ما هي أشهر أنواع المصادر والمراجع؟

أنواع المصادر والمراجع

مشاركة

طوال عملية البحث، من المحتمل أن تستخدم أنواعًا مختلفة من المصادر. تشمل أنواع المصادر والمراجع شائعة الاستخدام في الكتابة الأكاديمية ما يلي: المجلات العلمية المحكمة والكتب ومواقع الويب والصحف والموسوعات، وفي هذا المقال سنناقش هذه الأنواع بالتفصيل.

 

مقدمة

تعتمد أنواع المصادر والمراجع التي تبحث عنه على المرحلة التي وصلت إليها في عملية الكتابة. إن كنت تعد بحثاً أولياً مثل جمع التعريفات ونظرات عامة واسعة، يمكنك الرجوع إلى موسوعة أو موقع ويب للحصول على رؤى أصلية أو تحليل متعمق لموضوعك، ويمكنك الرجوع إلى الكتب العلمية والأبحاث المنشورة في المجلات من أجل المزيد من المعلومات الأصيلة.

“إمكانك البحث عن مراجع في قواعد البيانات البحثية المرموقة والمؤرشفة في منصات عالمية، مثل المجلات الدولية المحكمة التي تصدر عن مؤسسة المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث.”

 

ما هي أشهر أنواع المصادر والمراجع؟

هنا نوضح للسادة القراء، والباحثين، أهم أنواع المصادر والمراجع، ومن أين يحصلون عليها، حسب الأهمية:

 

أولاً: المجلات العلمية المحكمة

المجلات الأكاديمية هي أحدث المصادر في الأوساط الأكاديمية. يتم نشرها عادةً عدة مرات في السنة وتحتوي على أحدث الأبحاث. استشر المجلات الأكاديمية للعثور على أحدث المناقشات وموضوعات البحث في مجال عملك.

“يمكنك البحث عن مصادر علمية عبر الإنترنت باستخدام قواعد البيانات البحثية كما ذكرنا سابقاً كالمجلات الدولية المحكمة التي تصدر عن المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث ..”

هناك أنواع عديدة من المواد البحثية في المجلات العلمية، ومنها: الأبحاث الأصيلة – المقالات النظرية – المراجعات المنهجية. وتستخدم المجلات الموثوقة مراجعة الأقران. وهذا يعني أن الخبراء في هذا المجال يقومون بتقييم جودة ومصداقية المقالة قبل نشرها. تتضمن المقالات الصحفية ببليوغرافيا كاملة وتستخدم لغة علمية أو تقنية، كما في المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث.

 

ثانياً: الكتب

الكتب الأكاديمية هي مصادر رائعة لاستخدامها عندما تحتاج إلى معلومات متعمقة حول موضوع البحث الخاص بك. يتم كتابتها عادةً بواسطة خبراء وتقدم نظرة عامة شاملة وتحليلاً لموضوع معين. يمكن كتابتها بواسطة مؤلف واحد أو عدة مؤلفين يساهمون في فصول فردية (غالبًا ما يشرف عليها محرر عام). (أنواع المصادر والمراجع)

الكتب التي تنشرها دور النشر الأكاديمية والمطابع الجامعية المرموقة تعتبر عادةً مصادر موثوقة. تتضمن الكتب الأكاديمية عادةً ببليوغرافيا كاملة وتستخدم لغة علمية أو تقنية. الكتب المكتوبة لجمهور أكثر عمومية أقل صلة بالسياق الأكاديمي.

يمكن الوصول إلى الكتب عبر الإنترنت أو مطبوعة. من المحتمل أن تحتوي مكتبة مؤسستك على إمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة من كل منها.

 

ثالثاً: مواقع الويب

تعد مواقع الويب مصادر رائعة للبحث الأولي ويمكن أن تساعدك في معرفة المزيد حول موضوع جديد فيه.

ومع ذلك ، فهي ليست دائمًا مصادر موثوقة. لا تقدم العديد من مواقع الويب اسم المؤلف ، لذلك قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان خبيرًا أم لا. غالبًا ما لا تستشهد مواقع الويب بمصادرها ، وعادةً لا تخضع محتواها لمراجعة الأقران.

لهذه الأسباب ، يجب أن تفكر مليًا فيما إذا كانت أي مصادر ويب تستخدمها مناسبة للاستشهاد بها أم لا. كما أن بعض المواقع أكثر مصداقية من غيرها.

 

رابعاً: الصحف

يمكن أن تكون الصحف مصادر قيمة ، حيث توفر رؤى حول الأحداث والاتجاهات الحالية أو الماضية. ومع ذلك ، فإن المقالات الإخبارية ليست موثوقة دائمًا ويمكن كتابتها من منظور متحيز أو بقصد تعزيز أجندة سياسية. المقالات الإخبارية عادة لا تستشهد بمصادرها وهي مكتوبة للجمهور الشعبي وليس الأكاديمي. (أنواع المصادر والمراجع)

ومع ذلك ، يمكن للصحف أن تساعدك عندما تحتاج إلى معلومات حول الموضوعات أو الأحداث الأخيرة التي لم تكن موضوع دراسة أكاديمية متعمقة. يمكن أن تكون أرشيفات الصحف القديمة مصادر مفيدة للبحث التاريخي.

يتم نشر الصحف في كل من الشكل الرقمي والمطبوع. استشر مكتبة مؤسستك لمعرفة أرشيفات الصحف التي توفر الوصول إليها.

 

خامساً: الموسوعات

الموسوعات هي أعمال مرجعية تحتوي على ملخصات أو لمحات عامة عن الموضوعات بدلاً من الرؤى الأصلية. يتم تقديم هذه النظرات العامة بالترتيب الأبجدي، ويمكن العثور على الموسوعات عبر الإنترنت أو في شكل مطبوع. (أنواع المصادر والمراجع)

على الرغم من أنها غالبًا ما يكتبها الخبراء ، إلا أن إدخالات الموسوعة لا تُنسب عادةً إلى مؤلف واحد ولا تقدم المعرفة المتخصصة المتوقعة من المصادر العلمية. ونتيجة لذلك ، فمن الأفضل استخدامها كمصادر للمعلومات الأساسية في بداية بحثك. يمكنك بعد ذلك توسيع معرفتك من خلال استشارة المزيد من المصادر الأكاديمية.

 

المصادر الأولية والثانوية والثالثية

سيكون كل مصدر تستخدمه إما:

أولياً: يقدم المصدر دليلًا مباشرًا حول موضوعك (على سبيل المثال ، مقال إخباري).
ثانوياً: يقدم المصدر تفسيرًا أو تعليقًا على المصادر الأولية (على سبيل المثال ، بحث في مجلة).
ثالثياً: يلخص المصدر أو يدمج المصادر الأولية والثانوية ولكنه لا يوفر تحليلاً أو رؤى إضافية (مثل الموسوعة).

غالبًا ما تُستخدم المصادر الثلاثية أو الثالثية للحصول على لمحات عامة واسعة في بداية مشروع بحثي. علاوة على ذلك ، قد تبحث عن المصادر الأولية والثانوية التي يمكنك استخدامها للمساعدة في صياغة موقفك. (أنواع المصادر والمراجع)

 

طالع أيضاً: تقييم المراجع والمصادر: معايير اختيار المراجع للبحث العلمي

 

أنواع المصادر والمراجع

أنواع المصادر والمراجعمعايير اختيار المراجع للبحث العلمي

أرسل بحثك الآن للتحكيم والنشر