fbpx

المدرسة السلوكية في علم النفس pdf

طريقة اقتباس المقال الحالي:
محمد تيسير، "المدرسة السلوكية في علم النفس pdf،" في المؤسسة العربية للعلوم ونشر الأبحاث، تم الاسترداد بتاريخ (10/04/2023)، من (https://blog.ajsrp.com/?p=43110).
المدرسة السلوكية في علم النفس pdf

المدرسة السلوكية في علم النفس pdf

 

مقدمة

المدرسة السلوكية هي واحدة من أهم المدارس في علم النفس، وقد ظهرت في أوائل القرن العشرين على يد العالم الأمريكي جون واطسون. تركز المدرسة السلوكية على دراسة السلوك البشري وكيفية تعلمه، وترى أن السلوك هو نتيجة لتفاعل الفرد مع البيئة.

نشأت المدرسة السلوكية كرد فعل على المدارس العقلية التي كانت تركز على دراسة العمليات العقلية الداخلية مثل التفكير والشعور. رأى السلوكيون أن هذه العمليات العقلية لا يمكن ملاحظتها بشكل مباشر، وبالتالي لا يمكن دراستها علميًا.

 

نشأة المدرسة السلوكية

تاريخياً، يُعزى تأسيس المدرسة السلوكية إلى عدة أشخاص ومفكرين مهمين. في القرن العشرين، تم تطوير النظريات والمفاهيم التي تُعتبر أساس المدرسة السلوكية.

أحد أهم المرجعيات في تاريخ المدرسة السلوكية هو عالم النفس الأمريكي “جون ب. واتسون” (John B. Watson). في عام 1913، قدّم واتسون مقالة بعنوان “عن التنبؤ والسيطرة على السلوك” (Psychology as the Behaviorist Views It)، التي تعتبر مفتاحًا في بداية تطور المدرسة السلوكية. واتسون ركز على دراسة السلوك القابل للملاحظة والقابل للقياس، وشدد على أهمية العوامل البيئية في تشكيل السلوك.

بعد واتسون، استمر تطور المدرسة السلوكية عبر مشاركة العديد من العلماء والباحثين. من بين هؤلاء العلماء، يُعتبر “ب. إف. سكينر” (B.F. Skinner) من أبرز الشخصيات. في عقد 1930 وما بعده، قدم سكينر العديد من النظريات والمفاهيم التي تركزت على التعلم وتأثير العواقب على السلوك.

من ثم، استمرت المدرسة السلوكية في التطور والنمو مع مساهمات العديد من العلماء والباحثين الآخرين. تضمّنت هذه المساهمات تطوير أساليب وأدوات لقياس وتحليل السلوك، وتحديد العوامل المؤثرة في تشكيله. كما انتقلت التركيزات أيضًا إلى مجالات مثل العلاج السلوكي وتطبيقاته في تعليم الأطفال وإدارة السلوك المنظمات.

من خلال هذه الإسهامات المتعاقبة، نشأت وتطورت المدرسة السلوكية لتصبح إحدى المدارس الرئيسية في علم النفس، حيث يتم تحليل السلوك وفهمه بشكل علمي وتطوير استراتيجيات لتعديله وتعزيزه.

 

دراسة حول: المدرسة السلوكية في علم النفس

 

تقنيات العلاج السلوكي

 المدرسة السلوكية هي نهج في علم النفس يركز على دراسة السلوك البشري وتحليله، وتهدف إلى تطوير تقنيات لتعديل السلوك وعلاج الاضطرابات النفسية. قد تكون العلاجات التي ذكرتها نتائج للبحوث والتجارب الناجحة في هذا المجال.

  1. العلاج السلوكي المعرفي (Cognitive-Behavioral Therapy – CBT):

   يستهدف هذا العلاج تغيير الأفكار والمعتقدات السلبية والمشوشة وتعديلها، وتعليم الأفراد مهارات جديدة للتعامل مع التحديات النفسية والسلوكية. يركز العلاج السلوكي المعرفي على التفكير السلبي الذي يؤدي إلى الاضطرابات النفسية ويعمل على تغييره بواسطة تقنيات مثل تحليل الأفكار الخاطئة والتحدي عقلاني لها.

  1. العلاج السلوكي الجدلي (Dialectical Behavior Therapy – DBT):

   يعتبر هذا النوع من العلاج فعّالًا في معالجة الاضطرابات النفسية مثل اضطراب الشخصية الحدية واضطراب الشخصية الانفصامية. يعتمد العلاج السلوكي الجدلي على مفهوم التوازن بين قبول الذات وتغيير السلوك، ويشمل تقنيات مثل التعامل مع العواطف المكبوتة والتحسين العلاقات الشخصية.

  1. العلاج السلوكي التعرضي (Exposure Therapy):

   يستخدم هذا النوع من العلاج لمعالجة الاضطرابات المرتبطة بالقلق والخوف المفرط. يعمل العلاج السلوكي التعرضي على تعريض الفرد تدريجيًا للمواقف أو الأشياء التي يخاف منها بشكل ناجح وآمن، مما يساعده على التعلم والتأقلم مع الخوف والقلق.

هذه المدرسة قدمت مساهمات هامة في مجال العلاج النفسي وتطوير التقنيات التي تساعد في تحسين الصحة النفسية وتعديل السلوك. يجب الإشارة إلى أن هناك المزيد من العلاجات والتقنيات التي تم تطويرها ضمن المدرسة السلوكية وتستخدم في مجال علاج الاضطرابات النفسية.

 

طالع: التفكير الإبداعي في علم النفس

 

المدرسة السلوكية في علم النفس

المدرسة السلوكية هي إحدى مدارس علم النفس التي تركز على دراسة السلوك الملموس والملاحظ، وتعتبر أن السلوك هو نتيجة للتفاعل بين الفرد والبيئة. تستند المدرسة السلوكية إلى فكرة أن السلوك يمكن تعلمه وتعديله من خلال التعزيز والعقاب.

هناك نوعان رئيسيان من النظرية السلوكية:

النظرية السلوكية هي توجه في علم النفس يركز على دراسة السلوك البشري من خلال التركيز على الملاحظة المباشرة للسلوك والتجارب المحددة. هناك نوعان رئيسيان من النظرية السلوكية:

  1. السلوكية الكلاسيكية (السلوكية القوطية): تعتبر السلوكية الكلاسيكية أحد أبرز المدارس في النظرية السلوكية. وهي تركز على تأثير ال estímulo (المنبه) والاستجابة (الرد السلوكي) والتعلم المشروط. تتمحور هذه النظرية حول مفهوم “التحفيز” وكيف يؤثر في تكوين وتغيير السلوك. واحدة من أشهر تجارب السلوكية الكلاسيكية هي تجربة بافلوف الشهيرة، التي تظهر كيف يمكن للكلب أن يتعلم الاستجابة إلى مؤشر سابقاً محايد (مثل صوت الجرس) بعد تعليقه على التحفيز اللاشرطي (مثل الطعام).
  2. السلوكية الأداة (السلوكية الأداء): تركز السلوكية الأداة على العلاقة بين السلوك والنتائج المرتبطة به. تعتبر المكافأة والعقاب عوامل مهمة في هذه النظرية، حيث يعتقد أن السلوك يتعلم ويتغير بناءً على تجاربه الماضية مع العواقب. على سبيل المثال، إذا كان سلوكًا معينًا يحقق نتائج إيجابية (مكافأة)، فمن المحتمل أن يتكرر ويتعزز في المستقبل. وعلى العكس من ذلك، إذا كان السلوك ينتج نتائج سلبية (عقاب)، فمن المرجح أن يقلل من تكراره في المستقبل.

هذه هي المدارس الرئيسية في النظرية السلوكية، وتوجد العديد من النظريات والنماذج الفرعية والمتفرعة منها.

 

 

تتمتع المدرسة السلوكية بالعديد من المزايا، بما في ذلك:

  1. تركز المدرسة السلوكية على تطوير سلوكيات إيجابية لدى الطلاب. فهي تهدف إلى تعزيز التحليل السلوكي وتعليم الطلاب كيفية اتخاذ قرارات صحيحة وتنفيذ سلوكيات ملائمة ومناسبة.
  2. تساعد المدرسة السلوكية في تعزيز مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي لدى الطلاب. يتعلم الطلاب كيفية التفاعل بشكل فعال مع الآخرين وتطوير علاقات إيجابية مع الأقران والمعلمين.
  3. تعزز المدرسة السلوكية تحصيل الطلاب الأكاديمي. عن طريق تعزيز السلوكيات الإيجابية وتنظيم الوقت وتحسين مهارات الدراسة، يتحسن أداء الطلاب في الدروس والاختبارات.
  4. تعزز المدرسة السلوكية التفكير النقدي وحل المشكلات. تشجع الطلاب على التفكير بشكل منهجي وابتكار حلول للمشاكل المختلفة التي يواجهونها في حياتهم اليومية.
  5. تساعد المدرسة السلوكية في تعزيز الانضباط والانضباط الذاتي لدى الطلاب. يتعلم الطلاب كيفية تنظيم وقتهم وإدارة واجباتهم والالتزام بالقواعد والمعايير.
  6. تعزز المدرسة السلوكية التفاعل الإيجابي بين المعلمين والطلاب. يتم تشجيع المعلمين على استخدام إستراتيجيات فعالة للتعليم والتوجيه السلوكي لتعزيز تعلم الطلاب وتحسين تجربتهم التعليمية.
  7. توفر المدرسة السلوكية بيئة تعليمية آمنة ومدعومة للطلاب. يتم تعزيز الاحترام والتسامح والمسؤولية الفردية والاجتماعية في البيئة المدرسية، مما يؤدي إلى تعزيز التحصيل الأكاديمي والرفاهية العامة للطلاب.

يجب ملاحظة أن الفوائد المذكورة قد تختلف قليلاً بين المدارس السلوكية المختلفة، حيث يمكن أن تتبنى كل مدرسة سلوكية أساليب وبرامج مختلفة.

 

سلبيات المدرسة السلوكية 

المدرسة السلوكية هي نهج تربوي يركز على تعزيز السلوك الإيجابي وتحسين التفاعلات الاجتماعية لدى الطلاب. ومع ذلك، فإنها قد تواجه بعض النقاط السلبية والتحديات، ومن بينها:

  1. التركيز الزائد على السلوك الظاهري: تعتمد المدرسة السلوكية على تعديل السلوك الظاهري وتجاهل أو تجاهل العوامل الداخلية التي قد تؤثر على السلوك. قد يتم تجاهل العوامل النفسية أو العواطفية التي قد تكون وراء السلوك غير المرغوب فيه.
  2. التجميع الزائد: قد تستخدم المدارس السلوكية مجموعة واسعة من العقوبات والمكافآت للتحكم في سلوك الطلاب. هذا النهج قد يؤدي إلى التجميع الزائد، حيث يتم تعليم الطلاب أنه يجب أن يتصرفوا بناءً على العقاب أو المكافأة فقط، بدلاً من فهم القيمة الحقيقية للسلوك الإيجابي.
  3. قد تكون غير شخصية: تعتمد المدرسة السلوكية على معالجة السلوك العام وتطبيق تقنياتها على جميع الطلاب بشكل موحد. قد لا تأخذ في الاعتبار اختلافات الأفراد وظروفهم الفردية. قد يكون من الصعب تطبيق أساليب العمل السلوكي على طلاب يعانون من ظروف خاصة مثل الاضطرابات التواصلية أو العقلية.
  4. الاعتماد على العقوبة والمكافأة: قد يعتبر النهج السلوكي الاعتماد المفرط على العقاب والمكافأة أسلوبًا غير فعال في تعزيز السلوك الإيجابي لدى الطلاب على المدى الطويل. عندما تعتمد المدارس بشكل كبير على العقوبات والمكافآت، قد يفقد الطلاب الدافع الداخلي لاتباع السلوك الصحيح في حالة عدم وجود العقاب أو المكافأة المرتبطة.
  5. التأثير على العلاقات الشخصية: قد يؤدي التركيز المفرط على تغيير السلوك إلى تأثير سلبي على العلاقات الشخصية بين المعلمين والطلاب. عندما يتم ربط العلاقة بين المعلم والطالب بشكل أساسي بالعقاب والمكافأة، قد يفقد الطلاب الثقة في المعلمين وقد يتعرضون لتجربة التعلم كعملية ميكانيكية بدلاً من تجربة تواصل وتعاون.

يجب أن يتم موازنة استخدام المدرسة السلوكية مع أساليب ونهج تعليمية أخرى لضمان التطور الشامل للطلاب وتعزيز صحتهم النفسية والاجتماعية.

 

توجهات المدرسة السلوكية

تعتبر المدرسة السلوكية إحدى التوجهات النظرية في علم النفس تهتم بدراسة السلوك البشري وتفسيره. تركز هذه المدرسة على السلوك القابل للملاحظة والقابل للقياس، وتعتبر أن السلوك هو المؤشر الرئيسي للعملية العقلية والنفسية للفرد.

تتمحور توجهات المدرسة السلوكية حول المفاهيم التالية:

  1. التعلم: تؤمن المدرسة السلوكية بأن السلوك يمكن تعلمه وتغييره من خلال التفاعل مع المحفزات المحيطة. تركز على دراسة آليات التعلم وتطوير تقنيات فعالة لتعديل السلوك.
  2. التحفيز: تهتم المدرسة السلوكية بدراسة العوامل المحفزة للسلوك، وتعتبر أن السلوك ينشأ من استجابة للتحفيزات الخارجية والداخلية. تركز على دراسة آليات التحفيز وتأثيرها على السلوك.
  3. التكيف: تركز المدرسة السلوكية على دراسة كيفية تكييف الفرد مع بيئته، وكيفية تعديل سلوكه لتحقيق النجاح والتكيف الجيد مع الظروف المتغيرة.
  4. العلاج السلوكي: تستخدم المدرسة السلوكية تقنيات العلاج السلوكي لمساعدة الأفراد على تعديل سلوكياتهم غير المرغوب فيها وتحسين جودة حياتهم. تشمل هذه التقنيات مثل العزلة، والتعرض المعرفي، والتعديل السلوكي المكافئ.

تعتبر المدرسة السلوكية أحد الأسس الرئيسية للعديد من التوجهات الحديثة في علم النفس، مثل علم النفس الإيجابي والعلاج السلوكي المعرفي. يستخدم العديد من المهنيين في المجال الصحي والتعليمي توجهات المدرسة السلوكية في عملهم لتعزيز السلوك الإيجابي وتحقيق التغيير المطلوب في السلوكيات الضارة.

 

أسس المدرسة السلوكية

تعتبر المدرسة السلوكية أحد التوجهات الرئيسية في علم النفس وعلم السلوك البشري. وتأسست هذه المدرسة في أوائل القرن العشرين، بالتحديد في العقد الثاني من القرن العشرين، على يد عدد من العلماء والباحثين.

أحد الأسس الرئيسية للمدرسة السلوكية هو الاهتمام بدراسة السلوك الظاهري الملموس بدلاً من التركيز على العوامل الداخلية والنفسية غير الملموسة. وقد ركزت المدرسة السلوكية على تحليل السلوك القابل للمشاهدة والقياس، ودراسة العلاقة بين التحفيز الخارجي والاستجابة السلوكية.

يُعزى تأسيس المدرسة السلوكية إلى عدة علماء وباحثين مهمين، من بينهم:

  1. إيفان بافلوف: عالم نفس روسي يعتبر أحد رواد المدرسة السلوكية. قام بتطوير نظرية الإطلاق المشروط وقدم أبحاثًا حول تعلم الحيوانات وتطبيقاتها على البشر.
  2. جون بي. واتسون: عالم نفس أمريكي يُعتبر أحد مؤسسي المدرسة السلوكية. اشتهر بنظريته حول السلوك القابل للمشاهدة والقياس ورفضه لدراسة العمليات النفسية غير الملموسة.
  3. ب. إف. سكينر: عالم نفس وعالم سلوك أمريكي مهم في تطور المدرسة السلوكية. قدم نظرية الإرهاب ونظرية التعلم العملي، وشهدت أعماله تقدمًا كبيرًا في مجال التعلم والتكيف.

تلك الشخصيات الرئيسية قدمت مساهمات هامة في تأسيس وتطوير المدرسة السلوكية، وساهمت في تطوير النظريات والأساليب التي تهتم بدراسة السلوك البشري وتفسيره بناءً على الملاحظة والتجربة.


المدرسة السلوكية في الإدارة PDF،نشأة المدرسة السلوكية PDF،المدرسة السلوكية في علم النفس ويكيبيديا،المدرسة السلوكية في العلاقات الدولية

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتعرف كل جديد
الاسم الكريم