كيفية التعامل مع ضغوط العمل: 10 نصائح من أجل عقل أكثر إتقاداً

كيفية التعامل مع ضغوط العمل

مشاركة

كيفية التعامل مع ضغوط العمل هي مهارة مطلوبة للغاية. إذا كان ضغط العمل جزءًا من حياتك اليومية ، فسوف يسعدك معرفة أن هناك أشياء يمكنك القيام بها لتقليل الضغط وإثبات أنه يمكنك التعامل مع الضغط بشكل فعال.

 

مقدمة

تشير الأبحاث دائماً إلى أن نسبة الموظفين المصابين بضغوط العمل في مختلف القطاعات هي نسبة لا يمكن الاستهانة بها أبداً، حيث أن ضغط العمل يسبب ضعف الكفاءة وقلة الانتاج وعدم التركيز في تحقيق أهداف المؤسسة أو المنظمة.

في حين أن التوتر في العمل أمر شائع ، فإن العثور على وظيفة لا تسبب الكثير من التوتر أمر صعب (إن لم يكن مستحيلاً). النهج الأكثر واقعية هو اعتماد استراتيجيات فعالة للتكيف لتقليل التوتر في وظيفتك الحالية. (كيفية التعامل مع ضغوط العمل)

 

كيفية التعامل مع ضغوط العمل

فيما يلي بعض تقنيات إدارة الإجهاد التي يمكنك تجربتها إذا كنت تجد صعوبة في التعامل مع ضغوط العمل:

 

أولاً: ابق هادئاً وتجنب التوتر الصباحي

حافظ على سلوك هادئ بغض النظر عما يحدث. هذا يتطلب بعض الممارسة ، ولكن كلما مارست أكثر ، كلما تحسنت. يُظهر التزام الهدوء أن لديك القدرة على أخذ الأمور بخطى سريعة وإكمال مهامك حتى في مواجهة الظروف الصعبة.

قد تندهش من مدى تأثرك بضغوط مكان العمل عندما يكون لديك صباح مرهق. عندما تبدأ اليوم بالتخطيط والتغذية الجيدة والسلوك الإيجابي ، قد تجد أنك تتقبل ضغوط وظيفتك بسهولة أكبر.

 

ثانياً: استمر في التركيز على ما يجب إنجازه

عليك أن تفهم دائماً ما هو متوقع منك إنجازه، على الرغم من أن اليوم قد يكون مرهقًا ، حافظ على تركيز عقلك بشدة على إكمال مسؤولياتك المعتادة. (كيفية التعامل مع ضغوط العمل)

أحد العوامل المعروف أنها تساهم في الإرهاق الوظيفي هو المتطلبات غير الواضحة. إذا كنت لا تعرف بالضبط ما هو متوقع منك ، أو إذا استمرت متطلبات دورك في التغيير دون سابق إنذار ننصحك بالتحدث مع مديرك المباشر لتفهم طبيعة عملك بشكل أوضح.

 

ثالثاً: ساعد الآخرين على تجاوز ضغوطاتهم

إذا لاحظت أن زملائك في العمل يعانون من صعوبات في أداء مهامهم ، فساعدهم على إنجاز مهامهم، ذلك يساهم بشكل كبير في خلق بيئة عمل تعاونية يشعر فيها الجميع أنهم ليسوا وحدهم.

 

رابعاً: تجنب الدراما وابقى إيجابياً

لا تختلق الأزمات! فالأزمات الموجودة بالفعل تكفي.. دع ذهنك ينشغل بما يخدم مصلحة عملك، ولا تنشغل بالمشكلات الجانبية التي لن تعود عليك إلا بالضرر وتشتيت إنجازك لعملك. (كيفية التعامل مع ضغوط العمل)

لا تثرثر ، ولا تشارك الكثير من آرائك الشخصية حول الدين والسياسة ، وتجنب الفكاهة المبالغ بها، واترك عقلك مشغولاً بما عليك إنجازه.

 

خامساً: اطلب المساعدة إذا احتجت إليها

لاحظ ما إذا كان هناك شيء خارج المعتاد واحصل على المساعدة التي تحتاجها على الفور. يوضح تقييم الموقف والعناية بالقضايا على الفور أنه يمكنك التفكير بوضوح تحت الضغط.

 

سادساً: كن منظماً

حتى لو كنت شخصًا غير منظم بشكل طبيعي ، فإن التخطيط المسبق للبقاء منظمًا يمكن أن يقلل بشكل كبير من توترك في العمل. يمكن أن يعني الحفاظ على تنظيم نفسك أيضًا تجنب الآثار السلبية للفوضوية وزيادة كفاءة عملك.

 

سابعاً: خذ فترات راحة وكن مسترخياً

يساعدك أخذ فترات راحة قصيرة على التخلص من التوتر، ويمكّنك بالفعل من أن تكون أكثر إنتاجية. غالبًا ما يتعلق الضغط بالمكان الذي تؤدي فيه معظم مهامك اليومية. (كيفية التعامل مع ضغوط العمل)

قد لا تلاحظ أنك متوتر إذا كنت تجلس على كرسي غير مريح لبضع دقائق فقط ، ولكن إذا كنت تعيش على هذا الكرسي عندما تكون في العمل فسوف تكون أكثر استجابة للتوتر.

حتى الأشياء الصغيرة مثل ضوضاء المكتب يمكن أن تشتت الانتباه. افعل ما في وسعك لإنشاء مساحة عمل هادئة ومريحة.

 

ثامناً: لا تقم بعدة مهام دفعة واحدة

تم الإعلان عن تعدد المهام كطريقة رائعة لزيادة وقت الفرد وإنجاز المزيد في يوم واحد. ومع ذلك ، بدأ الناس في النهاية يدركون أنه إذا كان لديهم هاتف على أذنهم ويقومون بإجراء الحسابات في نفس الوقت ، فإن سرعتهم ودقتهم (ناهيك عن سلامة العقل) غالبًا ما تتأثر. (كيفية التعامل مع ضغوط العمل)

إن الفكرة هي أنك عندما تقسم تركيزك فإنك تشتته في عدة إتجاهات بالتالي فأنت لن تعطي أعمالك حقها الكافي من التركيز، لذلك تجنب القيام بعدة أعمال أو مهام مرة واحدة، فما يهم هو جودة العمل.

 

تاسعاً: غادر منطقة الراحة الخاصة بك

أحياناً يكون إلتصاقك بمنطقة الراحة الخاصة بك مسبب رئيسي من مسببات التوتر والإنزعاج، حيث يتبادر إليك باستمرار ذلك الشعور الذي يخبرك أن هناك شيء ما يفوتك الآن بينما أنت مرتاح في منطقتك الدافئة. (كيفية التعامل مع ضغوط العمل)

فكر دائماً في المخاطرة المنطقية والمبنية على أسس ثابتة وعقلانية، فكر في الخروج من منطقتك واكتشاف المناطق الأخرى من عملك، تنقل بين المهام واكتشف المزيد حول مجال عملك.

 

عاشراً: ممارسة بعض التمارين في استراحة الغداء

يشعر الكثير من الناس بالتوتر والقلق عندما يكون لديهم نمط حياة ثابت. يمكنك مكافحة الآثار الجسدية والعقلية لضغوط العمل عن طريق ممارسة بعض التمارين في استراحة الغداء. (كيفية التعامل مع ضغوط العمل)

إذا كان جدولك يسمح بذلك ، فقد تحاول أخذ فترات راحة قصيرة خلال اليوم. يمكن أن يساعدك ذلك على التخلص من التوتر وتحسين حالتك المزاجية والحصول على شكل أفضل للقيام بالعمل.

 

خاتمة

يمكنك التحلي بالإيجابية والتركيز على عملك ، بغض النظر عن الظروف ، من التعامل مع الضغط في العمل. ويبحث أصحاب العمل بشكل عام على الموظفين الذين يظهرون مهارات إدارة الإجهاد والعمل تحت الضغط، ويميلون إلى اختيار الموظف ذو العقل المتقد والفعال من أجل الترقيات. (كيفية التعامل مع ضغوط العمل)

إن القدرة على التعامل مع الضغط هي مهارة مفيدة يمكن أن تساعد في تقدم حياتك المهنية. تدرب على استخدام هذه النصائح وستجد أنك تتحسن بشكل أفضل في التعامل بشكل فعال مع الضغوط التي تواجهها في العمل.

 

طالع أيضاً: 12 نصيحة للقيام بـ مهام البحث العلمي أثناء ساعات العمل

 

كيفية التعامل مع ضغوط العملكيفية التعامل مع ضغوط العملكيفية التعامل مع ضغوط العمل

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

طالع المزيد

نظرية الخصائص المطلوبة
إعداد البحث العلمي

ما هي نظرية الخصائص المطلوبة (Demand Characteristics)؟

في البحث العلمي، نظرية الخصائص المطلوبة: هي إشارات قد تشير إلى أن الدراسة تستهدف مشاركين محددين. يمكن أن تقود هذه الإشارات المشاركين إلى تغيير سلوكياتهم

يسعدنا ان نقدم لكم خدماتنا

تواصل معنا

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدنا افادتكم بكل ما تودون معرفته

أرسل بحثك الآن للتحكيم والنشر