الأحد, أبريل 14, 2024
spot_img
Home2021الاشتقاق وأثره في المعنى القرآني من خلال تفسير البحر المحيط لأبي حيان...

الاشتقاق وأثره في المعنى القرآني من خلال تفسير البحر المحيط لأبي حيان الأندلسي

الاشتقاق

الاشتقاق

Derivation and its effect on the Qur’anic meaning through Tafsir Albahr Almuhit by Abu Hayyan Al-Andalusi

Fathelrahman Elnaeem Adam Elhag

Alneelain University || Sudan

Abstract

Abstract: This study dealt with one of the important phenomena that actively contributed to the development of language, directing the linguistic and lexical connotations of the Qur’anic vocabulary. In order to reach the meanings that fall under it that had an effective effect on enriching the science of interpretation of the Noble Qur’an, and it is the phenomenon of (the derivation) that endowed the vocabulary of the language and the Holy Qur’an with breadth in its highest meanings, and carried it from the connotations that renewed the Arabic word with a structure and meaning, thus opening the horizons of breadth and inclusion, through Tafsir Albahr Almuhit by Abu Hayyan Al-Andalusi.

This study came in two chapters: The first dealt with the derivation: its importance and types. It came in two topics: the first dealt with the importance of derivation, dealing with the definition of derivation as a language and idiom, and the second topic dealt with the types of derivation. The second chapter deals with the derivation and its relationship with meaning.

Then the conclusion came to include a set of findings and facts that were dealt with in this study, and the recommendation of researchers in this field to pay attention to the issue of derivation because of its impact on the development of linguistic and Quranic meaning alike, followed by the margins, and then the references that benefited from it.

Keywords: Derivation – Qur’anic meaning – Tafsir Albahr Almuhit.

الاشتقاق

الاشتقاق وأثره في المعنى القرآني من خلال تفسير البحر المحيط لأبي حيان الأندلسي

فتح الرحمن النعيم آدم الحاج

جامعة النيلين || السودان

الملخص

المستخلص: تناولت هذه الدراسة ظاهرة من الظواهر المهمة التي أسهمت إسهاماً فاعلاً في تنمية اللغة، وتوجيه الدلالات اللغوية والمعجمية للمفردات القرآنية؛ ابتغاء الوصول إلى ما يندرج تحتها من مدلولات كان لها الأثر الفاعل في إثراء علم تفسير القرآن الكريم، وهي ظاهرة (الاشتقاق) التي وهبت مفردات اللغة والقرآن الكريم السَّعة في أسمى معانيها، وحمَّلتها من الدلالات التي تجددت معها اللفظة العربية مبنًى ومعنًى، ففتحت لها آفاق السَّعة والشمول، وذلك من خلال تفسير البحر المحيط لأبي حيان الأندلسي. 

وقد جاءت هذه الدراسة على فصلين اثنين: تناول الأول منها الاشتقاق: أهميته وأنواعه. وجاء في مبحثين: الأول منها تناول أهمية الاشتقاق، متناولاً فيها تعريف الاشتقاق لغة واصطلاحاً، والمبحث الثاني تناول أنواع الاشتقاق. أما الفصل الثاني فقد تناول الاشتقاق وعلاقته بالمعنى. 

ثم جاءت الخاتمة لتتضمن مجموعة من النتائج والحقائق التي تناولتها هذه الدراسة، وتوصية الباحثين في هذا المجال بالاهتمام بقضية الاشتقاق لما لها من أثر في تطور المعنى اللغوي والقرآني على حد سواء، يتلوها الهوامش، ثم المراجع التي أفادت منها.

الكلمات المفتاحية: الاشتقاق – المعنى القرآني – تفسير البحر المحيط.

الاشتقاق

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة