الثلاثاء, أبريل 16, 2024
spot_img
Home2022الخط العربي، جذورهُ التاريخية وأثرهُ الفلسفي والجمالي

الخط العربي، جذورهُ التاريخية وأثرهُ الفلسفي والجمالي

الخط العربي

الخط العربي

Calligraphy، Its historical roots and its philosophical and aesthetic impact

Saad Jihad ATTIYA

Universiti Saad Dahlb Blida (1) || Aigiria

Abstract

Abstract: This study revolves around the subject of Arabic calligraphy with its deep cultural roots, the stages of its development, progress, advancement and interaction in the field of art and its aesthetic philosophy, and its embodiment as a form of fine art by incorporating it into the artistic painting as an element or an artistic dimension, thus generating harmony, or the fusion of symbols and their interaction. 

And writing does not necessarily mean Arabic calligraphy because the difference between them is great and cannot be confused, as the word calligraphy is a term associated with the Arabic calligraphy that was invented and developed by Muslims and contains different styles and types of craft drawings governed by rules set by calligraphers, and they developed with the passage of time until it settled on its current known form In order to know the Arabic calligraphy, we will find that the word calligraphy means (line with the pen), i.e. books or drawing, and also calligraphy has been associated with writing in other civilizations, they are non- Arab, so this definition has a kind of comprehensiveness

 What draws attention in this study is the richness of the Arabic letter and its formation as an artistic element through its interaction with the art of decoration and engineering design, and this is since the early ages of awareness when the Sumerians were symbolically drawing cuneiform letters in the syllabic writing stage. Its beginnings were with illustrations, it developed until it returned to written letters, then moved to formation, and it became (art is inspired by the letter). From the beginning, we must get to know this human discovery that prompted man to write down and write through the discovery of this symbol or sign and letter.

It seems that the development of Arabic calligraphy and the creativity that accompanied all its stages until it reached the beautiful art it reached, and acquired the splendor of the geometric form formed by a group of letters by forming a painting; we may not find this in other forms of fonts.

The Arabic calligraphy in which the Noble Qur’an was written transmitted all the symbols of aesthetics and majesty, and moved to the neighboring and distant world through the Islamic conquests. Wherever it came, it was an acceptable symbol and a civilized dimension.

The beauty of this calligraphy would not have been achieved without this effort made by those figures through their desire to elevate this beautiful art. Its 

aesthetic depth lies in its possessing the spirit of renewal and development.

Keywords: Arabic calligraphy, origin evolution, lettering, plastic and aesthetic Dimension.

الخط العربي

الخط العربي، جذورهُ التاريخية وأثرهُ الفلسفي والجمالي

سعد جهاد عطية

جامعة سعد دحلب، البليدة (1) || الجزائر

الملخص

المستخلص: تتمحور هذه الدراسة حولَ موضوع الخط العربي بجذوره الحضارية العميقة، ومراحل تطوره وتقدمه وارتقائه وتفاعله في مجال الفن وفلسفته الجمالية، وتجسيده كشكل من أشكال الفنون الجميلة بإدخاله في اللوحة الفنية كعنصر أو بعد فني فتولد الانسجام، أو انصهار الرموز وتفاعلها.

والكتابة لا تعني بالضرورة الخط العربي لأن الفارق بينهما كبير ولا يمكن الخلط بينهما، فكلمة الخط هي مصطلح مرتبط بالخط العربي الذي ابتكرهُ المسلمون وطوروه ويحتوي أنماطاً وأنواعاً مُختلفة من الرسوم الحرفية محكومة بقواعد وضعها الخطاطون، وقد قاموا بتطويرها مع مرور الزمن حتى استقرت على شكلها الحالي المعروف، لكي نعرف الخط العربي سنجد أن كلمة خط تعني (خُط بالقلم) أي كتبَ أو رسمَ، وكذلك أرتبط الخط بالكتابة في حضارات أخرى غير عربية، فهذا التعريف فيه نوع من الشمولية.

إن ما يثير الانتباه في هذه الدراسة هو غنى الحرف العربي وتشكيله كعنصر فني وذلك بتفاعله مع فن الزخرفة والتصميم الهندسي، وهذا منذ عصور الوعي الأولى حينما كان السومريون يرسمون الحروف المسمارية برمزية في مرحلة الكتابة المقطعية. فكانت بداياته برسوم توضيحية، تطورت حتى عادت حروفاً مكتوبة، ثم انتقلت إلى التشكيل فأصبح (الفن يستلهم الحرف). ولابد لنا من البداية التعرف على هذا الاكتشاف البشري الذي دفع الإنسان إلى التدوين والكتابة من خلال اكتشاف هذا الرمز أو الإشارة والحرف.

يبدو ان تطور الخط العربي والإبداع الذي رافق كل مَراحله التي مَر بها حتى وصلَ إلى ما وصلَ إليه من فن جَميل، واكتسبَ رَوعة الشكل الهندسي الذي تكونه مجموعة من الحروف بتشكيل لوحة فنية، ربما لا نجد هذا في أشكال من خطوط أخرى. 

نقلَ الخط العربي الذي خُط به القرآن الكريم كل الرموز الجمالية والجلال، وانتقلَ إلى العالم المجاور والبعيد من خلال الفتوحات الإسلامية، فكان أينما حل رمزاً مقبولاً وبعداً حضارياً. 

إنَ جمال هذا الخط لم يكن ليتحقق لولا هذا الجهد الذي بذله أولئك الأعلام من خلال رَغبتهم في الارتقاء بهذا الفن الجميل، يبدو هذا على شكل الخط العربي في بداياته الأولى وبين ما هو عليه الآن من جمال هندسي وروعة في اختيار الرسم وتشكلت بحروفه أجمل اللوحات التشكيلية، ويكمن عمقه الجمالي في امتلاكه لروح التجديد والتَطور.

الكلمات المفتاحية: الخط العربي، النشأة التطور، الحروفية، البعد التشكيلي والجمالي.

الخط العربي

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة