كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره؟

“إن البحث العلمي هو ما نقوم به، عندما لا نعرف ما الذي يجب علينا أن نفعله” – فيرنر فون براون، مهندس ألماني. بهذا الاقتباس نستطيع أن نبدأ هذا الدليل العلمي بعنوان: كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره، حيث سنقوم بالإجابة عن جميع التساؤلات التي قد تخطر في ذهن الباحث أثناء وقبل بدءه عملية كتابة البحث العلمي.

 

مقدمة

في هذا المقال “كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره” نقدم للسادة الباحثين دليلاً كاملاً، تم إعداده بدقة وحرص، بحيث نتوقع أن الباحث سيكون قادراً على إيجاد إجابات وافية عن كل ما يسأل عنه حول إعداد البحث العلمي، وحلولاً لكل الصعوبات التي قد تعيق عمله.

نناقش في البداية أهمية البحث العلمي للباحث وللمجتمع، ثم نبين الأسباب التي قد تدفع الباحث لإجراء بحثه، وما هي الخطوات الفعلية لإعداد البحث العلمي وتجهيزه للنشر، بدءاً من العنوان حتى صياغة المراجع. بعد ذلك نقدم للسادة الباحثين آلية نشر الأبحاث بما يضمن تحقيقها لأهدافها.

قبل البدء قد ترغب في أخذ نظرة على الأبحاث العلمية المنشورة لدى المجلات الصادرة عن مؤسسة المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث. من خلال الضغط على الصورة أدناه.

شرح برنامج Endnote

 

أهمية البحث العلمي (للباحث والمجتمع)

يعتبر تطوير البحث العلمي أحد أهم غايات الدول والمجتمعات التي تطمح لتطوير أبنيتها المعرفية والعلمية، وبالتالي تحقيق الازدهار والتفوق في جميع مناحي الحياة. فنحن عندما نقوم بالبحث العلمي المنهجي، فنحن نخرج أنفسنا من أفكارنا وخرافاتنا المسبقة ونكتسب فهمًا موضوعيًا لأنفسنا ولعالمنا.

كما أن أهمية البحث العلمي تكمن في كونه أداة فريدة للبقاء على صلة مع عالمنا المعقد، الذي لا يتوقف عن التطور، وبدونه، سنضطر إلى الاعتماد فقط على الحدس، وسلطة الآخرين، والحظ الأعمى. وباختصار يمكن القول أن البحث يكتسب أهميته من كونه يسعى إلى فهم جميع الظواهر، والسعي إلى إيجاد حلول تضمن استمرار الحياة بشكلها الطبيعي.

يسمح لنا البحث العلمي بدحض الأكاذيب ودعم الحقائق، هذا بالنسبة للمجتمع، كما أنه يوفر فهم متعمق لمختلف القضايا ويعزز الوعي العام للمجتمع. أما بالنسبة لأهمية البحث العلمي بالنسبة للباحث، فهو يمكن الباحث من الوصول إلى كافة المصادر العلمية الدقيقة، ويساهم في حصول الباحث على مكانة مرموقة في المجتمع الذي يعيش به.

يمكنكم القراءة في هذا الموضوع بتوسع من خلال زيارة المقال التالي: أهمية البحث العلمي لكل من المجتمع والباحث.

 

(كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

 

ما هي الكتابة العلمية، وكيف يتم التجهيز للكتابة؟

يدل مصطلح «الكتابة العلمية» بصفة عامة على كتابة بحث أصيل في ورقة علمية، في شكل معياري بهدف نشرها في إحدى المجلات. وفي معناه الواسع، يشتمل مصطاح الكتابة العلمية أيضًا على الاتصال العلمي من خلال الأشكال الأخرى لمقالات الدوريات.

ويكمن جوهر تصميم البحث العلمي في تحديد ما تريده بالفعل، أي الذي سيساعدك على الاستيقاظ متحمساً للعيش كل يوم. من أجل تحقيق ذلك ، عليك أن تكون واضحًا بشأن ما تريده بالضبط.

يجب أن تأخذ الوقت الكافي للتفكير في بحثك على هذا النحو، ذلك يجنبك الكثير من المشاكل لاحقاً. وكما ذكرنا، عندما تفكر في بحثك، اسأل نفسك بعض الأسئلة، أهمها:

  • ما هو بحثي؟
  • لماذا أريد إجراء البحث؟
  • من هم المشاركون في بحثي؟ (العينة)
  • أين سأقوم بالبحث؟
  • متى سأقوم بالبحث؟

 

مقالات كاملة حول الكتابة العلمية، ومرحلة ما قبل البدء بها
  1. ما هو موضوع البحث؟
  2. قراءة مختصرة في مفهوم الورقة العلمية
  3. ما هي الكتابة العلمية؟
  4. المرحلة الأولى من مراحل إعداد البحث
  5. التحضير لكتابة بحث علمي (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)
  6. توفير المراجع والمصادر للبحث العلمي
  7. خطوات عليك القيام بها قبل البدء باعداد البحث العلمي

 

أهمية نشر البحث العلمي؟

تعتبر عملية نشر الأبحاث هي الخطوة الأخيرة التي تتوج بها جميع الجهود والعمليات والإجراءات التي قام بها الباحث طوال فترة زمنية محددة من أجل إنجاز دراسته، وعليه فإن عملية نشر البحث العلمي يجب أن تتسم بالصرامة والالتزام من كلا الطرفين الناشر والباحث، كما يجب أن تتخذ طابعاً رسمياً وأكاديمياً حتى تتم وفق المعايير الدولية للنشر العلمي.

قد يتساءل بعض الباحثون -خاصة الباحثون الجدد- عن أهمية النشر العلمي، ولماذا يتوجب علي كباحث أن أقوم بنشر دراستي في مجلة علمية مرموقة، إن الإجابة على هذه الأسئلة تكمن في تساؤل آخر، وهو، لماذا قمت بإجراء دراستك؟

بالضبط تماماً، من أجل تعميم النتائج التي توصلت إليها من خلال دراستك، ولإثبات الفرضيات التي كانت أساس الدراسة، وإلا فإن مجهوداتك البحثية ستظل حبيسة المكتب الخاص بك! هذا هو الأمر ببساطة.. سنتناول هذا القسم من الدليل بشكل أكثر تفصيل لاحقاً في هذا المقال.

إقرأ النص كاملاً: لماذا على الباحث أن ينشر دراسته؟

 

كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره؟

بعد التمهيد أعلاه، والتعرف على أهمية البحث العلمي، وطبيعة الورقة العلمية، ولماذا يتحتم على الباحث نشر دراسته، ننتقل الآن، إلى الموضوع الأكثر إجرائية، وهو كيفية القيام بإعداد البحث العلمي، وتجهيزه للنشر، وكيفية استلال البحث العلمي القابل للنشر من الدراسة الكاملة. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

 

كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره(كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

العناصر الأساسية للبحث العلمي (بالترتيب الأكاديمي)

توجد اختلافات بين الأقسام العلمية في مكونات الرسائل العلمية، ولكن أغلبها متفق على المكونات الرئيسية التالية:

 

أولاً: عنوان البحث العلمي

تذكر أن عنوان البحث العلمي هو أول ما يقرأه مئات أو آلاف القراء أو الباحثين، وهو الذي سيظهر في كثير من الفهارس والملخصات، وعلى أساسه يحدد القارئ فيما إذا كان سيطلع على ملخص البحث فقط أم على البحث كاملاً.

لذا فعلى الباحث أن يختار الكلمات الواردة في العنوان بعناية فائقة خاصة بما لا يزيد عن 15 كلمة، وبتسلسل صحيح، ودقيق المعنى. والعنوان الجيد هو الذي يتألف من اقل عدد من الكلمات التي تصف محتوى أو موضوع الرسالة بدقة وكفاية.

يكون حجم الخط 23 نقطة، وتتم كتابته باللغتين العربية والإنجليزية، ويجب أن يكون العنوان دقيقاً ومعبّراً عن محتوى البحث. وهناك قواعد معينة لكتابة عنوان البحث العلمي يمكنكم الاطلاع عليها من خلال زيارة المقالات التالية: (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

مقالات حول عنوان البحث العلمي
  1. عنوان البحث الجيد: أهميته، وتعريفه، وإجابات عن أسئلة مختلفة
  2. طرق اختيار وصياغة عنوان البحث
  3. كيف تكتب عنوان الدراسة بإتقان ؟
  4. كيفية اختيار عنوان البحث العلمي
  5. مواصفات العنوان الجيد للبحث: مع 6 نصائح إضافية

 

كما يمكنكم دوماً الإطلاع على أمثلة أبحاث علمية منشورة من خلال زيارة المجلات العلمية أدناه:

شرح برنامج Endnote

(كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

ثانياً: ملخص البحث العلمي

يكون حجم خط الملخص 10، ويحتوي الملخص على (150-200) كلمة باللغة التي كتب بها، وآخر باللغة الثانية (العربية أو الإنجليزية) التي تعنى بها المجلة. أي أنه يكتب باللغتين العربية والإنجليزية كما العنوان.

ويعد الملخص هو خلاصة المعلومات الموجودة في البحث العلمي، ويكتب على هيئة فقرة واحدة. والملخص هو آخر جزء يكتب من الرسالة/الأطروحة، بالرغم من أنه أول جزء يظهر مطبوعا من مكوناتها. والملخص أحد أهم مكونات الرسالة لأنه هو الذي سيظهر في النشرات المفهرسة لرسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراة وفي شبكات الإنترنت الخاصة بالرسائل الجامعية.

ويتبع الملخص كلمات مفتاحية بحيث لا تزيد عن 8 كلمات، حيث تتبع الملخص ويفصل بين الواحدة والتي تليها فاصلة، وقد تكون الكلمة مركبة. والكلمات المفتاحية هي التي سيعتمد عليها في فهرسة الرسالة فهي تمثل ما يمكن وضعه في فهرس الموضوعات وقواعد البيانات. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

مقالات حول ملخص البحث العلمي
  1. كيفية كتابة ملخص البحث؟
  2. كيف يكتب ملخص البحث Abstract؟
  3. كيف أكتب ملخص رسالة الماجستير؟
  4. 10 نصائح لكتابة ملخص البحث العلمي
  5. أهمية الكلمات المفتاحية في البحث العلمي وطريقة كتابتها

 

ثالثاً: مقدمة البحث العلمي

تهدف المقدمة إلى طرح معلومات خلفية كافية تمكن القارئ من فهم النتائج اللاحقة وتقييمها دون الحاجة إلى قراءة مراجع أخرى حول الموضوع. وتعد الجزء الأول من متن الأطروحة أو الرسالة ذاتها، ولا تزيد عن 3 صفحات فقط، إلا إذا دعت الحاجة لزيادة.

وتهدف المقدمة إلى طرح معلومات خلفية كافية تمكن القارئ من فهم النتائج اللاحقة وتقييمها دون الحاجة إلى قراءة مراجع أخرى حول الموضوع، وهي تقدم مبررات إجراء هذه الدراسة وأهميتها والمراجع المفتاحية التي لها علاقة مباشرة بالموضوع.

وتشمل مقدمة البحث أيضاً: أهداف البحث، وأهميته، وهناك علماء يميلون لاعتبار قسم مشكلة البحث العلمي جزءاً من المقدمة. وتكتب أهمية البحث العلمي بعد الانتهاء من المقدمة على شكل نقاط، تحت المقدمة تماماً، ثم أهداف البحث العلمي، بعد ذلك تأتِ مشكلة البحث. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

مقالات حول مقدمة البحث العلمي
  1. المقدمة – The Introduction
  2. المعلومات الأساسية لمقدمة البحث
  3. كيفية كتابة مقدمة بحث علمي
  4. كيف اكتب مقدمة بحث: نصائح وإرشادات
  5. أهداف البحث العلمي وطريقة كتابتها: مع 5 أمثلة

 

رابعاً: قسم مشكلة البحث

تكمن أهمية مشكلة الدراسة في أنها تعرف القارئ على أهمية الموضوع قيد الدراسة، وتوجه القارئ إلى أسئلة البحث أو الفرضيات التي يجب متابعتها. وتضع موضوع الدراسة في سياق معين يحدد معالم ما يجب التحقيق فيه، كما أنها تشير إلى دوافع إجراء الدراسة، وتوفر إطاراً للبحث عن النتائج وتشرح كيف سيتم تقديمها. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

يتضمن هذا القسم: مشكلة الدراسة، أسئلة الدراسة، فرضيات الدراسة، ويميل البعض إلى اعتبار قسم مشكلة البحث ضمن المقدمة كما ذكرنا سابقاً. وللتعرف على كيفية كتابة مشكلة البحث يمكنكم مطالعة المقالات التالية:

مقالات حول مشكلة البحث العلمي
  1. كيف تكتب مشكلة البحث ؟
  2. كيف تكتب أسئلة البحث العلمي؟
  3. كيفية كتابة بيان المشكلة/بيان الأطروحة للبحث العلمي
  4. تحديد مشكلة البحث وصياغتها
  5. الفرضيات في البحث العلمي
  6. كيفية صياغة فرضيات البحث العلمي
  7. خطوات اختبار الفرضيات الاحصائية

 

خامساً: قسم الإطار النظري والدراسات السابقة

يقتصر قسم الإطار النظري على الفصول الأدبية التي سيتضمنها البحث، والتي تدور حولها الدراسة، بعد كتابة الإطار النظري وفي نفس القسم يتم عرض الدراسات السابقة ذات الصلة بموضوع الدراسة، مع التعقيب عليها. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

ومن المهم جدا ترتيب الفقرات لكل مبحث بشكل منطقي متسلسل. ويعمل في الفقرات الأولى لكل مبحث على تقديم موضوعاته التي سترد في الفقرات اللاحقة. وتمثل الجمل الابتدائية لكل فقرة مدخلا يعرف القارئ بما سيتم مراجعته في الفقرة بكاملها كما توجه الفقرة أو الفقرتين الأخيرتين من مراجعة الأدبيات نحو مشكلة الدراسة.

مقالات حول قسم الإطار النظري والدراسات السابقة
  1. الإطار النظري للبحث العلمي
  2. ما هي مكونات الإطار النظري؟
  3. استعراض الدراسات السابقة
  4. موضوع شامل حول الأدبيات السابقة
  5. كيف تنسق فقرة الدراسات السابقة؟
  6. أخطاء شائعة عند كتابة قسم الدراسات السابقة
  7. 17 نصيحة هامة للباحثين أثناء اعداد الاطار النظري للدراسة
  8. 4 مهارات تمكنك من مراجعة الأدبيات بفاعلية وسرعة

 

تحويل رسالة الماجستير/الدكتوراه

(كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

سادساً: قسم منهجية الدراسة وإجراءاتها

يتضمن هذا القسم: منهج الدراسة، مجتمع الدراسة، عينة الدراسة، أدوات الدراسة، مع تحديد الإجراءات التي سيتبعها في الإجابة عن كل سؤال من أسئلة الدراسة، ثم بيان الأساليب التي سيستخدمها في تحليل البيانات.

يهدف هذا الجزء إلى إيراد التفاصيل الدقيقة لكل الطرق والتقنيات والأدوات والمواد التي استعملت في البحث، بحيث يمكن لأي باحث متخصص من إعادة التجارب أو الدراسات التي أجريت والحصول على نتائج مشابهة لنتائج الباحث، وكذلك تعريف المصطلحات ومتغيرات الدراسة وافتراضاتها ومحدداتها (حيثما يلزم). (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

ولهذا، فإن المواد المستعملة في الدراسة لابد أن تشمل معلومات تفصيلية عن كل ما تم استعماله في التجارب المخبرية أو الميدانية من أشخاص أو حيوانات أو نباتات أو كائنات دقيقة أو عينات مع ذكر خصائص كل منها، وكذلك المواد الكيميائية والمحاليل وكل ما يتعلق بها من خصائص، كما تشمل أدوات الدراسة وآلية المقابلات والملاحظات بأشكالها المختلفة وتطوير وبناء الاختبارات والمقاييس.

مقالات حول قسم منهجية الدراسة وإجراءاتها
  1. سلسلة شرح مناهج البحث العلمي
  2. قسم منهجية الدراسة: تعريفها، أهميتها، كيفية صياغتها
  3. كيف يمكنك أن توضح مناهج البحث العلمي في دراستك؟
  4. كيفية اختيار منهج البحث العلمي
  5. أنواع البحث العلمي ومناهجه: موضوع تفصيلي
  6. الفرق بين الطريقة والمنهجية (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)
  7. ما هي ادوات البحث العلمي؟
مقالات حول أدوات وطرق البحث العلمي
  1. المقابلة في البحث العلمي
  2. الاستبيان في البحث العلمي
  3. نصائح للباحثين حول الاستبيان والمقابلة
  4. أساسيات أخذ العينات
  5. شروط اختيار عينة الدراسة
  6. عينة البحث العلمي (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)
  7. مناهج البحث العلمي: موضوع شامل
  8. انواع البيانات في التحليل الاحصائي
  9. ما هو البحث المسحي؟ – البحث الاستقصائي
  10. كيفية إجراء دراسة ميدانية
  11. ما هي الدراسة التحليلية ؟
  12. أساليب جمع البيانات في البحث العلمي
  13. دليل طرق جمع البيانات في البحث العلمي
  14. أنواع الملاحظة في البحث العلمي
تصميمات بحثية مختلفة
  1. المنهج الكمي (Quantitative Method)
  2. المنهجية النوعية (Qualitative Method)
  3. البحوث العلمية الأساسية والتطبيقية
  4. ما هي الدراسة المقطعية (المستعرضة) | (Cross-Sectional Study)
  5. الدراسة الطولية (Longitudinal Study) | التعريف والمنهج
  6. كيفية اعداد دراسة حالة: 4 خطوات رئيسية
  7. ما هو المنهج الاثنوغرافي أو دراسات وصف الأعراق البشرية
  8. البحث التفسيري أو التوضيحي | التعريف والخطوات والأمثلة
  9. ما هو البحث الارتباطي Correlational Research ؟
  10. جمع البيانات باستخدام مجموعات التركيز في البحث النوعي
  11. المنهج المقارن في البحث العلمي (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)
  12. البحث التطبيقي: تعريفه، وأنواعه
  13. ما هو المنهج شبه التجريبي؟

 

سابعاً: مرحلة التحليل الإحصائي

اختبار الفرضيات الاحصائية هو إجراء رسمي للتحقيق في أفكارنا حول العالم باستخدام الإحصائيات. غالبًا ما يستخدمه العلماء لاختبار تنبؤات محددة تسمى الفرضيات والتي تنشأ من النظريات. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

تخيل أنك ستقوم بتحليل البيانات التي قمت بجمعها خلال عملك البحثي بشكل يدوي وبدون استخدام أي تطبيقات حديثة، لما أنهى أحد دراسته! أو على الأقل لاستغرق سنيناً وهو يحلل في البيانات.

لذلك غالباً ما يذهب الباحثون باتجاه برامج التحليل الاحصائي مثل SPSS وهو الأشهر، أو Minitab، وعادة ما يرغب البعض في تعلم القيام بالتحليل الإحصائي بأنفسهم، والبعض الآخر يميل لإرسال بياناته إلى مراكز التحليل الإحصائي، وبكل الأحوال لا مشكلة من تعلم بعض الأساسيات حول التحليل الإحصائي، من خلال المقالات التالية:

مقالات حول التحليل الاحصائي
  1. انواع البيانات في التحليل الاحصائي: 4 أنواع أساسية
  2. طرق التحليل الاحصائي –  (SPSS) Methods of statistical analysis
  3. طرق التحليل الاحصائي -(Minitab) Methods of statistical analysis

 

ثامناً: كتابة النتائج والمناقشة

يهدف هذا الجزء إلى إيراد النتائج التي حصل عليها الباحث بشكل واضح وسليـم المعنى، ولا يعني هذا أن ينقل الباحث الأرقام والمعلومات التي حصل عليها وحررها في كراس المختبر، أو من خلال دراسته الميدانية.

بل عليه أن يفهمها، ويفكر بعناية بإيرادها على هيئة جداول أو أشكال أو صور أو ما شابه ذلك تبين ما توصل إليه. وعلى هذا الأساس تشكل الجداول والأشكال والصور معظم النتائج، وبأقل ما يمكن من الكتابة التحريرية. ولا بد من إيراد النتائج مشفوعة بالتحليلات الإحصائية. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

وتعد المناقشة أهم جزء من الرسالة أو الأطروحة، وتهدف المناقشة إلى إيضاح المبادئ التي تبرز من خلال نتائج الدراسة. ويراعى ألا يعاد إيراد النتائج في قسم المناقشة، وإنما يقتصر على تفسير النتائج. وباختصار فإن المناقشة تبرز المعنى الحقيقي للإحصائيات والمعلومات الواردة في النتائج.

مقالات حول قسم النتائج والمناقشة في البحث العلمي
  1. كيف تكتب نتائج الدراسة؟ (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)
  2. استخدام العناصر غير النصية في قسم النتائج
  3. قسم مناقشة النتائج في الدراسة
  4. كيف تكتب قسم المناقشة في البحث العلمي؟
  5. مناقشة النتائج وتفسيرها في البحث العلمي

 

تاسعاً: كتابة الاستنتاجات والتوصيات (الخاتمة)

يهدف هذا الجزء إلى إيراد أبرز الاستنتاجات الناجمة عن البحث من ناحية أهمية النتائج في بلورة فكرة، أو وضع قانون، أو تعميم، أو إجراء تطبيقي مباشر. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

ومن الأهمية أن تكون الاستنتاجات معتمدة على النتائج التي توصل إليها الباحث وحسب، وليس على نتائج أخرى لم يتوصل إليها في رسالته/أطروحته. وتعتمد التوصيات المقترحة على الاستنتاجات، وهي تشير إلى ما يحتاج إلى متابعته من أبحاث ودراسات مستقبلية أدت إليها النتائج الحالية.

مقالات حول قسم الخاتمة وكتابة الاستنتاجات والتوصيات
  1. كيفية كتابة التوصيات والمقترحات في البحث العلمي: 5 خطوات توضيحية
  2. كيفية كتابة خاتمة البحث العلمي
  3. كتابة خاتمة البحث العلمي: 7 نصائح واستراتيجيات فعالة
  4. موضوع شامل حول كتابة خاتمة البحث، مع أمثلة

 

عاشراً: كتابة المراجع

تحدد قائمة المراجع جميع المراجع التي استعملها الباحث في كتابة الرسالة وبطريقة التوثيق المعتمدة في القسم العلمي. ويهدف هذا الجزء إلى إيراد جميع المراجع، من أوراق علمية، وكتب، وموسوعات ورسائل، وأطروحات مجازة سابقا، مما استعمله الباحث في الأجزاء السابقة من الأطروحة أو الرسالة. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

ومن الأهمية بمكان، التأكد من صحة المعلومات في كل مرجع، من حيث أسماء الباحث/الباحثين، وعنوان البحث ومكان نشره وسنة النشر وصفحات البحث. ويستوجب ذلك رؤية نسخة من البحث ذاته، وعدم الاعتماد على ما هو وارد في بحوث أخرى اطلع عليها الباحث، وهذا خطأ علمي شائع يجب تفاديه وتختلف طرق كتابة المراجع وإيرادها في متن الرسالة أو الأطروحة أو البحث.

ولعل أبرزها ثلاث طرق معتمدة في معظم المجلات العلمية والرسائل وهي: طريقة ذكر الاسم الأخير للمؤلف والسنة، وطريقة إيراد رقم المرجع حسب تسلسل ظهوره في المتن، وطريقة إيراد رقم المرجع حسب تسلسله الهجائي. ويتوجب على الباحث تبني طريقة واحدة لتوثيق الاستشهاد في الرسائل التي يعمل عليها.

مقالات حول قسم مراجع البحث العلمي
  1. توثيق المراجع حسب نمط APA الاصدار السادس
  2. كتابة وتوثيق المواقع الإلكترونية

كيف تنشر بحثك العلمي؟

كما ذكرنا سابقاً، أن أهمية نشر الأبحاث العلمية تكمن في أن الباحث يسعى حتماً إلى تعميم فرضياته، وأفكاره ونتائجه، بالتالي لن يرغب أبداً في الاحتفاظ ببحثه في مكتبه، وهنا يأتِ التساؤل، كيف يمكن للباحث أن يقوم بنشر بحثه العلمي بدون تعقيدات.

بالطبع لقد تجاوزت المرحلة الأصعب، وهي مرحلة كتابة البحث العلمي وتجهيزه للنشر، والآن لم يتبقَ لديك سوى مهمة النشر، وهي بسيطة للغاية، عندما تعرف كيف تستل البحث العلمي من الدراسة الكاملة، وتجهزه لهيئة التحكيم، بعد ذلك إرسال بحثك إلى المجلة التي ستقوم بنشر البحث.

قد ترغب بمطالعة: مبادئ النشر العلمي: أين تنشر بحثك؟  – كيف انشر بحثي في مجلة علمية؟

دليل إعداد البحث

أبرز الأسئلة التي على الباحث أن يضعها في عين الاعتبار قبل أن يرسل دراسته لأي مجلة علمية
خطوات نشر البحث العلمي

دعنا نتناول هذه الخطوات في نقاط لتبسيط الأمر: (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

أولاً: عليك أن تستل بحثك العلمي من دراستك الكاملة، حيث أن المجلات العلمية تشترط عدد صفحات معينة للدراسات التي تنشرها وعادة لا تتجاوز 30 صفحة. للمزيد حول كيفية القيام بذلك قم بمطالعة المقالات أدناه.

  1. كيفية تحويل رسالة الماجستير/الدكتوراه إلى بحث قابل للنشر العلمي
  2. نموذج بحث علمي جاهز للتحكيم (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)
  3. طريقة عمل بحث مستل من رسالة علمية
  4. طرق تقديم البحث و تجهيزه للنشر في مجلة علمية

 

ثانياً: الخطوة التالية هي اختيار المجلة المناسبة، وهنا نقصد بمناسبة: أي أنها تناسب مجال البحث، وتناسب الدرجة العلمية للبحث، حيث أن النشر في مجلات غير معروفة، أو تجارية يقلل من الزخم العلمي للدراسة حتى وإن كانت مميزة للغاية.

ولمساعدتك في اختيار المجلة العلمية المناسبة، نقترح عليك مطالعة المقالات التالية:

 

ثالثاً: إرسال البحث إلى المجلة الناشرة، يمكنك إرسال بحثك إلى المجلة الناشرة عبر إيميل المجلة، كما في المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث: Submit@ajsrp.com ، أو عن طريق إرسال البحث عبر نموذج التقديم، مثال -اضغط على الصورة أدناه-

دليل إعداد البحث

 

رابعاً: انتظار القبول المبدئي لبحثك العلمي، ثم بعد ذلك البدء في إجراء ملاحظات المحكمين إن وجدت، ليصل البحث إلى صورته النهائية ويتم نشره في العدد المقرر له.

 

(كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

 

النشر لدى المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث

التعريف بالمجلة

تعتبر المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث خير مثال على تلك المجلات العريقة، التي تحظى بثقة الباحث العربي، وذلك وفقاً لاحصائيات معامل التأثير الدولي (SJIF)، وتعتبر المجلات العلمية معتمدة وموثوقة إذا كان تصنيفها يساوي 6.000 أو أعلى، وتسجل المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث رقماً قياسياً من حيث معامل التأثير والذي يعبر عن كثافة التردد على مجلاتها، وهو: 7.751 (للعام 2020). (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

والمجلة مستوفية لمعاییر الانضمام لقواعد البیانات العالمیة كلايريفيت Clarivate و سكوبس  Scopus و السفير Elsevier  والتي تم مراجعتھا من وحدة النشر بعمادة البحث العلمي بجامعة ام القرى بالمملكة العربية السعودية (مرجع). كما أنها حاصلة على تصنيف A1 وفقاً لتقرير أرسيف Arcif لهذا العام 2021. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

كما أنها معتمدة و مفهرسة في جوجل سكولار  Google Scholar و منصة دار المنظومة و دار المنهل و غيرها و أيضاً قواعد إبيسكو لخدمات المعلومات (EBSCO Information Services) و تقدم إبيسكو (EBSCO) مئات قواعد البيانات البحثية للجامعات و للمعاهد الدراسية والمكتبات العامة والمدارس والمستشفيات والمؤسسات الطبية والشركات والمنظمات الحكومية  (مرجع).

 

تحويل رسالة الماجستير/الدكتوراه(كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

استقبال الأبحاث العلمية

تستقبل المجلة الأبحاث العلمية عبر الإيميل الخاص بها: Submit@ajsrp.com ، أو عن طريق إرسال البحث عبر نموذج التقديم، مثال -انقر على الصورة أدناه- ويتم الرد على الباحثين بالقبول المبدئي في مدة أقصاها أسبوع، بعد ذلك ينتقل البحث إلى مرحلة التحكيم، والتي تستغرق مدة قد تصل إلى 3 أسابيع، بناءً على جهوزية البحث للنشر.

 

دليل إعداد البحث

 

شروط النشر – المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث

يطلب من الباحث أن يتقيّد بالترتيب الآتي في كتابة بحثه: (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

  • مخلص الدراسة
  • المقدمة
  • مشكلة البحث
  • مواد البحث وطرائقه
  • النتائج
  • المناقشة
  • الخلاصة
  • التوصيات
  • شكر و تقدير (إن وجدت)
  • المصادر و المراجع
  • الملاحق (إن وجدت)

 

يتم تنسيق الورقة على (قياس A4)، بحيث يكون نوع وحجم الخط وفق شروط النشر المحددة، وهي:

– نوع الخط في الأبحاث باللغة العربية هو Simplified Arabic، حجم الخط 16 غامق للعنوان الرئيس، 14 غامق للعناوين الفرعية، 14 عادي لباقي النصوص وترقيم الصفحات و المسافة بين الاسطر يجب ان لا تقل عن 1.15 ، و حجم الخط 12 عادي للجداول والأشكال و حجم 10 عادي للملخص والهوامش. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

– نوع الخط في الأبحاث باللغة الإنجليزية هو Times New Roman، حجم الخط 14 غامق للعنوان الرئيس، 13 غامق للعناوين الفرعية، 13 عادي لباقي النصوص وترقيم الصفحات و المسافة بين الاسطر يجب ان لا تقل عن 1.15 ،و حجم الخط 11 عادي للجداول والأشكال التوضيحية و حجم 9 عادي للملخص والهوامش.

– يراعي عند تقديم المخطوطة التباعد المفرد مع ترك هوامش مناسبة (2.5 سم) من جميع الجهات (أعلى – أسفل – يمين – يسار). (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

1. عنوان البحث في الصفحة الأولى:
– حجم 23 ويجب أن يكون العنوان دقيقاً ومعبّراً عن محتوى البحث.

2. حجم البحث:
– ألا يزيد عدد صفحات البحث على (20) صفحة أو (6000) كلمة و ذلك لكي لا يتم زيادة رسوم التحكيم.

3. الباحث وعنوانه:
– يذكر اسم الباحث وعنوانه بوضوح، وينصّ العنوان على “……..”. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

4. الملخص:
– حجم 10 ويرفق بالبحث ملخص  يحتوي على  (150-200) كلمة باللغة التي كتب بها، وآخر باللغة الثانية (العربية أو الإنجليزية) التي تعنى بها المجلة. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

5. الكلمات المفتاحية:
– حجم 10 يرفق بالبحث ما لا يزيد عن (6) كلمات مفتاحية (دالة) خاصة به، وتكون باللغتين العربية والإنجليزية.

6. الأشكال والجداول:
– ترقّم كلّ من الأشكال والجداول على التوالي حسب ورودها في البحث بحجم 8، وتزوّد بعناوين بحجم 9، ويشار إلى كلّ منها في متن البحث بأرقامها. (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

7. الهوامش:
– حجم 9 تستخدم هوامش الصفحات السفلية لذكر أي ملاحظة، أو لتوضيح أي معلومة واردة في متن البحث، ويستخدم لذلك إشارة مميزة مرتفعة عن النص مثل (*). (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

8. المراجع:
– تستخدم الأرقام المرتفعة عن النص للتوثيق في متن البحث، ويذكر الرقم والمرجع المتعلق به في قائمة المراجع.
– ترتب أرقام المراجع في قائمة المراجع بالتسلسل، وذلك بعد مراعاة ترتيب المراجع هجائياً في القائمة حسب اسم المؤلف.

 

نصائح عامة مميزة للباحثين

بعد التعرف على كيفية إعداد البحث العلمي ونشره، نقدم لكم مجموعة من المقالات التي تحتوي على نصائح قيمة، من أجل بحث علمي متميز: (كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره)

 

طالع أيضاً: دليل مقالات إعداد البحث العلمي

 

كيف تكتب بحثاً علمياً وتنشره

دليل إعداد البحث العلمي

دليل إعداد البحث العلمي

small_c_popup.png

تواصل معنا لتعرف أكثر
حول تحكيم ونشر الأبحاث وجميع خدماتنا اللغوية والبحثية

يسعدنا افادتكم بكل ما تودون معرفته

أرسل بحثك الآن للتحكيم والنشر