السبت, يوليو 13, 2024
spot_img
Homeالمدونةكتب ومؤلفاتليتني كنت أعلم - علاء حليحل (كتاب)

ليتني كنت أعلم – علاء حليحل (كتاب)

في كتابه الجديد “ليتني كنت أعلم”، يتناول علاء حليحل موضوعين مهمين. يحكي عن البحث عن الهوية وفهم النفس. هذا الكتاب يربط بين الشعر والحاجة للتعبير.

حليحل يوضح وجهة نظره في القضية الفلسطينية. يجعلنا نفكر ونستوعب أهمية فهم التحرر الوطني.

النقاط الرئيسية:

  • يستكشف الكاتب رحلة البحث الداخلي عن الذات والهوية
  • يستخدم الشعر كأداة قوية للتعبير والتغيير
  • يقدم منظوراً فريداً على القضية الفلسطينية
  • قراءة مثيرة للاهتمام وضرورية لفهم الصراع والتحرر الوطني
  • يعكس تجربة الكاتب الشخصية في التعامل مع الواقع الفلسطيني

مقدمة حول ليتني كنت أعلم

ليتني كنت أعلم هو ديوان للشعر كتبه الشاعر علاء حليحل من مصر. الديوان يحكي قصة الشاعر وبحثه عن المعنى في حياته.

علاء حليحل يستخدم الشعر ببراعة ليعبر عن معاناة الشعب الفلسطيني.

مصدر الإلهام وراء ليتني كنت أعلم

ماكان يلهم علاء حليحل لكتابة هذا الديوان؟ بحسب محمود خير الله, اكتشفت موهبة جديدة في الشعر قبل نشر الديوان بعامين. الشاعر يدعى طه محمد علي.

هذا الاكتشاف دفع علاء حليحل للكتابة والتعبير عن قضايا شعبه بشغف.

“لم أشعر بالأسى لأنني أحب دائماً أن أطمئن إلى أن الرهان على الكتابة الجيدة، لا على النقاد، أو الصحافة، أو الجوائز، وأن أطمئن إلى أن ثمة جمالاً كثيراً في هذا العالم سوف يظهر في أوانه.”

هذا النص يعبر عن وجهة نظر علاء حليحل في الكتابة والإبداع. يؤكد على أهمية الجمال والجودة في الأدب.

“ليتني كنت أعلم” هو ديوان شعري ينبثق من رحلة اكتشاف شخصية. من خلاله، علاء حليحل يعبر بإبداع عن قضية الشعب الفلسطيني.

ليتني كنت أعلم – رحلة الاكتشاف الذاتي

علاء حليحل كان لاجئًا في عالم الشعر. وكان لديه حلم كبير بالاكتشاف الذاتي. كان يريد التعبير عن قضايا يهتم بها مجتمعه.

خلال السبعينيات، أقترح أصدقاؤه عليه نشر قصائده. لكنه شعر بالضغط لإرضائهم بنشر بعض قصائده فقط.

في عام 1983، قرر علاء نشر ديوانه الأول، بعد أن كبر أكثر من خمسين عامًا. من ثم، نشر أعمال أخرى. كلها كانت تعبر عن رحلته في الاكتشاف الذاتي وتنمية موهبته الشعرية. ليتني كنت أعلم يوضح بحثه المستمر عن الحقيقة والذات.

كان حياته أكثر بساطة، كونه فلاحًا غادر المدرسة مبكرًا. غادر لمساعدة عائلته الصغيرة في تأمين الحياة. ولكن لم يتخل عن حلمه في الكتابة.

رحلة علاء حليحل في اكتشاف ذاته كانت مليئة بالتحديات. لكن أعطته الفرصة للتعبير عن قضايا مهمة. تأثر شعره بهذه الرحلة كثيرًا، وأصبح أداة قوية في التعبير عن القضية الفلسطينية.

في الختام، ليتني كنت أعلم يمثل رحلة علاء حليحل الشخصية والإبداعية. تظهر في القصيدة قدرته على التعبير عن القضايا المجتمعية والسياسية بطريقة جذابة.

الشعر كأداة للتعبير عن القضية الفلسطينية

وصل الشعر كملجأ لهذا الفلاح، حينما خرج من المدرسة بالصف الرابع. حتى يعين أسرته في العيش. بعد فترة قصيرة فقط باللجوء، شعر بالندم على مغادرته لفلسطين.

انتهز الفرصة الأولى للعودة. انتقل إلى مدينة الناصرة، واستقر في حي بئر الأمير. حي معظم سكانه كانوا من اللاجئين.

قوة الكلمات في التغيير

مقيماً في الناصرة، يحس أن صفورية ما زالت بقربه، عندما يلتقي أصدقاء قدامى. زار أطلالها بانتظام، ولكن في شيخوخته، بدأ يتهرب. بسبب شعور غريب، كارهب منعه أن يشرح، فاختار التعبير عنه من خلال قصيدة.

هكذا استخدم الشعر كوسيلة لإبراز قضية فلسطين. ولتوحيد الجهود نحو التغيير والأمل.

FAQ

من هو علاء حليحل وما هو كتاب “ليتني كنت أعلم”؟

علاء حليحل هو كاتب وصحفي من فلسطين مشهور. كتابه “ليتني كنت أعلم” يحكي رحلة بحثه عن الشاعر التاه طه محمد علي.

ما هي القضايا الرئيسية التي يتناولها الكتاب؟

الكتاب يناقش البحث عن شعراء لم تعرف عنهم. ويتحدث عن التعبير عن القضية الفلسطينية من خلال الشعر. يروي أيضاً رحلة اكتشاف الذات لحليحل.

ما هي أهمية الشعر في التعبير عن القضية الفلسطينية حسب الكتاب؟

الكتاب يبرز دور الشعر في التأثير والتغيير. ويرى أن الشعر أداة قوية لتعبير عن المعاناة والنضال في فلسطين.

ما هي أبرز الرسائل التي يحملها الكتاب؟

يشجع الكتاب على البحث عن الشعراء المجهولين. ويؤكد على أهمية الكتابة الجيدة. يقول إن الجمال الحقيقي ينتظر ليُكتشف في وقته المناسب.

روابط المصادر

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة