الأربعاء, يوليو 17, 2024
spot_img
Homeالمدونةكتب ومؤلفاتلوليتا Lolita - فلاديمير نابوكوف (رواية)

لوليتا Lolita – فلاديمير نابوكوف (رواية)

لوليتا هي رواية مثيرة للجدل كتبها الكاتب الأمريكي الروسي فلاديمير نابوكوف. ظهرت الرواية أول مرة في 1955 بباريس، وفى 1958 في نيويورك.

تحكي الرواية قصة همبرت همبرت، الأستاذ الناضج الذي وقع في حب دولوريس.

دولوريس فتاة تبلغ 12 سنة، وكانت رفيقة لزوجة همبرت. بعد الزواج، بدأت علاقة غير تقليدية بين همبرت ودولوريس.

أهم النقاط

  • رواية “لوليتا” للكاتب الأمريكي من أصل روسي فلاديمير نابوكوف
  • نُشرت الرواية في عامي 1955 و1958
  • تدور أحداثها حول همبرت همبرت وعلاقته المثيرة مع فتاة صغيرة
  • جذبت الرواية الانتباه لموضوعاتها المثيرة للجدل

قصة رواية لوليتا

كتب “لوليتا” فلاديمير نابوكوف الرواية المشهورة. الرواية جدلية بشكل كبير في القرن العشرين. تبدأ الرواية بمقدمة غريبة من جون راي جونيور، محرر كتب علم النفس.

همبرت همبرت والدولوريس “لوليتا”

همبرت هو أستاذ أدب مهووس بالفتيات الصغيرات. وقع في غرام دولوريس “لوليتا” البالغة من 12 عاما. هذا بعد أن تزوجت أمها. الرواية تناولت قصتهما بشكل مثير للجدل.

في بداية الرواية، همبرت يُعرّف نفسه وهو في السجن، ينتظر محاكمته بجريمة قتل. هذا السياق الغريب جعل الرواية أكثر تشويقا وجاذبية.

“تحدث عني الناس كثيرًا، لكنهم لا يعرفون شيئًا عني.”

تتناول “لوليتا” موضوع حساس. تصور علاقة همبرت بدولوريس “لوليتا” البالغة 12 عامًا. العلاقة غير شرعية وتحتوي على جدل أخلاقي واجتماعي.

“لوليتا” من الأعمال الأدبية المؤثرة التي تناولت الموضوع. حظيت الرواية بشهرة وتم تحويلها لأفلام سينمائية عديدة.

لوليتا

في رواية لوليتا لفلاديمير نابوكوف، دولوريس “لوليتا” كانت البطلة الرئيسية. هي فتاة في الثانية عشرة من عمرها. تورطت في علاقة جنسية مع أستاذ همبرت.

أثارت قصة لوليتا اهتمام النقاد والقراء بسبب جدلية طبيعتها.

أصبح اسم “لوليتا” يعني الفتاة التي نضجت جنسيًا باكرا في ثقافتنا. هذا التصوير أثار الكثير من النقاش والانتقاد حول الرواية.

لوليتا” أصبحت رمزًا للفتاة الجنسية المبكرة في الثقافة الشعبية.

وللشخصية تفسيرات كثيرة، ومع ذلك بقيت الرواية حديثًا مهمًا في الأدب. كانت من أكثر القصص جدلية في القرن العشرين.

رغم الإشادة والنقد، شخصية لوليتا بقيت محور جدلي مهم في الدراسات الأدبية والثقافية.

الخلاصة

رواية “لوليتا” لفلاديمير نابوكوف من الروايات الهامة والجذابة في القرن العشرين. تتحدث القصة عن علاقة خطيرة بين رجل كبير في السن وفتاة صغيرة. الرواية أشعلت الجدل بسبب مواضيعها الحساسة، رغم عدم استخدام كلمات نابية.

لوليتا” تحولت إلى أفلام سينمائية، واعتبرت من أفضل الروايات في القرن العشرين. هذا يثبت قيمتها الكبيرة في الأدب. هي مؤلَّف مهم ثقافيًّا وأدبيًّا خلال عصرها.

عمومًا، “لوليتا” أثرت بشكل كبير في عالم الأدب رغم الجدل حولها. تعتبر تراثًا أدبيًّا هامًّا، وتؤثر كثيرًا في الأدب العالمي.

FAQ

ما هي رواية “لوليتا”؟

“لوليتا” هي رواية مهمة للكاتب فلاديمير نابوكوف. نابوكوف كتبها في عام 1955. تناولت الرواية مواضيع مثيرة للجدل. القصة عن أستاذ في منتصف عمره يقع في حب فتاة صغيرة بعدما يصبح زوج والدتها.

كيف بدأت قصة رواية “لوليتا”؟

بدأت القصة بمقدمة غريبة. كتبها جون راي جونيور على لسان همبرت همبرت. همبرت كان يعشق الفتيات الصغيرات، ووقع في حب لوليتا بعد وفاة والدتها.

من هي شخصية “لوليتا” في الرواية؟

لوليتا هي فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا. تورطت في علاقة مع أستاذ في منتصف العمر. هذه الشخصية جذبت الانتباه لطبيعتها الجريئة والمثيرة للجدل.

ما هي أهمية رواية “لوليتا”؟

تعد “لوليتا” من الأعمال المثيرة للجدل. تفكر في شواهد شبقية وأخلاقية مثيرة. عائدتها الكبيرة كانت جلب النقاش حول العلاقات بين البالغين والصغار.الرواية لم تحوي ألفاظ نابية. إلا أنها أثارت جدلا كبير. تم تحويلها إلى أفلام مشهورة فيما بعد. أدرجت كواحدة من أفضل الأعمال في القرن العشرين.

روابط المصادر

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة