرق المؤلفون من مصادر موثوقة الوقت الكافي لتضمين قائمة مراجع كاملة ومنسقة بشكل صحيح. انظر إلى عدد المصادر التي يستشهد بها المؤلفون الذين ستختار أعمالهم، ولكن تحقق أيضًا من جودة تلك المصادر. (كيفية اختيار المراجع للبحث)

 

ثالثاً: ما مدى موثوقية تلك المصادر؟

في أي وقت، يعتمد المرجع على مصادر موثوقة أخرى جيدة، والمصدر الذي تستند حجته بالكامل على مصادر غير موثوقة هو نفسه غير جدير بالثقة. (كيفية اختيار المراجع للبحث)

 

رابعاً: متى تم إعداد المصادر؟

بشكل عام، تعتبر المصادر الحديثة أكثر موثوقية، خاصة في المجالات سريعة التطور مثل معظم العلوم. ومع ذلك، في مجالات أخرى، قد تكون أقدم المصادر، مثل العلوم الإنسانية، هي الأكثر موثوقية. لذا فكر في المجال الذي تكتب فيه وما إذا كان استخدام المعلومات القديمة يمثل مخاطرة.

 

خامساً: أين وجدت تلك المصادر؟

هل يظهر المصدر على موقع أكاديمي، مثل قاعدة بيانات المجلات على الإنترنت أو مكتبة الكلية؟ أم أنه يظهر على موقع يبدو غير أكاديمي أو موقع تواصل اجتماعي، مثل فيسبوك أو تويتر أو غيرها؟ (كيفية اختيار المراجع للبحث)

 

سادساً: لماذا تم إعداد  المصادر؟

إن هذا التساؤل هو واحد من أهم الأسئلة التي على الباحث أن يطرحها عند اختياره للمراجع التي سيدرجها في دراسته، وهو أن يناقش لماذا قام الباحث الزميل بإجراء دراسته، وما هي النتائج الذي يريد الوصول إليها، فإن فهم الغاية من إجراء الدراسات تمكنك من معرفة ما إذا كان من الممكن أن تكون تلك الدراسات ملائمة لتكون مرجعاً في دراستك أم لا.

وأيضاً عليك أن تسأل نفسك ما هو هدف المؤلف من إنتاج دراسته، بمعنى هل يحاول المؤلف إعلام الجمهور بالمعلومات الواقعية؟ أم هل يحاول المؤلف إقناع الجمهور بالاتفاق معه؟ هل المؤلف يحاول فقط ترفيه الجمهور؟ تأكد من أن هدف المؤلف يتماشى مع هدفك.

 

خاتمة

ربما يكون من المفيد أيضاً -علاوة على الأسئلة المطروحة أعلاه- أن تناقش مع نفسك، أو مع بعض الزملاء: ما مدى صلة المصدر بموضوع دراستك، حتى وإن كان يظهر شكلياً أن عنوان المرجع يتفق مع عنوان دراستك، يجب عليك أن تتحرى الدقة بشأن جميع الأسئلة المذكورة أعلاه. (كيفية اختيار المراجع للبحث)

اختر فقط المصادر التي يمكنك استخدامها بالفعل. لا تجبر نفسك على استخدام مرجع لمجرد أنك بحاجة إلى استخدام عدد من المصادر – سيكتشف المحكمين والقراء ذلك.

 

طالع أيضاً: توفير المراجع والمصادر للبحث العلمي

 

كيفية اختيار المراجع للبحث

توفير المراجع والمصادرتوفير المراجع والمصادر

أرسل بحثك الآن للتحكيم والنشر