السبت, يوليو 13, 2024
spot_img
Homeالمدونةكتب ومؤلفاتمجنون الحكم - بنسالم حميش (رواية)

مجنون الحكم – بنسالم حميش (رواية)

رواية “مجنون الحكم” لبنسالم حميش؛ كاتب مغربي معروف. نشرت في سنة 1990 بدار الشروق بالقاهرة. لفتت انتباه الكثيرين في الوسط الأدبي والثقافي العربي.

هذه الرواية تعتبر من أهم الأعمال الروائية التي تكشف عن التاريخ العربي القديم. وقد استوحت شخصيتها من الخلفاء الفاطميين.

“مجنون الحكم” مدرجة على قائمة أفضل 105 رواية عربية في القرن العشرين. تم اختيارها من قبل اتحاد الكتاب العرب. هذا الاختيار مؤشر على أهمية الرواية في عالمنا العربي.

الراوي يمزج بين الوقائع التاريخية والخيال في هذا الكتاب. وهذا ما يجعلها قصة غنية وشيقة للقراء.

الخلاصة الرئيسية

  • رواية “مجنون الحكم” للكاتب المغربي بنسالم حميش
  • صدرت الرواية عام 1990 عن دار الشروق في القاهرة
  • تُعد من أبرز الروايات العربية التي تستلهم التاريخ القديم
  • تم إدراج الرواية ضمن أهم 105 رواية عربية خلال القرن العشرين
  • الرواية تتميز بالبناء التاريخي والخيالي المتكامل

نبذة عن رواية مجنون الحكم

الكاتب والمؤلف

رواية “مجنون الحكم” هي الجزء الأول من ثلاثية. كتبها الروائي المغربي بنسالم حميش. الكتاب يتبعه “العلامة” و”هذا الأندلسي”. كل كتبه متوفرة باللغة الإنجليزية.

تستوحي الرواية قصتها من التاريخ العربي. تظهر الشخصيات والأحداث بشكل فني رائع، وكانت رواية تحدد نفسها في ثقافتها الفكرية الجديدة.

مثلًا، تتحدث الرواية عن الحاكم بأمر الله الفاطمي. تقدم للقارئ نظرة جديدة وشيقة لتاريخه.

“تعتمد رواية ‘مجنون الحكم’ على تاريخنا العربي. تقدم قراءة معاصرة وتفسرية مميزة لهذا التاريخ.”

التاريخ والخيال في مجنون الحكم

رواية “مجنون الحكم” هي عمل أدبي مميز لبنسالم حميش. تجمع بين التاريخ الموثق والأدب بطريقة فريدة. تنشئ علاقات معقدة بين شخصياتها وأسلوب السرد.

تدمج مراجع التاريخ جزءا هاما من النص. لكن، تعبيرات الكاتب المبدعة تضيف جو من التوهج والسخرية. هكذا تبدو الرواية كدراسة عميقة فنية عن “الحاكم بأمر الله الفاطمي“.

هذه الرواية تقدم وجهة نظر استثنائية حول “الرواية التاريخية” و”الحقيقة التاريخية“. تعتبر رواية جديرة بالمشاهدة والتأمل.

“إن رواية مجنون الحكم تجسد تحقيق التواشج بين التاريخ والخيال بطريقة فنية رائعة.”

التفاعل بين التاريخ والخيال برواية “مجنون الحكم” يثري مخيلتنا. يفتح لنا نوافذ لفهم الكتابة والتأمل. شكل رائع لتوازن بين التاريخ والأدب.

الخلاصة

رواية “مجنون الحكم” لـ بنسالم حميش ملهمة للروائيين العرب. تجمع بين الإثارة والتاريخ بشكل مميز. تغوص في عصر حكم الخلفاء الفاطميين. وتبني جسر بين الماضي والحاضر. وتدمج بين دقة التوثيق والخيال الأدبي.

“مجنون الحكم” تستفيد من ذخيرة القصص الغنية للمؤرخين القدامى. بفضل لغتها، تندمج مع العوالم التاريخية والاجتماعية. وبذلك، أصبحت واحدة من أشهر الروايات العربية المأخوذة من التاريخ.

الرواية توضح أهمية جمع بين التاريخ والخيال في الأدب. كتابات بنسالم حميش تعكس الواقعية مع الإثارة الأدبية. هذا يزيد قوة تأثيرها على القراء.

FAQ

ما هي رواية "مجنون الحكم"؟

“مجنون الحكم” هي رواية قوية ألفها بنسالم حميش. نزلت عام 1990 من دار الشروق في مصر. تحكي قصة مؤثرة في العالم العربي.

ما هي خصائص هذه الرواية؟

تفرض الرواية اهتمامها بالتاريخ العربي. تعيد شخصية الحاكم بأمر الله الفاطمي للحياة. واختيرت ضمن أفضل 105 رواية في القرن العشرين.كما أصبحت مرجعاً مهماً في الأدب العربي ومصادره التاريخية.

كيف وصفت الرواية من الناحية الأدبية؟

تستند الرواية للتاريخ والمصادر التاريخية. ولكن بنسالم حميش جعل من التاريخ قاعدة لقصته.نجح الكاتب في التفاعل بين الشخصيات وأساليب السرد بشكل فريد.

ما هي أهمية رواية "مجنون الحكم"؟

تعتبر الرواية جوهرية في الأدب العربي. تنقل حقبة حكم الحاكم بأمر الله الفاطمي بشكل فني متميز. وقدمت مزيجاً مدهشاً بين المخيلة والتوثيق.

روابط المصادر

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة