كيفية إعداد الإطار العام للبحوث العلمية

طريقة اقتباس المقال الحالي:
محمد تيسير، "كيفية إعداد الإطار العام للبحوث العلمية،" في المؤسسة العربية للعلوم ونشر الأبحاث، تم الاسترداد بتاريخ (02/23/2024)، من (https://blog.ajsrp.com/?p=42277).
كيفية إعداد الإطار العام للبحوث العلمية

كيفية إعداد الإطار العام للبحوث

 

مقدمة: 

يعتبر البحث العلمي من العمليات الهامة التي تساهم في تطوير المجتمعات وتحقيق التقدم العلمي والتكنولوجي، ولذلك يتوجب على الباحثين والمهتمين بالعلوم والتكنولوجيا فهم الإطار العام للبحث العلمي وأهميته وعناصره وشروطه وكيفية إعداده. (كيفية إعداد الإطار العام للبحوث)

سيكون الإطار العام للبحث العلمي مطلوبًا كخطوة أولى في عملية إعداد أطروحة الماجستير أو الدكتوراه. من التأكيد على أهمية كل من البحث النظري والعملي ، ما برأيك يجب أن نتعلم المزيد عنه في هذا المقال؟

 

ما هو الاطار العام للبحث العلمي؟ 

الإطار العام للبحث العلمي هو عملية تحديد وتحليل المشكلات والظواهر الطبيعية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والفلسفية والتاريخية وغيرها من الموضوعات المختلفة من خلال الاستخدام النظامي والمنهجي للأدوات والتقنيات العلمية والفنية والإحصائية، وذلك بهدف الوصول إلى نتائج موثوقة ومفيدة للمجتمع والإنسانية بشكل عام.

ويتضمن الإطار العام للبحث العلمي المراحل الأساسية للبحث، بدءًا من اختيار الموضوع وتحديد المشكلة ووضع الأهداف وصياغة الفرضيات وجمع البيانات وتحليلها وتقييم النتائج وتقديم الاستنتاجات والتوصيات.

 

 

كيفية إعداد الإطار العام للبحوث العلمية

يتضمن الإطار العام للبحث العلمي عادة الخطوات التالية: (كيفية إعداد الإطار العام للبحوث)

  1. تحديد سؤال أو مشكلة بحثية للتحقيق فيها.
  2. قم بإجراء مراجعة شاملة للأدبيات والأبحاث الموجودة لإنشاء أساس لدراستك.
  3. تطوير فرضية البحث أو مجموعة من الفرضيات لاختبارها.
  4. اتخاذ قرار بشأن تصميم ومنهجية البحث لاستخدامها في جمع وتحليل البيانات.
  5. جمع وتحليل البيانات باستخدام الأدوات والتقنيات المناسبة.
  6. قم بتفسير نتائج تحليلك والإبلاغ عنها.
  7. استخلص استنتاجات بناءً على نتائجك وناقش الآثار المترتبة على البحث المستقبلي أو التطبيق العملي.

تجدر الإشارة إلى أن الخطوات المحددة التي ينطوي عليها البحث العلمي يمكن أن تختلف حسب المجال ونوع البحث الذي يتم إجراؤه وعوامل أخرى. ومع ذلك ، توفر هذه الخطوات العامة نقطة انطلاق جيدة لمعظم المشاريع البحثية.

 

انظر: الاطار النظري للبحث العلمي

 

اهمية الاطار العام للبحث العلمي

يتعلق الإطار العلمي بتحديد الرؤية والأهداف والمنهجية والخطط التي يتبعها الباحثون في العلوم والتقنية لإنتاج المعرفة وتطوير المجتمعات. و للإطار العلمي أهمية تتلخص  كالتالي:  (كيفية إعداد الإطار العام للبحوث)

  • يتيح الإطار العلمي للباحثين والمهتمين بالعلوم والتقنية إمكانية إنتاج المعرفة والتطورات العلمية والتقنية بشكل مستمر ودقيق.
  • يساعد الإطار العلمي على تحديد الأهداف والأساليب والخطط المناسبة لإنتاج المعرفة وتطوير المجتمعات.
  • يعمل الإطار العلمي على توفير الأدوات والمنهجيات اللازمة لإنتاج المعارف والتقنيات المناسبة.
  • يضمن الإطار العلمي أيضًا إجراء البحث بطريقة منهجية وشفافة وأخلاقية. 
  • يساعد هذا في ضمان أن تكون نتائج البحث موثوقة وصالحة ويمكن تكرارها بواسطة باحثين آخرين. 
  • يعزز التعاون بين الباحثين ويسهل نشر نتائج البحوث إلى جمهور أوسع.
  • يساعد  في توجيه تخصيص الموارد ، مثل التمويل والموظفين ، لضمان إجراء البحوث بكفاءة وفعالية.
  • يساعد في تحديد الأهداف والتوجهات العامة للبحث والسؤال البحثي الرئيسي الذي يريد الباحثون الإجابة عنه.
  • يساعد في تحديد المصادر المناسبة لجمع البيانات والمعلومات وتحليلها، كما يسهل عملية تحليل البيانات وصياغة النتائج والاستنتاجات العلمية بشكل صحيح ودقيق.
  • يساعد في تحديد الجمهور المستهدف للبحث والرسائل الرئيسية التي يريد الباحثون إيصالها، وهو يعتبر أيضًا أداة للتواصل مع المجتمع العلمي والمهتمين بموضوع البحث.

 

شروط إعداد الإطار العام للبحث العلمي

لتقوم بإعداد الاطار العام للبحث بشكل صحيح وليكون الأفضل بلا منازع ينبغي أن يتوفر به مجموعة من الشروط، أهم هذه الشروط ما يلي: (كيفية إعداد الإطار العام للبحوث)

  1. تحديد الموضوع العام للبحث بشكل واضح ودقيق، وذلك بتحديد المجال الذي يندرج تحته الموضوع.
  2. تحديد المشكلة الرئيسية التي يتعرض لها المجال المحدد، وذلك بتحليل الأوضاع الحالية وتحديد النقائص والمشاكل.
  3. وضع أهداف واضحة للبحث، وذلك بتحديد النتائج المرجوة والحصول على إجابات شاملة ودقيقة للمشكلة المحددة.
  4. تحديد الفرضيات الأساسية المتوقعة في البحث، والتي تمثل الافتراضات الأولية التي سيتم اختبارها خلال البحث.
  5. اختيار المنهجية المناسبة للبحث، وذلك بتحديد الطرق والأدوات التي سيتم استخدامها في جمع وتحليل البيانات.
  6. تحديد الفترة الزمنية المحددة لإنجاز البحث، وذلك بتحديد المواعيد النهائية لكل مرحلة من مراحل البحث.
  7. إعداد الميزانية المناسبة لتمويل البحث، وذلك بتحديد التكاليف المتوقعة لكل مرحلة في البحث العلمي. 

 

ما الفرق بين الإطار العام والإطار النظري

الإطار العام هو توضيح للمفاهيم والمصطلحات الرئيسية التي سيتم استخدامها في دراسة معينة، ويشمل هذا الإطار عادةً مجموعة من الأسئلة المركزية التي يجب الإجابة عنها في الدراسة. بينما الإطار النظري هو الجزء الذي يوضح النظريات والأفكار والمفاهيم المساعدة التي سيتم استخدامها في الدراسة. 

من خلال الإطار العام ستقوم بتوضيح عنوان و أهداف وأهمية وحدود وعناصر وأهمية وفرضيات ومتغيرات الدراسة، وكذلك الأبحاث والدراسات السابقة، بينما الاطار النظري يحتوي علي أهمية وأهداف ومناهج وفرضيات ومصطلحات الدراسة والدراسات السابقة فقط.

وبشكل عام، يمكن القول أن الإطار العام يحدد المجال العام للدراسة، بينما الإطار النظري يوضح النهج الذي سيتم اتباعه في الدراسة.

 

عناصر الإطار العام للبحث العلمي

يتألف الإطار العام في رسالة الماجستير والدكتوراه من مجموعة كبيرة من العناصر، ما رأيك أن نتعرف علي نبذة من هذه العناصر؟ (كيفية إعداد الإطار العام للبحوث)

بالتأكيد ، إليك ملخص موجز للإطار العام لأطروحات الماجستير والدكتوراه:

 

  • عنوان البحث

الخطوة الاولى في إعداد الاطار العام للبحث العلمي هي كتابة العنوان الخاص بالرسالة العلمية، واهم ما يجب عليك الالتزام به هو المعايير التي تجعل هذا العنوان الأفضل بلا منازع، و أهم معايير العنوان الجيد ما يلي:

معايير عنوان البحث الجيد

  • يجب أن يعرض العنوان بأسلوب مفهوم وواضح.
  • يجب أن تراعي معايير البحث العلمي أثناء صياغة العنوان.
  • يجب أن يكون العنوان الخاص بك واضحًا وجذابًا.
  • لا ينبغي أن يحتوي العنوان الناجح علي أخطاء إملائية ونحوية.
  • يجب أن يتم صياغة العنوان بشكل يتلاءم مع البحث العلمي.

 

  • المقدمة

يقدم هذا القسم لمحة عامة عن موضوع البحث وأهميته وأسئلة البحث أو فرضياته.

معايير صياغة مقدمة جيدة في لبحث العلمي: 

تتميز مقدمة البحث الجيدة بعدة معايير، ومنها:

  • الوضوح والتحديد: يجب أن تكون المقدمة واضحة ومحددة، وتوضح ماهية المشكلة التي سيتم مناقشتها في البحث.
  • الإثارة والإنجاز: يجب أن تحتوي المقدمة على إثارة للاهتمام والاهتمام بالموضوع، كما يجب أن تبرز الأهمية والإنجاز المرتقب في البحث.
  • السلاسة والانسيابية: يجب أن تكون المقدمة سلسة وانسيابية، دون التعرض لأي انقطاعات أو تشويشات في الفكرة.
  • الدقة والصحة: يجب أن تكون المقدمة دقيقة وصحيحة من الناحية العلمية، ويجب التأكد من صحة المعلومات التي تم استخدامها فيها.

 

  • بيان المشكلة

غالبًا ما تكون الخطوة الأولى في عملية تصميم البحث هي تحديد مشكلة في العالم الحقيقي أو معضلة إدارية وتقديم وصف موجز جدًا لطبيعة المشكلة ، والأعراض غير المرغوب فيها ، وعدم قدرتنا أو نقص المعرفة لحل المشكلة. تنتج المكونات المتبقية مساهمة في المعرفة من شأنها أن تساعد في حل هذه المشكلة.

معايير صياغة مشكلة البحث الجيدة

  • الوضوح: يجب أن تكون مشكلة البحث واضحة ومفهومة بدون أي تباس أو غموض.
  • الاختصار: يجب أن تكون مشكلة البحث مختصرة، ولا تحوي على أي معلومات زائدة.
  • القابلية للتحقق: يجب أن يكون الهدف من البحث قابل للتحقق والتأكد من صحته.
  • الأهمية: يجب أن تكون مشكلة البحث ذات أهمية علمية وعملية.
  • الجدية: يجب أن يكون المشكلة ذات جدية وأهمية كافية لتستحق دراستها.
  • التحدي: يجب أن تكون مشكلة البحث تحديًا علميًا لتحقيق إضافة علمية جديدة.
  • القابلية للتطبيق: يجب أن تكون مشكلة البحث قابلة للتطبيق العملي، وأن تساهم في حل مشكلة معينة في الواقع. (كيفية إعداد الإطار العام للبحوث)

 

  • أهداف البحث العلمي

يستطيع الباحث تحديد النقاط التي يريد التركيز عليها لحل مشكلة البحث من خلال هذه الأهداف. بصفتك باحثًا ، يجب عليك أيضًا ربط جميع الأسئلة الفرعية بالتفسير الرئيسي للبحث وهذه العناصر بالأهداف من أجل إيجاد حل مثالي لمشكلة البحث.

 

  •  أهمية البحث العلمي

 في هذا القسم من الإطار العام للبحث العلمي ستبين أهمية موضوع دراستك للأفراد والمجتمع. ستكون هذه فرصة ممتازة للتأكيد على مدى تميز دراستك عن الدراسات الأخرى. ومع ذلك ، ما هي العوامل التي يجب مراعاتها عند تحديد أهمية البحث العلمي؟

معايير صياغة أهمية بحثية جيدة

  • يجب كتابة الأهمية بشكل واضح يوضح سبب اختيار موضوع الدراسة.
  • تقديم شرح واضح ومختصر لأهمية نتائج البحث.
  • يجب استخدام نقاط موجزة لشرح أهمية البحث.

 

  • فرضيات البحث العلمي

يوضح الباحث رأيه المبدئي في حل مشكلة الدراسة من خلال فرضيات البحث العلمي التي تعتبر مكوناً أساسياً للإطار العام للبحث العلمي. يستخدم كل باحث البيانات العلمية التي جمعها لتأكيد أو نفي الفرضية. ما هي المتطلبات الأساسية لتطوير فرضيات صحيحة؟ (كيفية إعداد الإطار العام للبحوث)

معايير صياغة فرضيات البحث الجيدة

  • يجب أن تتشكل نظريات الاستكشاف بطريقة أساسية لا لبس فيها.
  • يجب أن تكون فرضيات البحث قابلة للقياس.
  • أن تشتمل تخمينات المراجعة على عاملين ، أحدهما حر والآخر وارد

 

  • متغيرات الدراسة

 كل دراسة علمية لدرجتي الماجستير والدكتوراه تحتاج إلى مجموعة من المتغيرات. هذه المتغيرات هي متغير مستقل ومتغير تابع. يحتاج الباحث إلى معرفة كيفية ارتباط هذه المتغيرات ببعضها البعض ومدى تأثيرها على بعضها البعض. ما أهم الأشياء التي تجعل متغيرات الدراسة جيدة؟ (كيفية إعداد الإطار العام للبحوث)

معايير صياغة متغيرات البحث الجيدة

  • يجب أن تحتوي دراستك العلمية على متغيرات متعددة.
  • يجب أن تصف بالمثل العلاقة بين المتغير الحر والمتغير الثانوي.
  • تعريف المتغيرات الوسيطة ضروري احيانا.

 

  • تحديد حدود البحث

ينبغي ان يشتمل الاطار العام للبحث العلمي علي حدود البحث، وذلك لأنه في كثير من الأحيان يبني الباحث العلمي الفرضيات العلمية عليها، وتساهم بشكل كبير في تسهيل الموضوع الخاص بالبحث العلمي علي الباحث، ولكن ما هي أهم الحدود البحثية التي يقوم الباحث بتحديدها؟!

أهم حدود البحث التي ينبغي عليك تحديدها

  1. الحدود الموضوعية.
  2. الحدود الزمانية.
  3. الحدود المكانية.

 

  • منهجية البحث 

بمجرد أن يتم تطوير المؤسسة جيدًا بشكل معقول ، فأنت على استعداد لبدء العمل على كيفية الإجابة على الأسئلة بطريقة موثوقة تفي بالغرض وتضيف رؤى جديدة لمساعدتنا في حل المشكلة.

تتكون المنهجية من خمسة أجزاء رئيسية ، بما في ذلك (أ) مراجعة كاملة للأدبيات ؛ (ب) اختيار نهج بحث شامل ؛ (ج) الأساليب والأدوات المحددة لجمع البيانات ؛ (د) الأساليب والإجراءات المحددة لتحليل البيانات: (هـ) استخلاص النتائج. (كيفية إعداد الإطار العام للبحوث)

تعد منهجية أطروحة الماجستير والدكتوراه للباحث العلمي أيضًا أحد مكونات الإطار العام للبحث العلمي.

ما هي أهم المناهج الخاصة بالبحث العلمي

  1. المنهج الوصفي.
  2. 2لمنهج التحليلي.
  3. المنهج التاريخي.
  4. المنهج الاستقرائي.
  5. المنهج الاستدلالي.

 

  •  مصطلحات البحث العلمي 

صياغة مصطلحات البحث العلمي هي أحد الأجزاء الرئيسية للهيكل العام للاستكشاف ولأن الباحث يعرف هذه المصطلحات ، فإنه سيساعد القراء على فهم ما يعنيه الباحث العلمي من خلال تطويرها باستخدام مصطلحات تتعلق بأبحاثه.

 

  • الدراسات السابقة

في هذه الخطوة ، يسجل المحلل كل الامتحانات والكتب التي قام المتخصص بتحويلها للحصول على كل المعلومات والبيانات الأساسية لاستكشافه المنطقي. 

والهدف من ذكر الدراسات السابقة أن يوضح الباحث مدى التشابه وكذلك الاختلاف بين بحثه العلمي والأبحاث الأخرى، وهذه الخطوة تبين المجهود الكبير الذي أجراه الباحث للحصول علي المعلومات. (كيفية إعداد الإطار العام للبحوث)

 

  • تحليل البيانات

بينما يركز القياس وجمع البيانات على التركيبات والمتغيرات والعوامل والسياق – يركز التحليل على العلاقات بين المتغيرات والعوامل والعوامل السياقية. سيحدد نوع ومستوى البيانات التي تم جمعها ، جنبًا إلى جنب مع الأسئلة والغرض (الأغراض) ، خيارات تحليل البيانات المتاحة.

 

  • استخلاص النتائج

تتمثل الخطوة الأخيرة في عملية البحث في الجمع بين جميع الأجزاء في مناقشة متماسكة للنتائج الرئيسية وآثارها على النظرية والممارسة ، والقيود المرتبطة بهذه الاستنتاجات ، والأسئلة والدراسات البحثية المستقبلية الموصى بها. جاءت الدراسة “دائرة كاملة” وتعالج المشكلة الأصلية والفجوة المعرفية.

مثال علي الاطار العام

ما رأيك أن تحصل علي مثال عن الاطار العام في البحث العلمي من خلال تحميل ملف عن الإطار العام للبحث pdf المقدم من المجلة العربية للعلوم ونشر الابحاث ؟ وإذا أردت المزيد من الأمثلة بإمكانك التواصل معنا الآن.

 

الخاتمة

في نهاية المقال تكون قد تعرفت علي كافة المعلومات بخصوص الإطار العام للبحث العلمي وإذا أردت مساعدة في إعداد الاطار العام للبحث بإمكانك أن تعتمد علي المجلة العربية للعلوم ونشر الابحاث التي تقدم باقة من أفضل خدمات الابحاث والرسائل العلمية، وتواصل مع المختصين في المجلة من خلال الواتساب الآن.


معنى الإطار العام،إطار بحث علمي،إطار للبحث الجامعي،إطار بحث ماجستير كيفية إعداد الإطار العام للبحوث كيفية إعداد الإطار العام للبحوث كيفية إعداد الإطار العام للبحوث كيفية إعداد الإطار العام للبحوث كيفية إعداد الإطار العام للبحوث كيفية إعداد الإطار العام للبحوث كيفية إعداد الإطار العام للبحوث كيفية إعداد الإطار العام للبحوث

 

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية لتعرف كل جديد
الاسم الكريم