الثلاثاء, مايو 21, 2024
spot_img
Homeإعداد البحث العلميمفهوم الموضوعية في البحث العلمي

مفهوم الموضوعية في البحث العلمي

مفهوم الموضوعية في البحث العلمي

 

الموضوعية هي من أبرز خصائص الباحث العلمي المُنضبط، وتُساعد في تحقيق المستهدف من البحث وإضافة المزيد لرصيد المعارف البشرية. يتعلق الأمر بالقدرة على إبقاء معتقدات الباحث الشخصية وتحيزاته منفصلة عن نتائج دراسته.

يجب على الباحث تحقيق الموضوعية في عمله للتأكد من أن نتائج الدراسة تعكس الواقع بدقة ولا تتأثر بأي تحيزات أو أفكار شخصية. لتحقيق الموضوعية في البحث العلمي، يحتاج الباحث إلى الصبر والسيطرة الذاتية، وتصفح الشروط والمعايير المرجعية التي تحكم عملية البحث والنشر.

وبالتالي، تحقيق الموضوعية في البحث العلمي يعد أمرًا حيويًا لتحقيق الأهداف المرجوة وتقديم إسهامات قيمة للمعرفة الإنسانية. (مفهوم الموضوعية في البحث العلمي)

 

ما مفهوم الموضوعية في البحث العلمي؟

تُعَدُّ الموضوعية أحد أهم خصائص البحث العلمي، وتُعرف على أنها القدرة على ابقاء معتقدات الباحث الشخصية وتحيزاته منفصلة عن نتائج دراسته. بالإضافة إلى ذلك، تتعلق الموضوعية بتحقيق الحيادية والموضوعية في البحث، وعدم الانصياع لرغباته الشخصية. (مفهوم الموضوعية في البحث العلمي)

وبمعنى آخر، يجب أن يقوم الباحث بتحقيق الموضوعية في عمله، وذلك للتأكد من أن نتائج الدراسة تعكس الواقع بدقة ولا تتأثر بأي تحيزات أو أفكار شخصية. علاوة على ذلك، يحتاج الباحث إلى الصبر والسيطرة الذاتية، وتصفح الشروط والمعايير المرجعية التي تحكم عملية البحث والنشر، والتي تحدد متطلبات الموضوعية في البحث العلمي.

وبالتالي، يعد تحقيق الموضوعية أمرًا حيويًا لتحقيق الأهداف المرجوة من البحث العلمي، وإضافة إسهامات قيمة للمعرفة الإنسانية. بشكل عام، يمكن القول أن الموضوعية في البحث العلمي تعد مفهومًا أساسيًا، يساعد الباحثين على تحقيق الأهداف المرجوة من البحث، وضمان دقة النتائج ومصداقيتها. (مفهوم الموضوعية في البحث العلمي)

وذلك عن طريق العمل بطريقة حيادية وموضوعية، وعدم الانحياز لأي مصالح شخصية أو جهوية.

 

معلومات حول المنهج الاستقرائي

 

العوامل التي يمكن أن تؤثر على موضوعية البحوث العلمية

تعتبر البحوث العلمية أحد الأسس الرئيسية لتطور المجتمعات وتحقيق التقدم العلمي والتكنولوجي. ومع ذلك، فإن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر على موضوعية البحوث العلمية. ومن بين هذه العوامل هي العواطف والمصالح الشخصية التي يمكن أن تؤثر على النتائج النهائية للبحث. (مفهوم الموضوعية في البحث العلمي)

فعلى سبيل المثال، يمكن للباحث أن يتلاعب بالبيانات أو يختار عددًا محدودًا من العينات لتأكيد فرضياته، وبالتالي يتحول البحث إلى غير موضوعي. كما يمكن للضغوط المالية والسياسية أن تؤثر على موضوعية البحث، إذا كان الباحث يقوم بتمويل البحث من مصادر ذات مصالح شخصية أو سياسية. (مفهوم الموضوعية في البحث العلمي)

وبالتالي، يجب أن تشجع المؤسسات العلمية والحكومية على دعم البحوث العلمية المستقلة وتوفير الدعم المالي الكافي لها، وذلك لضمان الموضوعية والحيادية في البحث العلمي. (مفهوم الموضوعية في البحث العلمي)

 

ما هي الخصائص الأخرى التي يجب أن يتمتع بها البحث العلمي بخلاف الموضوعية؟

بخلاف الموضوعية في البحث العلمي ، هناك خصائص أخرى يجب أن تتميز بالأطروحات البحثية والعلمية مثل: الاستقرار ، والمنهجية ، والصدق ، وتعميم الاستنتاجات ، والتنبؤ بالأحداث المستقبلية.

 

ما الذي يجب على الباحث فعله لزيادة مستوى الموضوعية في البحث العلمي؟

هناك أمور كثيرة يجب على الباحث اتباعها من أجل زيادة معدلات الموضوعية في بحثه العلمي ، ومن أبرزها ما يلي:

التحكم الذاتي

إن الباحث العلمي الحقيقي يتسم بالعقلانية ويمكنه أن يكبح الخيال غير الواقعي وكذلك يتجنب الأحكام النابعة من القيم والمعتقدات دون دليل.

ركز على النظريات:

كل تخصص علمي له نظرياته الخاصة والتي تشمل الأسس التي سبق أن شرحها العلماء والخبراء وقد تم التأكد من صحتها ولجوء الباحث إلى هذه النظريات هو دليل دامغ على موضوعيته.

 

قد يهمك: الموضوعية في البحث العلمي

 

تعريف المفاهيم:

يتطلب إعداد البحوث والرسائل العلمية من الباحث تحديد المفاهيم أو المصطلحات العلمية ، وهذا يتعلق بالموضوعية في البحث العلمي مفاهيم مثل: الفقر والجريمة ثم إعداد القراء للتفكير بإشكالية البحث.

استخدام أدوات الدراسة:

يساعد اختيار الباحث لواحدة أو أكثر من أدوات البحث على التحقق من الموضوعية في البحث العلمي ، ومن أهم هذه الأدوات:

  • الاستبيان: يُعرَّف الاستبيان بأنه استمارة تحتوي على مجموعة من الأسئلة المتعلقة بموضوع البحث العلمي ويعرضها الباحث على المبحوثين للإجابة عليها. (غير محدد) ويتضمن أسئلة يمكن للمجيبين الإجابة عليها دون تقييد بخيارات الإجابة وهناك أيضًا الاستبيان المغلق والمفتوح والأخير هو الأكثر استخدامًا من النوعين الآخرين ويحتوي على أسئلة مغلقة ومفتوحة وأن التنويع يسمح للباحث بالحصول على معلومات ثرية بخصوص الأسئلة التي تتطلب ذلك وكذلك معلومات موجزة عن الجوانب التي لا يحتاج الباحث فيها إلى إجابات مطولة.
  • الملاحظة: تساعد الملاحظة على جمع المعلومات عن كثب من عينة الدراسة (المقيمين) بطريقة تدعم الموضوعية في البحث العلمي الملاحظة العلمية تتمثل في استخدام الباحثين لحواسهم مثل: البصر والسمع واللمس ويفيد الراصد في البحث المتعلق بالسلوكيات والاتجاهات البشرية ، وكذلك البحوث المتعلقة بالعلوم الطبيعية وهناك أنواع وتصنيفات متعددة للملاحظة أبرزها بسيط المراقبة والمراقبة المنظمة.
  • المقابلة: المقابلة العلمية شبيهة بأداة الاستبيان ولكنها تتطلب لقاءً وجهًا لوجه مع المبحوثين ومن ثم يطرح الباحث أسئلة ويسجل إجابات المبحوثين قد تكون هذه الأسئلة مفتوحة أو مغلقة أو مختلطة. تتطلب المقابلة التخطيط المسبق وتحديد الغرض منها واختيار التوقيت والوقت مناسبة لإجراء لهم ؛ بالإضافة إلى الخبرة الواسعة والتدريب حتى يتمكن الباحث من الحصول على المعلومات الصحيحة مما يعزز الموضوعية في البحث العلمي.
  • الاختبارات: تصدر عن مراكز بحثية متخصصة بهدف التعرف على مواقف وسلوكيات الجماهير أو تحديد مدى ملاءمة الناس لشغل وظائف معينة.
  • مقياس الإسقاط: مقياس الإسقاط مناسب للموضوعات المتعلقة بعلم النفس وهي تصورات لما يدور في أذهان المستجيبين ويريد الباحث التعرف عليهم مثل: إذا كان لدي المال سأشتري …… ومن ثم يتعرف الباحث على سلوكيات وخصائص عينة البحث.

اختيار المصادر التاريخية أو الوثائقية المناسبة وضمان مصداقيتها:

يجب على الباحثين اختيار المصادر التاريخية التي تتناسب مع الطبيعة الإشكالية للبحث العلمي وفي نفس الوقت عدم الاكتفاء بما تحتويه تلك المصادر بل يجب أن يتبعوا النمط المنهجي من حيث النقد الخارجي بمعنى التأكد من صدق صاحب المصدر من خلال معرفة آراء معاصريه.

وكذلك النقد الداخلي بمعنى تقويم المحتويات الداخلية للمصدر وبعد ذلك يستخلص الباحث النتائج التي توضح موضوع الدراسة وكذلك للمصادر الوثائقية التي يجب أن تكون صادرة عن جهات رسمية ومعتمدة.

الاختيار العشوائي لعينة الدراسة:

يعد الاختيار العشوائي للعناصر من بين المجتمع الأكاديمي للبحث أحد الأساليب النموذجية للتحقق من الموضوعية في البحث العلمي ومن بين طرق الاختيار العشوائي: طريقة العينة الجغرافية ، وطريقة العينة المنهجية وطريقة العينة الطبقية والعنقدة طريقة العينة وطريقة العينة المنهجية وطريقة العينة البسيطة. (مفهوم الموضوعية في البحث العلمي)

لكل طريقة من طرق السابقة نظامها المنهجي الذي يجب على الباحث اتباعه مع أهمية أن يذكر الباحث أن العينة مناسبة للحكم على باقي المجتمع ومن هذا المنطلق يجب على الباحث قياس الانحراف المعياري التباين والتوزيع الطبيعي لتحديد مدى اتساق الملاحظات. (مفهوم الموضوعية في البحث العلمي)

اختيار المعادلات الإحصائية المناسبة لقياس الارتباط:

يتطلب تنفيذ غالبية البحث العلمي وضع مجموعة من الفرضيات وتتضمن كل فرضية علاقة بين متغيرين بحثيين ويجب على الباحث اختيار المعادلات الإحصائية المناسبة لقياس العلاقة لترسيخ مبدأ الموضوعية في العلم بحث.

على سبيل المثال نجد معامل ارتباط بيرسون الذي يقيس العلاقة بين المتغيرات الفئوية ومعامل ارتباط سبيرمان الذي يقيس العلاقة بين المتغيرات الترتيبية ومعامل الارتباط فاي الذي يقيس العلاقة بين المتغيرات الترتيبية التي تتكون من مستويين من القيمة.

النتائج التي حصل عليها الباحثون من معاملات الارتباط تتراوح بين -1 و 1 وكلما اقتربت القيمة من (1) فهذا يدل على قوة العلاقة والعكس صحيح إذا اقتربت القيمة (-1) فإنها تشير إلى الضعف للعلاقة بين المتغيرين ولكن في حالة العلاقة (صفر) مما يدل على عدم وجود علاقة بين متغيري الفرضية.

 


تعريف الموضوعية PDF،تعريف الموضوعية لغة واصطلاحا،الموضوعية في البحث العلمي pdf،أهمية الموضوعية في البحث العلمي،مثال على الموضوعية في البحث العلمي  مفهوم الموضوعية في البحث العلمي مفهوم الموضوعية في البحث العلمي مفهوم الموضوعية في البحث العلمي

 

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة