دور المرأة الثقافي ببلاد الشام في العصر الأموي

مشاركة

Women Cultural Role During the Umayyad Period in Bilad Al- Sham

Abstract:
The rise of the Umayyad Caliphate in Bilad al- Sham opened new horizons in the issues of social, political and religious life’s. The new Islamic society had different groups of people; the Mawali, Byzantines and Persians. The New political conditions formed many groups, parties, doctrines and different attitudes. New religious currents have emerged, for instance asceticism and mysticism. The Umayyad Women had interacted with all those variables. She covered all fields of the religious sciences, as well as she Introduced the basics of asceticism and mysticism in the religious and cultural behavior.
On the literary side, the Umayyad women wrote in all literature categories. Her creativity had appeared in the art of music, singing, lyric. The presence of women in applied science is less than previous fields. Some of them had worked in medicine, chemistry and astronomy.
The Umayyad community was expanded to all through the space of freedom that paved the way for prosperity of the lives of women religious, cultural, literary and scientific in the Levant Umayyad community was expanded to all through the space of freedom that paved the way for prosperity of the lives of women religious, cultural, literary and scientific in the Levant.
Keywords:women, Umayyad, Sham, scientific, cultural institutions.

الملخص

This is box title
أسهم انتقال الخلافة الإسلامية إلى بلاد الشام في فتح آفاق جديدة في مناحي الحياة الاجتماعية والسياسية والدينية، فقد اختلط المجتمع الشامي بعناصر جديدة من موالي وبيزنطيين وفرس. وبرزت ظروف سياسية جديدة أفرزت فرقاً وأحزاباً ومذاهب. ونشأت تيارات دينية جديدة، أهمها الزهد والتصوف. وقد تفاعلت المرأة مع كل تلك المتغيرات، ففي العلوم الدينية طرقت المرأة جميع أبوابها متعلمة ومعلمة، وأدخلت عنصر الزهد والتصوف في سلوكها الديني والثقافي. وفي الجانب الأدبي كتبت المرأة في صنوف الأدب جميعاً، وتميزت في فن الموسيقى والغناء والشعر المغنى بتأثير عنصري الموالي والجواري. وكان حضور المرأة في العلوم التطبيقية أقل من المجالين السابقين، وعرف عدد قليل ممن اشتغلن بالطب والكيمياء والفلك. كان دعم الخلفاء والولاة لجهود المرأة الثقافية كبيراً. وتبنت مؤسسات مختلفة جهود المرأة الثقافية كالمدارس والكتاتيب ومجالس خلفاء ومجالس أدب، وكان المسجد أكثرها تأثيراً.
الكلمات المفتاحية: المرأة، الأموي، الشام، الثقافي، العلمي، المؤسسات.

الباحثة /
نورة أحمد حامد الحارثي
قسم التاريخ || كلية الآداب || جامعة بيشة || المملكة العربية السعودية

DOI: 10.26389/AJSRP.N210118 عرض البحث كامل عرض العدد كامل

أرسل بحثك الآن للتحكيم والنشر