مفهوم الأمانة العلمية وأهم الطرق للحفاظ عليها

طريقة اقتباس المقال الحالي:
محمد تيسير، "مفهوم الأمانة العلمية وأهم الطرق للحفاظ عليها،" في المؤسسة العربية للعلوم ونشر الأبحاث، تم الاسترداد بتاريخ (03/04/2024)، من (https://blog.ajsrp.com/?p=41186).
مفهوم الأمانة العلمية

مفهوم الأمانة العلمية وأهم الطرق للحفاظ عليها

 

مفهوم الأمانة العلمية

هو استخدام الباحث لجهود الآخرين ، والاقتباس منهم ، ودمجها في بحثه مع الإشارة إلى مرجعهم الأصلي بحيث تكون مراجع استخدمها الباحث بشكل صحيح دون أن ينسبها إليه. (مفهوم الأمانة العلمية)

تعرف الامانة العلمية بأنها “جميع القواعد والقيم التي يجب أن تحكم البحث من أجل ضمان صدقه ودقته العلمية”. كشرط أساسي للحفاظ على ثقة المجتمع في أصحاب المصلحة في البحث.

 

تتعلق الأمانة العلمية بجميع مجالات البحث:

  • إجراء المشاريع البحثية
  • نشر المعرفة والاتصال العلمي
  • إشراف الطلاب
  • إجراء التقييمات وتقييم الخبراء

يلتزم المجتمع العلمي ككل التزامًا صارمًا باحترام مبادئ أخلاقيات البحث والأمانة العلمية. ومع ذلك ، يمكن أن تحدث الانتهاكات ، مما يتسبب في ضرر جسيم للعلم. تشمل أخطر الحالات التلفيق والتزوير والانتحال الأدبي – ناهيك عن حجب البيانات ، مما قد يكون له عواقب بعيدة المدى في التجارب السريرية. (مفهوم الأمانة العلمية)

يمكن أن تتضمن الحالات الأخرى الاستبعاد المتعمد لمؤلف منشور (أو ، على العكس من ذلك ، “ختم مطاطي”) ، وتضارب غير معلن في المصالح أثناء التقييم أو تقييم الخبراء، وعدم كفاية الإشراف على الطلاب والباحثين المبتدئين.

 

كيف يحافظ الباحث على الأمانة العلمية؟

  • اهم مظاهر المحافظة على الأمانة العلمية هي ملكية الآخرين

عن القيام بكتابة بحث علمي من الطبيعي ان يستعين الباحث في افكار باحث اخر او اعتماد اسلوبه او اقتباس منه بعض ملاحظاته او توصياته او آرائهم، ليحافظ الباحث على الامانة العلمية في بحثه يجب الاشارة الى اصحاب الاقتباسات او الافكار المأخوذة.

للباحث أن يراجع أفكار الآخرين ، والأساليب التي استخدموها ، وأساليب البحث التي اتبعوها بأمانة علمية ، وما هي ملاحظاتهم وتوصياتهم ، وذكر النصوص المتعلقة بموضوع البحث وآراء الآخرين.

فيها ، وفي كل هذه الحالات يكون التركيز على الإشارة إلى أصحاب العمل الأولي وإظهار روح الصدق العلمي دون طمس أي فكر أو حق ملكية ، حتى لو لم يتوافق مع ما يدعو إليه الباحث.

وبذلك يكون الباحث مجرد تلميذ لمن سبقه من الباحثين ، لأن إنجازاتهم والمراحل التي وصلوا إليها هي جسور شُيدت ليتبعها الباحث ويصل إلى نتائج أخرى تكمل ما بدأه السلف. بالإضافة إلى كونه صادقًا علميًا.

 

(مفهوم الأمانة العلمية)

 

  • على الباحث الحذر في ذكر اقتباسات عن الاخرين ليراعي الامانة العلمية

توخي الحيطة والحذر عند ذكر أقوال الآخرين ومقصدهم مراعياً الأمانة العلميةمان سير الباحث على نهج الامانة العلمية دون ضياع حقوق الباحثين الاخرين. (مفهوم الأمانة العلمية)

إن المداولة والعناية والحذر في نقل الأفكار من الآخرين يساعد الباحث في البحث العلمي ويضمن أنه يسير وفق منهج الصدق العلمي دون الإخلال بنوايا الآخرين. عملت الباحثة.

 

انظر: أهمية الأمانة العلمية في البحث العلمي

 

الممارسات والإجراءات الشكلية التي تنتقص من الأمانة العلمية للباحث

هناك العديد من الممارسات التي يقوم بها مجموعة من الباحثين ، عن علم أو بغير علم ، والتي تسيء إلى الشخص نفسه والأمانة العلمية التي يتمتع بها ، وهذه أمور كثيرة ومهمة ، منها:

 

  • تطوير النتائج العلمية التي تفتقر إلى الصدق العلمي في نقل إنجازات الآخرين: يجب على الباحث الحرص على عدم إسناد النتائج العلمية للبحث وتلفيقها بهدف تظليلها كأحد النتائج التجريبية للبحث دون أي شكوك علمية. أمانة.
  • تزوير نتائج البحث العلمي يضعف من الحفاظ على الصدق العلمي: على الباحث أن يعرض النتائج العلمية لأبحاثه كما توصل إليها في شكلها النهائي دون تعديلها أو تضليلها ، وإظهار جميع النتائج التي توصل إليها دون حذف أي منها بالترتيب. لجعل بحثه صورة متكاملة لا تحمل أي انحرافات أو تشوهات في النتائج ، مما يجعل دراسته مصنفة ضمن مبدأ العمل ضمن الأمانة العلمية. (مفهوم الأمانة العلمية)
  • عرض النتائج بشكل مبالغ فيه يتناقض مع النزاهة العلمية التي يحملها الباحث على كتفيه: يجب على الباحث عرض النتائج بمؤشراتها القوية والضعيفة والمتوسطة ، كل حسب المؤشرات. إن إظهار النتائج عند مستواها الضعيف ومؤشرها البسيط لا يضعف المحور الذي يدور حوله موضوع البحث ، بل قد تضطر هذه النتائج إلى الظهور في هذا المستوى حسب الظروف التي تم فيها تطبيق أدوات الدراسة.
  • يخفض التملك غير المشروع لحقوق الملكية الفكرية من مستوى الثقة العلمية لإنجاز الباحث: على سبيل المثال ينسب الباحث فكرة أو مبدأ أو عمل متكامل لنفسه دون تحديد من هو منشئ الفكرة ، وبالتالي لا توجد ثقة علمية. بسبب غش الباحث وسرقته العلمية لإنجازات الآخرين ، حيث أن هذا الأمر لا يصنف ضمن مبدأ الأمانة العلمية.
  • التعامل مع المراجع بشكل عفوي دون مسوغ علمي ودقة مرجعية وبدون أمانة علمية: إن تكامل الباحث المتكرر للمراجع العلمية في البحث ، وذكره لأسماء الباحثين لا يعني أن لديه خلفية واسعة. في هذا الشأن يجب على الباحث العودة وإعطاء المرجع الصحيح للمراجع.
  • يذكر الباحث العديد من الأسماء التي ليس لها إنجاز في مجال البحث ولا مكان لها في الحفاظ على الأمانة العلمية ، بل هي عملية ملء فراغ وهذا يهدد الصدق العلمي ، ولتجنب ذلك يجب على الباحث. يذكر فقط الأسماء المرتبطة بالإنجازات المتعلقة بمجال بحثه.
  • إن تمويه الباحث أمام الآخرين بتعظيم مسيرته العلمية ينتقص من الأمانة العلمية للباحث. بل يجب على الباحث إبراز شخصيته وخبراته وإنجازاته باعتدال دون إضافة أو طرح.
  • تطبيق الباحث لأساليب إحصائية لا تتناسب مع طبيعة بحثه ، بل للوصول إلى نتائج معينة تخالف الأمانة العلمية وتنتقص منها. (مفهوم الأمانة العلمية)
  • تقديم البيانات والنتائج التي يتم الحصول عليها من خلال الوهم والخيال والتي لا علاقة لها بالصحة ، بل فقط لملء الفراغات البحثية ، مما يلغي إدراج الصدق العلمي في الدراسة.
  • استخدام طريقة تختلف عن تلك التي يستخدمها الباحث في ذكر فكرة معينة أو وصفها من أجل الإخلال بالنزاهة العلمية التي يجب عليه مراعاتها.
  • الغش والانتقاص من الأمانة العلمية بترجمة النص من لغته الأصلية إلى لغة أخرى ونسبه إلى الباحث.

 

مظاهر وأشكال الإضرار بالسلامة العلمية من خلال عملية السرقة العلمية لجهود الآخرين

  • البيانات مأخوذة من الويب دون إظهارها بعلامات اقتباس.
  • عدم الرجوع إلى المصدر الأصلي ومرجعية البيانات من خلال صياغتها بأسلوب الباحث وإسنادها إلى نفسه.
  • أخذ المعلومات كما هي من مصدرها بنفس الشكل والصيغة دون الرجوع إلى مرجعها.
  • قام الباحث بدفع مبلغ من المال مقابل تنازل أحدهم عن ملكيته الفكرية ، وهذا يهدد النزاهة العلمية.
  • قام الباحث بحذف بعض العبارات أو الكلمات ، وهذا يفقد الدراسة مستوى من الصدق العلمي يجب أن يتوفر فيه.

 

توصيات ومقترحات لرفع مستوى الصدق العلمي لدى الباحثين

أولاً: تشكيل لجنة مختصة بأخلاقيات البحث والأمانة العلمية في الهيئات البحثية لمراقبة البحث العلمي وفرض عقوبات على البحوث المخالفة للأمانة العلمية. (مفهوم الأمانة العلمية)

ثانياً: إيضاح طبيعة الأمانة العلمية والمبادئ الأخلاقية في مراحل التعليم المختلفة.

ثالثاً: وجود ضمير وضمير لكل باحث يبعده عن الأمانة العلمية.

رابعاً: يستخدم الباحث أدوات وأساليب البحث التي تضمن الأمانة العلمية أثناء إعداد البحث.

خامساً: مراعاة الصدق العلمي في التعامل بأمانة وصدق مع النصوص الأخرى ومع جهود الآخرين.

سادساً: يتمتع الباحث بالأمانة العلمية والأخلاق والصفات الحميدة.

 

 


مفهوم الأمانة العلمية pdf،الأمانة العلمية ويكيبيديا،تعريف الأمانة العلمية لغة واصطلاحاً،كتب عن الأمانة العلمية مفهوم الأمانة العلمية مفهوم الأمانة العلمية مفهوم الأمانة العلمية مفهوم الأمانة العلمية مفهوم الأمانة العلمية

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتعرف كل جديد
الاسم الكريم